التحالف يعلن تدمير 7 مسيّرات مفخخة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية    الأوقاف تستنكر إغلاق مليشيا الحوثي عدد من المراكز الشرعية بمناطق سيطرتها    مصدر عسكري يكشف لماذا قصفت المليشيات الحوثية مدينة مأرب بصاروخين بالستيين صباح اليوم    استشهاد وإصابة مواطنين اثنين بنيران سعودية في صعدة    مناقشة سبل تحسين أوضاع مزرعة البون بعمران    توقف تدهور الريال لليوم الثاني .. تعرف على أسعار الصرف في عدن وحضرموت وصنعاء السبت    سفينة محملة بالقمح تغادر ميناء الحديدة بعد رفض الحوثيين إفراغها    مسؤول فلسطيني : سعي المستوطنين لاحتلال جبل صبيح لفرض معادلة جديدة    وزير الخارجية يدين عدم إدراج تحالف العدوان في قائمة منتهكي حقوق الأطفال    بعد فوزه بالانتخابات .. تعرف على أول زعيم عربي يهنئ الرئيس الإيراني الجديد "إبراهيم رئيسي"    راموس.. 5 وجهات محتملة لقائد "الملكي" المنبوذ    ب"تمريرة سحرية" من ميسي.. الأرجنتين تهزم أوروغواي    يمن ثبات تقدم دعماً للمراكز الصيفية بالمربع الشمالي في الحديدة    تفقد سير الأنشطة بالمراكز الصيفية بمديرية سفيان في عمران    طاووس يبحث مع ممثل مفوضية اللاجئين التعاون لتخفيف معاناة النازحين    مصر تتخذ قرارات جديدة بشأن المسافرين إليها من عدة دول "من ضمنها اليمن"    إطلاق سراح مسؤول حكومي بعد اعتقال وتهديد بالقتل في عدن    الرئيس المشاط يبعث برقية للرئيس الايراني الجديد    باكستان: لن نسمح للولايات المتحدة باستخدام قواعدنا    المنتخب اليمني الأول إلى الدوحة والشباب الى القاهرة    لبنان.. الاتحاد الأوروبي يشترط الإصلاح مقابل المساعدة    معارك عنيفة بمأرب وجماعة الحوثي تحاول السيطرة على موقع استراتيجي    ارتفاع مستمر ... وزارة الصحة السعودية تعلن عن اخر احصائية لفيروس كورونا في البلاد    الفاو: 41 مليون شخص يواجهون خطر المجاعة حول العالم    ممارسات سلطة شبوة القمعية تؤكد عدم جدية السعودية في تطبيق "اتفاق الرياض"    وزير التخطيط: البنك الدولي وافق على تقديم 20 مليون دولار لدعم اليمن في مواجهة فيروس كورونا    وزارة الخارجية الامريكية ضرورة عودة الحكومة الشرعية إلى عدن وتنفيذ اتفاق الرياض    فيفا يصدر التصنيف الجديد لمنتخبات آسيا قبل قرعة التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم    صادم للغاية .. فنانة شهيرة تنزع ثوب الخجل وتنشر صورتها وهي تمارس هذا العمل الصادم في الحمام    تسريب صور صادمة للزعيم عادل امام وهو يصارع الموت على فراشه. تثير حزن المتابعين .. شاهد كيف تغيرت ملامحه بشكل مخيف    نقابة الموسيقيين المصريين تعلن وفاة فنان على قيد الحياة    البنك الدولي يدعم اليمن ب20 مليون دولار    مباريات نارية في يورو2020 مساء اليوم    شاهد صورة لأكبر منزل في اليمن وهذه عدد غرفه .. تفاصيل قصة بنائه ؟ ... صورة    سقطرى: وصول سفينة اماراتية محملة بمحروقات ومساعدات إنسانية إلى ميناء حولاف    الكشف عن شركة الصرافة التي يمتلكها مهدي المشاط    متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً؟    