الحوثيون يهاجمون مأرب بالصواريخ الباليستية ..صور    الحكومة اليمنية تجدد دعمها لجهود المبعوث الاممي لليمن لإحلال السلام    مساومة حوثية: الغاز المنزلي مقابل حشد المجندين    براقش.. جوهرة آثار اليمن ضحية ميليشيات الحوثي    [ كلام من القلب ]    هل يلتزم الحوثيون ب «عملية سلام» لأول مرة في تاريخ حروبهم؟    جرائم العدوان الأمريكي السعودي والمرتزقة ليوم السبت (09-ربيع أول-1440)ه الموافق (17-11-2018)م    بإخراج سعودي .. الانتهاكات بحق المساجين بحضرموت تعود للواجهة    حظك مع الابراج الأحد 18 نوفمبر/تشرين ثان 2018    الرئيس الأرجنتيني يعلن الحداد في البلاد عقب العثور على الغواصة المفقودة    سقوط أول قتيلة في «تظاهرات الوقود» بفرنسا    امرأة تغلي طفليها في الماء لمخالفتهما هذا الأمر .. تفاصيل مؤلمة    الضالع.. اجتماع يناقش تحسين أوضاع السجناء ومراكز الاحتجاز    اعلامي سعودي شهير يقلب الطاولة على تركيا وينفرد بتقديم اجابات منطقية على اسئلة الرئيس التركي حول مقتل " خاشقجي " !    عاجل ..تركيا تحسم خياراتها وتقرر الصدام السياسي مع السعودية بتدشين أول تحرك غير متوقع في قضية " خاشقجي" !    أمير سعودي يفتتح جامعا ب»العاصمة السعودية« يحمل اسم والدته اليمنية    ناصري تعز يحذر من تفجير الوضع ويدين استهداف قائد اللواء 35 مدرع    جميح : أمريكا تسعى لإدامة حالة الصراع بالمنطقة    الارياني: الحوثيون ينقلون المقاتلين والعتاد إلى الحديدة بحجة إحياء المولد النبوي..!    شاهد.. الحاله الصحيه ل«الرئيس هادي» التي ظهر بها مساء اليوم ب«أمريكا» .. صور    عقود الذهب الأميركية تصعد 8 دولارات.. بأي دافع؟    نقطة التدخل السريع المحفد تضبط ادوية مهربة كانت في طريقها من مأرب إلى عدن    المغرب يتأهل رسمياً بعد فوز جزر القمر على مالاوي    ( عدن الغد) تنشر جدول رحلات الخطوط الجوية اليمنية الأحد 18 نوفمبر 2018م (المواعيد وخطوط السير)    أيسلندا تُقدم مساعدة جديدة لليمن    باخرة عملاقة تفرغ أكثر من 2000 سيارة في ميناء عدن    تدشين المسح الميداني للنزاعات المجتمعية بلحج    محافظ أبين يصدر تعميما هاما لمدراء الأجهزة التنفيذية    السلطة المحلية بمحافظة لحج تعزي بوفاة اللواء اسماعيل الصبيحي    تصفح يمني سبورت من :    تصفح يمني سبورت من :    تصفح يمني سبورت من :    اللواء تركي يعقد اجتماعاً بلجنة معالجة اختلالات مؤسسة كهرباء المحافظة    وزير النقل اليمني : ركبت الطائرة الجديدة ووجدتها ممتازة    «الدولار» يتراجع بشكل كبير امام الريال اليمني .. «اسعار الصرف مساء اليوم»    مارم يُكرم فريق فني تولى تحديث نظام السويفت    فعالية بذكرى المولد النبوي بمديرية الوحدة (مصحح)    وزير التربية يتفقد سير العملية التعليمية بثانوية عبدالناصر للمتفوقين    نصر الحصن ينتزع فوزا صعبا من النجم ويتأهل إلى الدور الثاني من بطولة العيسأئي بباتيس    منتخب مصر يتغلب على نظيره التونسي    بينون | اعداء الامة قلقون من الاحتفالية بذكرى المولد النبوي لأنهم يعتبرونه مشروعاً إحيائياً للأمة    مسؤولون بالأمم المتحدة يحثون مجلس الأمن استخدام نفوذه لإنهاء الصراع في اليمن    هل تصبح ترجمة الأفكار إلى كلمات حقيقة واقعة؟    