عقب 111 عملية استهداف نفذها التحالف... هذه هي حصيلة خسائر الحوثي في مأرب    السعر الان .. تعافي كبير للريال اليمني أمام الدولار والريال السعودي في تداولات اليوم الثلاثاء (السعر الجديد)    بقوة 6 ريختر... هزة أرضية تضرب 3 دول عربية صباح اليوم    إمرأة هندية توثق بالصور رحلتها في شبام كوكبان    أبناء شبوة يحيون ذكرى المولد النبوي الشريف لأول مرة منذ سنوات    تعرف على النجم الفرنسي الذي أنقذ فريقة من الخسارة بهدف قاتل    الخارجية التركية تستدعي سفراء 10 دول من بينهم الولايات المتحدة وفرنسا    كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا باتجاه البحر الشرقي    انتصارات ساحقة .. تغير كبير في مسار المعركة بمأرب وسط انهيار واسع للمليشيات الحوثية (تفاصيل جديدة)    بقيادة العولقي: القوات المشتركة تشن أكبر هجوم على مواقع الحوثيين في الضالع    جزيرة سقطرى: زيف الاحتلال الاماراتي وتجنيس مواطنيها    من يعرقل تسيير 64 حافلة (باص) هدية مقدمة من الإمارات في عدن؟    8 مباريات نارية مساء اليوم بدوري أبطال أوروبا    أطعمة ظاهرها الصحة وباطنها المرض    الجيش الوطني يعلن مصرع رئيس هيئة الأركان للمليشيات الحوثية أبو صالح المداني في مأرب    مقارنة تفصيلية لأسعار الخضروات والفواكه بين صنعاء وعدن صباح الثلاثاء    السعودية تنبه من إنخفاض في درجة الحرارة ورياح نشطة في 4 مناطق    محافظة البيضاء تحتفي بالمولد النبوي بحشد جماهيري كبير    تعرف على أسعار الذهب في صنعاء وعدن صباح الثلاثاء    منظمات إنسانية تطلق مطالبات حقوقية بتصنيف    وزير المالية يطالب بإعادة تفعيل المشروع الموحد للبنك الدولي ازاء المناخ    وزير التخطيط يدعو مجموعة البنك الدولي لزيادة دعمها لليمن لمواجهة مشكلة انعدام الأمن الغذائي    إشادات إعلامية باكتمال مشروع تأهيل الصالة المغطاة في عدن واستلامها رسميا    كومان يوجه رسالة لجماهير برشلونة    احتفالية نسائية حاشدة بصعدة بذكرى المولد النبوي الشريف    خطاب قائد الثورة في ذكرى المولد النبوي الشريف 1443ه    وفاة 3 راقصين ايطاليين في السعودية    وزارة التعليم العالي تعلن تحويل مستحقات الطلاب اليمنيين الدارسين بالخارج خلال الأيام القادمة    تسجيل 33 إصابة جديدة و3 حالات وفاة بفيروس كورونا    ظهور الشيب المبكر يدل على نقص شديد لهذه الفيتامينات في جسمك .. تعرف عليها واعد لونه الاسود من جديد    تظاهرات احتجاجية غاضبة في لحج تنديداً بتدهور الأوضاع المعيشية وانهيار سعر العملة    في ليلة الدخلة عروس مصرية تقتل عريسها بطريقة صادمة لم تخطر على بال إبليس؟.. ولسبب يعجز عقلك عن التفكير به    مرصد أوروبي: المجلس الانتقالي ينفذ عمليات تهجير قسري لعشرات الأسر الفقيرة بعد إحراق منازلها في عدن    بكل جرأة عروس تخون عريسها في أول يوم لهما في عش الزوجية.. حكت أسرار غرفة النوم لعشيقها وهكذا اكتشف الأمر! !    فحمان والعروبة يتعادلان سلبا في الدوري    المبعوث الأممي ينهي زيارة مفاجئة للعاصمة العمانية مسقط التقى خلالها بوفد الحوثيين    لا تستغني عنها بعد اليوم .. هذه العشبة البسيطة مفعولها مذهل في تنظيف القولون والقضاء على جرثومة المعدة نهائيا وطرد السموم من جسمك | اكتشفها الان    فنانة شهيرة تعترف بكل جرأة وبدون خجل أنحرمت من الأب والأخ وكنت بقضي فترة العدة بالعافية وأتزوج في نفس يوم انتهاءها.. لن تصدق من تكون    قرار سعودي عاجل باخلاء هذه المدينة من الوافدين بالكامل    اللجنة العليا للمشاريع والإرث تعلن عن إطلاق مشروع ضمان الصحة والسلامة في الدولة المستضيفة    فيفا يستشير مدربي