ما هو الزهد في الدين الإسلامي؟.. ما تقوله سلسلة رؤية    فضل سيدنا عثمان بن عفان.. ما يقوله التراث الإسلامي    شابة سعودية تقرأ القرآن الكريم ، وفجأة حدث ما لم يكن بالحسبان وصدم الجميع    تراجع مبيعات كتاب ميجان ماركل في الأسبوع الأول من صدوره    رحيل الشاعرة العراقية لميعة عباس عمارة عن عمر ناهز 92 عاما    مصادر تكشف تفاصيل جريمة مروعة هزت العاصمة صنعاء وتحرك عاجل للسطات المحلية    جريمة قتل مروعة تهز هذه الدولة العربية.. قتل ثلاثة اطفال والصدمة الكبرى بعد معرفة القاتل    بيان عاجل من شركة النفط بصنعاء بشأن أزمة الوقود    وفاة شاب من ابناء شبوة بعد اعتقاله في شرطة المعلا بالعاصمة عدن    فنانة إماراتية تعد من أغنى فنانات الوطن العربي .. وهذا حجم ثروتها ؟    لحج...وفاة 4 واصابة اخرين بحادث سقوط سيارة    المليشيا تقتل طبيب تخصصه نادر بصنعاء عقب رفضه العمل احتجاجا على اعتداء أحد عناصرها عليه بالضرب    تعرض الناشط في الحراك الشعبي بتعز عبد الحليم المجعشي لاعتداء والأمن يرفض القبض على الجاني مميز    مصر.. قرار قضائي جديد بشأن قضية منع محمد رمضان من التمثيل!    إعلان هام للطلاب اليمنيين في الهند    رونالدو يواصل تحطيم الأرقام القياسية    مبلغ لا يمكن تخيله.. صياد يمني يروي قصة عثوره على كنز داخل حوت ويكشف عن حجم المبلغ الذي حصل عليه    للمغتربين الراغبين بالسفر للسعودية.. وزارة الصحة توضح بالفيديو طريقة الحصول على شهادة معتمدة للقاح كورونا إلكترونيًا    طرق لتسهيل الولادة الطبيعية    وقفات تندد بمنع الحج واستمراراحتجاز سفن النفط    وقفات بريمة تندد بقرار النظام السعودي منع أداء فريضة الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«أسوشيتد برس»: السعودية لن يكون لها أي أوراق على طاولة المفاوضات أذا خسرت مأرب.
نشر في أخبار اليوم يوم 08 - 04 - 2021

قالت وكالة أسوشيتد برس الدولية إن معركة مأرب بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين المدعومين من إيران ستحدد الخطوط العريضة لأي تسوية سياسية في الحرب الأهلية الثانية في اليمن منذ تسعينيات القرن الماضي .
وأضافت الوكالة في تقرير لها أعده الكاتبان «جون جامبريل» و»إيزابيل ديبر» إذا استولى الحوثيين على مأرب يمكن للمتمردين الضغط على هذه الميزة في المفاوضات وحتى الاستمرار في الجنوب، مشيرة إلى أن مأرب تحت سيطرة الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا، ربما تنقذ معقلها الوحيد حيث يتحدى الانفصاليون سلطتها في أماكن أخرى .
تقول الوكالة «أصبحت المعركة من أجل مدينة صحراوية قديمة في اليمن الذي مزقته الحرب مفتاحًا لفهم التوترات الأوسع التي تؤجج الشرق الأوسط الآن والتحديات التي تواجه أي جهود من جانب إدارة الرئيس جو بايدن لإبعاد القوات الأمريكية، من المنطقة .
تابعت «احتدم القتال في الجبال خارج مأرب حيث يحاول المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران، الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء، الاستيلاء على المدينة، التي تعد ضرورية لإمدادات الطاقة في البلاد ».
وأردفت «شنت المملكة العربية السعودية، التي تقود تحالفًا عسكريًا منذ عام 2015 لدعم حكومة صنعاء في المنفى، غارة جوية متتالية لوقف تقدم الحوثيين نحو مأرب، ورد الحوثيون بهجمات بطائرات مسيرة وصواريخ في عمق المملكة العربية السعودية، مما تسبب في اضطراب أسواق النفط العالمية ».
واستطردت «يضغط القتال أيضًا على نقطة ضغط على أقوى حلفاء أمريكا في الخليج العربي ويؤثر على أي عودة أمريكية للاتفاق النووي الإيراني، بل إنه يعقد جهود إدارة بايدن لتحويل الانتشار العسكري الأمريكي الجماعي الطويل الأمد ببطء إلى الشرق الأوسط لمواجهة ما تعتبره تهديدًا ناشئًا للصين وروسيا ».