امين عام الاشتراكي يعزي بوفاة القاضي جمال محمد عمر    وزير الأشغال يناقش مع محافظ ريمة أوضاع شبكة الطرق في المحافظة    صنعاء.. أمسية على مسرح الهواء الطلق في اطار مهرجان الرسول الأعظم    رائحة اللحم    ذمار: مناقشة الاستعدادات النهائية للاحتفال بالمولد النبوي الشريف    مسرحية فنية احتفاء بالمولد النبوي الشريف بمعهد الشوكاني    الشاي بعد الغداء.. ماذا يفعل في جسمك؟    اخر صورة في عدن ...    المنتخب الوطني يخسر من نظيره السعودي ودياً    (الطريق إلى أبين) فيلم أبيني (قح)....!    من هو الشاب اليمني المبدع الذي حصل على جائزة ذهبية ضخمة من إحدى الدول الآسيوية .. تعرف عليه (الاسم + صور)    الحجرية لا تدين لملك !!!!!    فائقة السيد توجه نداء هام    علماء يحددون المدة الأفضل لقيلولة منتصف اليوم    حلا الترك ولوك جديد.. عدسات ملونة وخصل شقراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مطبعة متواضعة تحقق أعلى معدلات نشر الكتاب في اليمن
مقارنة بامكانات بقية المطابع في الجمهورية


الناشر نبيل عبادي:
مشگلة الگتاب في اليمن ليست في طباعته وإنما في تسويقه داخلياً
قال الناشر نبيل عبادي: إن "مركز عبادي للدراسات والنشر" الذي أسسه بصنعاء عام 1994م - قد استطاع أن يحقق بإمكاناته ( المتواضعة جداً ) مقارنة بإمكانات بقية المطابع باليمن، ما اعتبره أعلى معدلات نشر للكتاب في اليمن.و حسب عبادي في حديث إلى وكالة الأنباء اليمنية ( سبأ)، فإن المركز قد أصدر منذ تأسيسه بصنعاء وحتى نهاية منتصف ابريل 2008 (1600) عنوان.
وهذا الرقم قد يكون رقماً عادياً،مقارنة بواقع طباعة و نشر الكتاب في القاهرة أو بيروت، لكنه قد يكون رقماً فلكياً ، بالنظر إلى واقع طباعة الكتاب في اليمن.
تتوفر في اليمن أكثر من مئة مطبعة، بالإضافة إلى عدد لا بأس به من دور النشر، إلا أن كثيراً من هذه المطابع،بما فيها مطابع المؤسسات الإعلامية الحكومية بتقنياتها الطباعية المتطورة،لا تعبأ بطباعة الكتاب ولا توليه اهتماماً يذكر.
فبينما تسخر هذه المطابع معظم طاقاتها لتنفيذ الأعمال الطباعية التجارية ذات الربح الوفير والسريع ، كالسندات، الفواتير، والدفاتر المالية وغير ذلك ما تزال دور النشر، في هذا البلد ، تُرِّكز جُل نشاطها في استيراد الكتاب وبيع مستلزمات المدارس والمكاتب والمطابع.
مكتبة عبادي
فها هي "مكتبة عُبادي" التي تأسست في عدن عام 1890م،وتُعد من أعرق المكتبات و دور النشر اليمنية ،إن لم تكن هي أول مكتبة يمنية لم يصدر عنها وفقاً لنبيل عُبادي" منذ تأسيسها و حتى توقف نشاطها عام 1990م أي خلال مئة عام من تأسيسها - أكثر من مئة عنوان ؛ بسبب تركز نشاطها في استيراد الكتب و بيع مستلزمات المدارس.
واستطرد:" ولهذا فأنا عندما أقارن ما أصدره (مركز عُبادي) بصنعاء من الكتب خلال (14) سنة، بما أصدرته (مكتبة عُبادي) بعدن خلال مئة سنة أشعر بالفارق وعظمة الإنجاز، وهو إنجاز لا تتوقف سعادتي به عند مقارنته بما أنجزته مكتبة عبادي فقط، و إنما أيضا بمقارنته بما أنجزته المطابع ودور النشر الأخرى في اليمن في الوقت الراهن،حيث لم تصل إصدارات أي مطبعة أو دار نشر أخرى باليمن بإمكاناتها التي تفوقنا بكثير، خلال نفس الفترة، إلى ما أصدرناه بإمكاناتنا المتواضعة".