المنتخبات بشأن إقامة المونديال كل عامين    المعركة الفاصلة والحاسمة.. تحركات حوثية لبدء هجوم من عدة محاور لاجتياح مأرب    جائزة خالد الخطيب الدولية – 2021: فئة جديدة ومكافأة نقدية    قرأت لك.. "كتاب ‫الأطفال المزعجون" 40 سلوكاً يزعج الآباء والأمهات    مسيرة محمد صلاح الكروية ضمن المناهج التعليمية في مصر    روايات البوكر.. حكاية عائلة موريسكية في حصن التراب    رحيل أحد أبرز خبراء الأدب الشعبي في مصر    "لملس"يوجه بتنفيذ حملات رقابية لتطبيق تسعيرة بيع اللحوم والأسماك وضبط المخالفين(وثيقة)    أبين...حملة امنية واسعة للحزام الامني    العاصمة صنعاء تشهد احتفالية مليونية بذكرى المولد النبوي الشريف    شاهد بالفيديو.. استسلام مقاتلي الحوثي لقوات الجيش الوطني بمأرب    هالة صدقى: مصر تعيش عصرا جديدا    «فيسبوك» يدرج كيانات على قائمة «شديدي الخطورة».. تعرَّف عليها    ثغرة أمنية.. «هاكرز» يهددون بتصويرك من جوالك    بمناسبة المولد النبوي الشريف النيابة العامة تفرج عن 761 سجيناً    طلاب الاشتراكي بالعاصمة صنعاء ينعي المناضل أبوبكر باذيب    فستان يحتحز الفنانة المغربية شذى حسون ويمنعها من الوصول إلى مهرجان فني    وزير الخارجية يبحث مع رئيسة الهجرة الدولية التداعيات الخطيرة للتصعيد الحوثي في مأرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الكاتب عبدالله الدهمشي ل «الجمهورية»:
قرأتُ لكل التيّارات واطلعت على الكُتب المرجعية
نشر في الجمهورية يوم 17 - 07 - 2014

السياسي والكاتب عبدالله الدهمشي يدعو الشباب إلى الانفتاح على كل الآراء والاتجاهات السياسية لإثراء معارفهم العلمية والأدبية، ويؤكد في حواره مع «الجمهورية» أن الكتاب لم يكن زاداً معرفياً فحسب، بل مصدرً مكانة اجتماعية حيث المعرفة والجدل السياسي، فإلى الحوار..
البداية للأستاذ عبدالله مع الكتاب والقلم..؟.
البداية لا شك مع كتّاب القرية، أو المعلامة على يد الفقيه علي سيف رحمه الله، وقد اقتصرت أولاً على قراءة القرآن الكريم، وقد كان لجدّي مكتبة صغيرة في الفقه، وأيضاً عمي حسن علي الدهمشي كان له مكتبة صغيرة في التراث الشعبي العربي، حيث سيرة عنترة والأمير حمزة البهلوان وسيف بن ذي يزن، ووجدت لخالي محمد نصر مكتبة تفسير ابن كثير والنحو، وكانت هذه بدايتي الأولى مع هذه الكتب، وقد ارتبط الكتاب عندي بمجتمعي الصغير في القرية؛ كنت من أوائل من بدأوا يقرأون ويكتبون؛ فكنت أيضاً أقرأ لهم وأكتب رسائلهم، وفي الصف السادس الابتدائي كنت خطيباً للجامع ومحدثاً، أقرأ كتب «إصلاح المجتمع» للبيحاني، وكتاب «رياض الصالحين» للناس أقرأها في المقايل.
النقلة الثانية كانت لي في تعز، وقد انتقلت إليها بعد ظهور الجبهة الوطنية، وظهور كتب اليسار، وقد كان كتاب «حوار مع صديقي الملحد» أول كتاب أقرأه في تلك الفترة وهو لمصطفى محمد، وتجربة عربي في حزب شيوعي لقدري قلعجي، وذات يوم كنت في حوض الأشراف بتعز وجدت هناك كرتوناً كبيراً مليئاً بالكتب، يبدو أن صاحبه أراد أن يتخلّص منه، فأخذت الكرتون وبقيت أقرأ فيه، ومرة وأنا في دكان بشارع التحرير بتعز؛ أتى أحد الناس ووضع عندنا “سحارة” كبيرة مليئة بالكتب و"السحارة" عندنا هي صندوق خشبي، وكان فيها كتب ناصرية وقومية ويسارية، فقرأتها، وبعد فترة ألقي عليّ القبض من قبل جهاز الأمن الوطني وكنت أقرأ كتاب «التركيب التحتي للثورة» لماوتسي تونج، حيث كنت حينها منتمياً إلى منظمة المقاومين الثوريين قبل ذلك بقليل، وقد أثبتوا الإدانة علينا بالكتب التي كنّا نقرأها؛ حيث الكتاب هو الإثبات الوحيد على جُرمك وكونك مداناً بتهمة «الفهم والمعرفة».