ونقلت الوكالة عن عبد الغني الإرياني ، الباحث في مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية، قوله إن خسارة مأرب ستكون «الرصاصة الأخيرة في رئاسة الحكومة المعترف بها دوليًا». وستمهد المسرح لتفكيك الدولة اليمنية. أنت تنظر إلى جيل من عدم الاستقرار والأزمات الإنسانية. ستنظر أيضًا إلى مسرح مجاني للجميع للتدخل الإقليم ».
الواحة القديمة تصبح حربًا إمامية
تقع مأرب على بعد 120 كيلومترًا (75 ميلًا) شرق صنعاء، على حافة صحراء الربع الخالي في شبه الجزيرة العربية عند سفح جبال السروات الممتدة على طول البحر الأحمر .
يُعتقد أنها موطن ملكة سبأ التوراتية، التي أعطت الملك سليمان ثروة من التوابل والذهب. في القرآن، كان موقع الفيضانات الهائلة التي صاحبت انهيار سدها القديم .
يقول التقرير إن «الكارثة التي تجتاح المدينة اليوم من صنع الإنسان بالكامل، أفادت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن أكثر من 800 ألف لاجئ فروا من سيطرة الحوثيين على صنعاء في سبتمبر 2014 والحرب التي أعقبت ذلك، مما أدى إلى تضخم عدد سكان المدينة
تتابع «إن الاستيلاء على مأرب، أو قطعها بأي شكل آخر، سيمثل جائزة كبيرة للحوثيين، فهي موطن لحقول النفط والغاز التي لها مصالح شركات دولية بما في ذلك Exxon Mobil Corp. و «Total SA.
واستدركت وكالة أسوشيتد برس بالقول «عندما دخلت المملكة العربية السعودية حرب اليمن في عام 2015 إلى جانب حكومتها المنفية، تحالفت المملكة مع قبائل مأرب، التي لطالما اعتبرت صنعاء والحوثيين حرمانهم من حقوقهم. قوة سياسية رئيسية أخرى كانت الإصلاح، وهو حزب سياسي إسلامي سني هو فرع اليمن من جماعة الإخوان المسلمين. شكلت هذه القوات المتباينة شريان حياة للحكومة اليمنية المنفية المحاصرة، والتي تواجه بالفعل ضغوطًا من الانفصاليين المتحالفين في الجنوب ».
ونقلت الوكالة عن أحمد ناجي الخبير اليمني غير المقيم في مركز كارنيغي للشرق الأوسط، قوله إن السعودية توصلت لفترة من الوقت، بداية من خريف 2019، إلى انفراج مع الحوثيين. ونقلاً عن اثنين من المسؤولين الحوثيين المطلعين على المناقشات، قال ناجي إن اتفاق القناة الخلفية يجعل كلاً من السعوديين والمتمردين يمتنعون عن مهاجمة المناطق المأهولة بالسكان ».
مضيفا «لكن عندما بدأ الحوثيون في التوغل مرة أخرى في مأرب، استأنف السعوديون حملة قصف عنيف ».
وقال ناجي بالنسبة للحوثيين «يعتقدون أنهم يربحون من خلال الحرب أكثر من محادثات السلام»، بالنسبة للسعوديين «إذا خسروا مأرب، فلن يكون لديهم أي أوراق على طاولة المفاوضات ».
اليمن مشغول في زيارة إقليمية
وذكرت الوكالة أن الصراع المتصاعد حول مأرب يتزامن مع تغييرات كبيرة في سياسة الولايات المتحدة تجاه الحرب. وكانت إدارة الرئيس دونالد ترامب قد أعلنت الحوثيين «منظمة إرهابية أجنبية»، في أعقاب حملة من المملكة العربية السعودية لدعم هذه الخطوة .
لكن القتال حول مأرب تصاعد فقط حتى بعد أن عرض السعوديون مؤخرًا اتفاقًا لوقف إطلاق النار .
قال أنيسة بصيري التبريزي، الباحث الإيراني في المعهد الملكي البريطاني للخدمات المتحدة، إن إحباط إيران من فشل إدارة بايدن في رفع العقوبات بسرعة قد ساهم في «تكثيف الهجمات من قبل الجماعات في العراق، والشيء نفسه في اليمن ».