وتقديراً وعرفاناً بما قدمه نبيل عُبادي من خدمات للكاتب اليمني، صنعت مرحلة جديدة في تاريخ طباعة ونشر الكتاب داخل اليمن، فقد احتفى به أدباء اليمن من خلال حفل تكريمي أقامه فرع اتحاد الادباء بصنعاء العام 2006، عبروا من خلاله عن اعتزازهم بالدور الريادي الذي تصدر به "مركز عبادي للدراسات والنشر"،واقع طباعة ونشر الكتاب داخل اليمن من خلال تذليل الكثير من المصاعب أمام الكُتَّاب والمبدعين، وبالذات في مجالات الأدب،حيث يبرز الكتاب الأدبي أكثرية ما أصدره المركز من عناوين،فقدم عبر عددٍ من السلاسل عدداً كبيراً من الأدباء ممن صاروا اليوم نجوما في سماء المشهد الثقافي اليمني.
تأسس "مركز عبادي للدراسات والنشر" بصنعاء عام 1994 في دكانين صغيرين على شارع صغير بالعاصمة.
وعلى الرغم من التحولات و النجاحات التي حققها المركز، ظل يمارس نشاطه في هذين الدكانين بشارع الدائري الغربي قبل أن ينتقل مؤخراً ليمارس نشاطه في منزل نبيل عبادي في (باب البلقة).
وحسب نبيل فإن المركز سيكتفي بدكان صغير بشارع الدائري يستخدمه فقط لعرض و بيع جديد الإصدارات وبالكمية التي يضعها مؤلفيها،على اعتبار إن سياسة المركز الجديدة قد حصرت نشاط المركز في تنفيذ طباعة الكتب حسب طلب المؤلف وبالكمية التي يريدها ليتولى المؤلف توزيعها بطريقته ويضع منها ما يريد لبيعها في معرض المركز بالسعر الذي يحدده.
بداية الحكاية
أسس نبيل عبادي هذا المركز كامتداد لنشاط (مكتبة عُبادي) بعدن كما اسلفنا.. لكنه قرر أن يتجاوز بنشاط (المركز) ما كان عليه حال نشاط (المكتبة) الذي انحصر في استيراد الكتاب وبيعه إلى نشاط جديد هو استلام العناوين من المؤلفين وإرسالها إلى بيروت لطباعتها .. يقول: وهو ما بدأت به فعلاً ؛ فأرسلت أول مجموعة من العناوين إلى بيروت. لكن وقوع حرب صيف 1994 باليمن أدى إلى فشل تلك العملية؛ ما دفعني حينها للتفكير في إنجاز أعمال الطباعة داخل اليمن.
ويضيف:"وعندما بدأنا واجهتنا مشكلة الخبرة الفنية في إنتاج الكتاب، لكني كنت قد اتخذت قراراً لا رجعة عنه بعدم الاستيراد و العمل على إنجاز الطباعة داخل اليمن من خلال خطوات أستطيع أن أسهم من خلالها في تطوير مطبوعاتنا بحسب ما يتاح لنا من إمكانيات.
ويتابع:" فبدأت عام 1995 بإنشاء وحدة مصغرة لإنتاج الكتاب عن طريق استجلاب الطباعة التصويرية ،ومنها انطلق العمل ،و تواصل مشوار التطوير في آليات وطبيعة العمل... واليوم عندما أقارن أول كتاب أصدرته عام 1995 بكتاب أصدرته عام 2008 أستطيع أن افخر بالفارق والتطور الكبير".
سلاسل إصدارات
خلال فترة قصيرة انطلق المركز في إصدار العديد من السلاسل الأدبية والفكرية، بالتعاون مع بعض المراكز البحثية والمؤسسات الثقافية، في مقدمتها اتحاد الأدباء و الكتاب اليمنيين.
ولعل الكثير في اليمن يتذكر سلسلة " كل أسبوع كتاب" التي أطلقها المركز احتفاء بصنعاء عاصمة للثقافة العربية طوال عام 2004.. محققاً في كل تلك المشاريع و السلاسل تطوراً متلاحقاً في مستوى طباعة الكتاب، وهو التطور الذي يتجلى اليوم بوضوح كما يؤكد:"سواء في الشكل النهائي للكتاب أو في استخدام الأغلفة الحرارية الملونة و استخدام (السلوفات) أو في تجميع الكتب بواسطة التغليف الحراري أو في العناية بالتجهيز الداخلي لمادة الكتاب ،أو في البحث عن أفضل ورق، وعندما أقول أفضل الورق اقصد أفضل الورق المتاح في سوق الورق في اليمن ".
الكتاب الأدبي
والمتابع لإصدارات المركز يلحظ أن الكتاب الأدبي يمثل غالبيتها،ومن بين هذه الإصدارات كانت رواية "قوارب جبلية "للروائي وجدي الأهدل التي أثارت (بلبلة إعلامية ) أغلق على أثرها المركز عام 2003.م يقول عُبادي:"نحن لانتبع أيدلوجية معينة أو اتجاه سياسي أو مذهبي محدد نحن نقدم كل أشكال الثقافة الصالحة لتنمية وعي المواطن... أقصد إننا لا نتخذ مواقف مسبقة من الأعمال المقدمة لنا لطباعتها، لأننا نعتقد أن مسؤولية الوقوف عليها وتقييمها هي مسؤولية النقاد".