أول كتاب تقرأه للثقافة وللاطلاع..؟.
كتاب «كليلة ودمنة» لابن المقفع، وقد شدّني فيه حديث الحيوانات، ولم أفهم المضمون الفلسفي والمعرفي إلا في سنوات متأخرة لكنه فتح أمامي أبواب الخيال واسعة وبلا حدود.
أول كتاب تشتريه..؟.
«الموسوعة العربية الميسّرة» عام 1982م بملغ ألف ومئتي ريال، وهو مبلغ كبير يومها.
أبرز أو أكثر عشرة كتب شكّلت ثقافتك العامة..؟.
«نظرية الثورة العربية للدكتور» عصمت سيف الدولة رحمه الله ثم «الكتاب والقرآن» لمحمد شحرور، وهذا من الناحية الفكرية، ومن الناحية الثقافية والأدبية، «كليلة ودمنة» و«المستطرف وجواهر الأدب» للهاشمي، هذه شكّلت بداية الخيال والإثراء اللغوي، وأيضاً كتاب «تفسير ابن كثير» وهو من أوائل الكتب التي قرأتها، وقرأتها أكثر من مرة، أيضاً كتاب «فلسفتنا» لمحمد باقر الصدر، وهو كتاب لم أفهمه يوم قرأته؛ ولكني أعدت قراءته بعد ذلك ففهمت منه ومعه «مجتمعنا واقتصادنا» لنفس المؤلف، وفتحي يكن في بعض كتبه، وكذا سعيد حوى، وكتاب «رجال حول الرسول» لخالد محمد خالد، وقد قرأت كل كتب محمد خالد تقريباً عدا كتاباً واحداً لم أجده عن الديمقراطية بحثت عنه فلم أجده.
أبرز كتاب من هؤلاء جميعاً..؟.
القرآن الكريم لا شك.
غير القرآن الكريم..؟.
«الكتاب والقرآن» لمحمد شحرور؛ لأنه أعطى منهاجاً كاملاً ورؤية شاملة.
كتاب ما قرأته أكثر من مرة..؟.
«معالم في الطريق» لسيّد قطب.
لماذا «معالم في الطريق» تحديداً..؟!.
لخطورة هذا الكتاب في تهديم الروابط الأسرية والقومية والوطنية.
لكنه ذهب إلى علائق وروابط أشمل هي رابطة العقيدة حسبما ركز فيه..؟!.
روابط دينه هو، لأنه كفّر كل المجتمعات وأبقى على جماعته هو فقط، الناس عنده كلهم كفرة، وحين هدم تلك الروابط كلها فذلك لكي ينتصر لجماعته فقط، هو أصلاً لم يذهب إلى الإسلام وإنما جعل نفسه هو الإسلام..!!.
فيما يتعلّق بالشعر.. أول ديوان شعر وقع في يدك..؟.
ربما كان كتاب «رحلة في الشعر اليمني قديمه وحديثه» للبردوني رحمه الله، هو أول الكتب الأدبية لاشتماله على مقطوعات شعرية كثيرة، قرأتها منه، وقد حفظت هذه المقاطع كاملة تقريباً.غير هذا.. أقصد ديوان شعر خاص بالشعر..؟.
ديوان عبدالعزيز المقالح الصادر عن دار العودة بلون أحمر، ولايزال في مكتبتي منذ عام 1980م، ثم «طفولة نهد» لنزار قباني اشتريته من مكتبة الطليعة بخمسة عشر ريالاً.
قصيدة ما تحوم في أفقك على الدوام..؟.
قصيدة “أحزان وإصرار” للبردوني شوطنا فوق احتمال الاحتمال فوق صبر الصبر؛ لكن لا انخذال، والقصيدة هي في حقيقتها معزوفة حياة، حياة الاجتماع، حياة الولاء، حياة الانتماء، هي فلسفة حياة رائعة.
بيت من الشعر تردّده دائماً..؟.
أبيات حسب المناسبات، لكن هذه الأيام أردّد:
لا عدل إلا إن تعادلت القوى
وتصادم الإرهاب بالإرهاب.
فعلاً البيت رائع وجميل جداً وإن كانت رائحة السياسية تفوح منه بجلاء..؟!.
هو طبيعة المشهد السياسي، وهي لأبي القاسم الشابّي.
شاعرك المفضّل..؟.
مظفر النواب، هو شيعي شيوعي، يحب جيفارا والحسين..!!.