قال التبريزي: «إيران تحاول إيصال رسالة إلى الولايات المتحدة». «رسالة مفادها أن الوضع الراهن غير مستدام ».
بينما يناقش الخبراء مدى سيطرة إيران على الحوثيين، يطلق المتمردون بشكل متزايد طائرات بدون طيار محملة بالقنابل كانت مرتبطة سابقًا بطهران في عمق المملكة. وشملت تلك الهجمات تحطم طائرة بدون طيار لطائرة تجارية متوقفة وأخرى استهدفت منشآت نفطية كبرى، مما أدى إلى زعزعة أسعار الطاقة مؤقتًا .
وقالت الحكومة السعودية في بيان لوكالة أسوشيتيد برس: «للأسف، يبدو أن حذف الإدارة الأمريكية للحوثيين من قائمة (التنظيم الإرهابي الأجنبي) قد أسيء تفسيره من قبل الحوثيين». «هذا الخطأ في قراءة الإجراء قادهم، بدعم من النظام الإيراني، إلى زيادة الأعمال العدائية ».
يشير التقرير إلى إعلان المملكة حول اعتداءات الحوثيين على أراضيها وقالت إنه منذ بدء الحرب أطلق الحوثيون أكثر من 550 طائرة مسيرة محملة بالقنابل وأكثر من 350 صاروخا باليستيا تجاه السعودية. بينما تسبب ذلك في أضرار وإصابات ووفاة واحدة على الأقل، ورد أن الحرب في اليمن قد شهدت مقتل أكثر من 130 ألف شخص .
تعرضت المملكة العربية السعودية مرارًا وتكرارًا لانتقادات دولية بسبب الضربات الجوية التي قتلت المدنيين وأدى الحظر إلى تفاقم الجوع في بلد على شفا المجاعة .
وعلى الرغم من سحب بايدن الدعم، فإن الطائرات والذخائر الأمريكية الصنع المباعة للسعودية لا تزال تستهدف اليمن. وربط المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي بين تسليح المملكة وأمريكا بالسماح بوقوع الحرب .
«أطرح هذا السؤال على الأمريكيين: هل تعلم ماذا سيحدث للسعوديين في اليوم الذي أعطيتهم الضوء الأخضر لدخول الحرب اليمنية؟» سأل خامنئي في خطاب ألقاه في 21 مارس. «هل تعلم أنك تدفع بالسعودية إلى مستنقع؟»
وقال الإرياني ، الباحث في مركز صنعاء ، «الإيرانيون حريصون على مبادلة بطاقة اليمن الخاصة بهم بشيء أكثر ديمومة ».
وبحسب الوكالة فإن مثل هذه الصفقة قد تناسب المصالح الأمريكية، تبحث وزارة الدفاع في بايدن إعادة نشر القوات، لا سيما تلك الموجودة في الشرق الأوسط، وسط ما يشير إليه الخبراء على أنه «صراع القوى العظمى» الذي تواجهه أمريكا مع الصين وروسيا .
ووفقا للوكالة قد يؤدي سحب القوات من الشرق الأوسط إلى تعزيز القوات التي قد تحتاجها أمريكا في أماكن أخرى. ومع ذلك، من المحتمل أن يكون قول ذلك أسهل من فعله .
يشير التقرير إلى أن السعودية تعتقد أن الوجود الأمريكي في المنطقة يمكن أن يساعد في تعزيز أمن المنطقة واستقرارها من خلال دعم الحلفاء الذين يواجهون تهديدات عابرة للحدود يرعاها النظام الإيراني في المقام الأول». ولم تعلق بالتحديد على عمليات إعادة الانتشار .
وقال آرون شتاين ، مدير الأبحاث في معهد أبحاث السياسة الخارجية ومقره فيلادلفيا، إن القوات الأمريكية ستبقى بشكل عام في الشرق الأوسط لأنها لا تزال حاسمة لأسواق الطاقة العالمية وتشمل نقاط الاختناق الرئيسية في البحر للتجارة في جميع أنحاء العالم. وقال إن شكل تلك القوات، مع ذلك، سيتغير مع دراسة الولايات المتحدة لكيفية موازنة إيران من خلال العودة إلى الاتفاق النووي .

وأضاف شتاين «إنه لا يحل القضية الإيرانية». «إنه يضعنا في مكان يمكننا إدارته، كما لو كنا في رعاية المسنين .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.