ويفسر نبيل عُبادي تركيز اهتمامه على الكتاب الأدبي قائلاً: المركز مؤسسة نشر غير حكومية تُعنى بنشر الأعمال الإبداعية ، ولو فحصت قوائم إصدارات دور النشر الأخرى لوجدت فيها الأعمال الإبداعية تمثل نسبة ضئيلة؛لان هذه الدور لا ترى في الكتاب الأدبي الربح الذي تتحصل عليه في إصدار الكتب الأخرى كالكتاب الجامعي وفي هذه الحالة أين يذهب الأديب في ظل تهرب الناشرين منه بسبب عدم وجود عائدات من وراء إصدار هذا الكتاب.
ويؤكد: وهذه كانت المعادلة الصعبة التي كان علينا إدارتها، والمركز لا ينكرها، إذ نؤكد أن مشكلتنا هي الأعباء المالية التي تتطلبها إدارة المركز في ظل محدودية الإمكانات والعوائد.
ويستطرد:" وأستطيع أن أقول إنني ابتكرت نظام إدارة يحقق هذا التوازن الصعب..ويمكن انه لا يساعد على نمو رأس المال، لكنه يساعد على بقاء هذه التجربة قائمة ، وتبقى تفصيلات هذه المعادلة سرا من أسرارنا.
ويستدرك: وحتى لا يرتاب البعض ويقول إنني اعتمد على دعم من جهة ما فانني أؤكد بأنه ليس هناك أي دعم سوى دعم القراء والمؤلفين. . ويشير نبيل عبادي إلى أن أهم مشاكل الكتاب اليمني ليست في طباعته بقدر ما هي بعد طباعته، أي في مشكلة تسويقه ليس خارجيا و إنما داخلياً... "هل تتخيل أن 1000 نسخة من كتاب جديد لا تنفد إلا بعد سنوات، ولهذا نحن نعتمد على المؤلف في الترويج لكتابه من خلال بيعه للمؤسسات.
اتحاد الناشرين
وكان نبيل عبادي قد أسهم مع من أسهم من الناشرين اليمنيين خلال سنوات سابقة في تأسيس اتحاد للناشرين اليمنيين, لكن كل تلك المحاولات فشلت قبل أن تتوج مؤخراً بإعلان تأسيس وإشهار هذا الاتحاد بدعم الهيئة العامة للكتاب. وقال:" أول عملية اغتيال لاتحاد الناشرين اليمنيين كانت من قبل وزارة الثقافة عام 2002 حيث اشترطت الوزارة بعد أن أكملنا متطلبات التأسيس، أن يكون لها عضو يمثلها في المجلس التنفيذي للاتحاد،وهذا لا يصح على اعتبار أن الاتحاد منظمة مجتمع مدني وليس تابعاً للحكومة.
ويتابع: وبسبب رفضنا لطلب الوزارة فشلت محاولة التأسيس، ومن ثم تلاشت المحاولات الأخرى؛بسبب اهتمام كل ناشر بالمنافسة التجارية أكثر من اهتمامه بالعمل الجمعي، حتى وجدنا من الهيئة العامة للكتاب تشجيعاً مكنناً من الخروج بهذا المشروع إلى النور".
خطط مستقبلية
من خططي المستقبلية الإحالة إلى التقاعد في ظل الواقع الراهن وما يفرزه في نفوسنا من إحباط ،واقصد بالواقع الراهن مستوى العمل الثقافي والتعليمي، وتدني الحس الثقافي لدى المواطن العادي،على اعتبار أن الثقافة ليست كتاب، الثقافة سلوك، في ظل كل هذا اشعر بإحباط.
هل ثمة حلم يسعى نبيل عبادي لتحقيقه؟
أما ما أحلم به و أسعى إلى تحقيقه فهو افتتاح قاعة للأنشطة الثقافية في عدن ،باعتبارها المهد الأول للمكتبة الأم، وتضم هذه القاعة صالة للقراءة الحرة و صالة لممارسة الهوايات الثقافية وأخرى للأنشطة الثقافية فكثير من الهوايات و الأنشطة الثقافية التي كنا نمارسها في الماضي اختفت. فما أجمل أن يجد المرء صالة تتيح له ممارسة هوايته ونشاطه الثقافي المحبب إلى قلبه".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.