من القدماء أيضاً..؟.
المتنبّي، وقد غرسه في ذهني وذاكرتي أحد الأصدقاء الناصريين “حزام عبدالله” من الأمجود تعز، وقد أسمعني من شعره كثيراً، وعلى فكرة كنت قبل ذلك معجباً بعنترة بن شداد خاصة في السابق، وللمتنبّي أيضاً قصائد في قمة الروعة والدهشة، وهي كثيرة.
رواية ما أعجبتك كثيراً..؟!.
رواية واحدة قرأتها كاملة «شرق المتوسط» لعبدالرحمن منيف، ورواية أخرى لحنا مينا.
كم عدد كُتب مكتبتك..؟.
في حدود ألفي كتاب، وقد تزيد قليلاً.
دورية ما تتابعها باستمرار..؟.
«المستقبل العربي» و«شؤون الأوسط» و«عالم الفكر» و«عالم المعرفة».
فنانك المفضّل..؟.
أيوب طارش، وليس لي من أغنيات أخرى في جهازي لغيره من الفنانين، إذا أردت أن تغنّي للروح فغنّ لأيوب طارش، وإذا أردت أن تغنّي للوطن فغنّ لأيوب، وإذا أردت أن تغنّي للحب فغنّ لأيوب، أيوب طارش مدرسة متكاملة، للسهل، للجبل؛ لكن دعني أحكي لك بعضاً من حياة الكتب معي، كانت حياتي كطالب شحيحة مادياً وكنت أمرّ على الأكشاك والمكتبات فأقرأ الصحف والمجلات على قلّتها، حيث المثلث بين الباب الكبير والسوق المركزي في شارع جمال وعقبة شارع جمال، حيث مكتبة «الطليعة» وقاسم القدسي، ومكتبة «الوعي الثوري» وكشك «التحرير» للصديق العزيز محمد شرف، وكشك «سبأ» في الباب الكبير وكشك «المعرفة» بباب موسى وكشك «الوحدة» بشارع المصلّى ومكتبة «التنوير» للصديق المثقف الكبير عبدالعزيز نصر الذي أكرمني جداً بكتب مكتبته ومكتبته الخاصة وخاصة كتب كانت محظورة منها كتاب عن تاريخ الفرق السرية في الإسلام ومعه كانت المكتبة الخاصة لعبدالحميد طاهر الذي لم يبخل عليّ بكتبه وشراء الكتب التي كنت أريدها.
من ناحية أخرى كما قلت لك إن الكتاب لم يكن زاداً معرفياً فقط بل كان مصدر مكانة اجتماعية، حيث المعرفة والجدل السياسي مثلاً حافزاً ليس للارتباط بالكتاب ولكن للتفاعل الاجتماعي؛ فكان الجدل المتبادل بين زيادة المعرفة والحوار السياسي فاتحة ضوء للعقل واحتراف الكلمة، وهنا أذكر أن قراءتي لأحد كتب أحمد حمروش حول تاريخ ثوة 23 يوليو، ثم تقييمي للكتاب بأنه ذو اتجاه ماركسي سبب لأن يتبنّاني المرحوم المناضل القدير عبده الحاج ومعه المناضل عبدالوهاب الحسامي وتاريخ طويل من التفاعل المعرفي اجتماعياً، فالكتاب في حياتي ليس مجرد معرفة ولكنه واقع اجتماعي عرفت به وعرّفني لمحيطي الاجتماعي كقارئ، حيث لقّبني أبناء قريتي «فتاوى» لأنهم كانوا يسألونني فأجيب ليس بالدين وإنما بصنوف المعرفة المختلفة.
وهناك وجه آخر للكتاب في حياتي، فمنذ البداية كان السؤال ومنذ البداية كان التنوّع، فلم أنغلق على معرفة بعينها؛ قرأت لكل التيارات، واطلعت على الكتب المرجعية، وقرأت للماركسيين والإخوان والبعث بنفس قراءاتي للناصريين؛ ولذلك أنصح من يقرأ أن يقرأ فاتحاً كل أبواب المعرفة.
بالطبع واكبت الوسائل الإلكترونية للكتاب في الشبكة العنكبوتية؛ لكن حبّي للحبيب الأول الكتاب المطبوع؛ ومع ذلك تبقى للكتاب بكل وسائل ظهوره بين يديك ما قاله المتنبّي: «خير جليس في الزمان كتاب».
كلمتي الأخيرة: أتمنّى أن ألقاك لأتحدّث لك عن كتبي، شاكراًَ لك هذه الالتفاتة الكريمة والهدية الرائعة عن الوطن الضمير الذي يسكننا، شكراً لك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.