العميد أبو مشعل يقود حملتين أمنييتين في لودر    هل تُباد البشرية... كورونا "خرج عن السيطرة" في أوروبا ومؤشرات مخيفة في باقي العالم    استقالة بارتوميو من رئاسة برشلونة    هازارد: التعادل مع مونشنجلادباخ بمثابة الانتصار    "غرباء قيد الانتظار"    للبيع: هيونداي سوناتا 2015    الحزام الأمني يقر تسعيرة بيع الوقود في لودر (نسخة إضافية)    بعد إحتراق موقع حملة ترامب ..المهاجمون يفضحون إدارة الرئيس ترامب متورطة في نشأة فيروس كورونا    ( شخبطات دوشنية ) كابوس ليلة خميس.    عرض الصحف البريطانية : أطفال اليمن "يموتون جوعا"، و"فضيحة" الفحص الإجباري لنساء في مطار بالدوحة    شاهد.. ماذا قال نجل "حسن زيد" بعد اغتيال والده وما الذي دعت إليه ابنته سكينة (تفاصيل)    المركز الوطني للأرصاد ينبه اليمنيين من الأجواء خلال ال72 القادمة    التحديث الصباحي لأسعار الصرف في صنعاء وعدن اليوم الأربعاء    أردوغان.. يدافع عن الرسول ويعصيه !    قوات التحالف تحبط تهريب أكبر شحنة مخدارات للمليشيات الحوثية في ميناء عدن    5 قرارات جديدة وهامة للملك سلمان وتعويضات مالية ضخمة    الجيش الوطني يزف بشائر النصر من جبهة المنضود والمزاريق بالجوف ويعلن تقدمة بمواقع جديدة في نهم    الاتحاد الأوروبي يحمّل الحوثيين مسؤولية «كارثة صافر» الوشيكة    شاهد بالفيديو الهدف الذي أعاد الروح ل"ريال مدريد" في الدقيقة 90    عاجل : جزاء رادع ليكونوا عبرة.. بيان هام من وزير داخلية الحوثيين بشأن مصير قتلة حسن زيد بعد ساعات من اغتياله وسط العاصمة صنعاء    فكري قاسم وزيرا للنقل (2)    شاهد.. اللحظات الأولى لملاحقة واغتيال حسن زيد بالدراجة النارية وسط صنعاء وصور الأشخاص الذين نفذوا عملية الاغتيال    ماذا يحدث لجسمك عند المشي كل يوم؟    نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية يعزي في استشهاد كوكبة من ابطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بمحافظة الجوف    الشيخ عبدالقادر الجعدني يبعث برسالة شكر وعرفان لكل من عزاه وواساه في استشهاد نجله    دوري ابطال اوروبا : ريال مدريد ينجو من فخ الخسارة امام بروسيا مونشغلابادخ    دوري ابطال اوروبا :بايرن ميونيخ يحقق فوزا هاما امام لوماكتيف موسكو بثنائية    مليشيا الحوثي تبدأ بهدم وإزالة 11 مبنى تاريخياً وأثرياً بصنعاء القديمة ...ونداءات محلية لإنقاذها    ثلاثة مواقف مع حسن زيد    دوري ابطال اوروبا :السيتي يحقق فوزا امام مارسيليا بثلاثية    تعز...حملة مسائية لرفع هياكل السيارات التالفة من فرزة الباب الكبير    استقالة نائب مدير مؤسسة المياة بمحافظة لحج ..وثيقة    فتيات براعم المنصورة بطلا لبطولة "سباق الضاحية " الثانية.    مارادونا في الحجر الصحي بعد مخالطته أحد المصابين    جبهات مأرب تبتلع كلما يحشدون.. مصرع مشرف حوثي في الجبهة الجنوبية لمأرب بعد ساعات قليلةمن وصوله على رأس تعزيزات حوثية (الاسم)    أولاد الشهيد ربيش العليي بينفذون وصية أبيهم.. ويعيدون للجيش عهد صرفت له أثناء تواجده في الجبهة    المكونات الجنوبية.. متى تنفض عنها غبار الإتكالية والتغريد من بعيد؟    سكرتارية منظمة الحزب الاشتراكي بزنجبار تعقد اجتماعها الدوري    تعميم هام لمقاهي الانترنت ومحلات الالعاب في مديرية دار سعد بعدن    تقديم أكثر من 50 الف استشارة صحية للنازحين بمارب    الذهب يرتفع.. وموجة إصابات جديدة تلقي بظلالها على تعافي الاقتصاد    إقرار النتائج النهائية للعام الدراسي 2019/ 2020م بكلية العلوم الإنسانية في المهرة    لجنة الطوارئ: لا إصابات جديدة او وفيات بفيروس كورونا في اليمن    بن حبتور يجدد رفض اليمن لكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني    إنهيار مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الثلاثاء.. آخر التحديثات في صنعاء وعدن وحضرموت    تنظيم التصحيح الشعبي الناصري ينعي استشهاد الوزير حسن زيد    الحوثيون يهربون 14 ألف مخطوطة يمنية نادرة    وكيل أول محافظة تعز يفتتح معرض تعز الرابع للفنون التشكيلية    الإتحاد الأوروبي يحمل الحوثيين مسئولية حدوث كارثة تهدد الإقليم ويصدر بيان تحذيري مشترك    لجنة عمالية.. ميناء عدن يتعرض لتدمير ممنهج ورأس المال يتعرض للتطفيش    قاطعوا المخلفات الرسية    الحوثيّون والنّبي!    ارتفاع ملحوظ في حالات سوء التغذية الحاد لدى أطفال اليمن "بيان"    خطوة حوثية خطيرة وغير مسبوقة في مدينة صنعاء القديمة    مفتي دولة عمان يحسم الأمر بشأن مقاطعة المنتجات الفرنسية    صدور ديوان قمر ونافذة للشاعر الدكتور إبراهيم طلحة    امين رابطه العالم الاسلامي: الرسوم المسيئة للرسول "فقاعات" لا قيمة لها.. وهذا رد الفعل المثالي عليها!    العقربي يقدم منظومة كهرباء بالطاقة الشمسية لمكتب التربية في البريقة بعدن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مفاجئة البداية والنهاية ل «عاصفة الحزم» الخفايا والأسباب
نشر في الخبر يوم 26 - 04 - 2015

لم تكن البداية أكثر مفاجئة من النهاية، كنت شخصياً قد توقعت شيئاً من هذا، منذ اللحظات الأولى ل (عاصفة_ الحزم) لكني لم أكن قد بلغت بتحليلاتي ذلك الحد الذي انتهت عليه، في موضوع بعنوان: (بالمختصر المفيد) كتبته في اليوم الثاني من بدأ (#عاصفة_ الحزم) مُلخص ما جاء في أحد فقراته، أن المملكة لا يمكن أن تقوم بعملية إنهاء خصومها صالح والحوثي، لأن العمل على القضاء عليهما سيعزز من موقف حزب التجمع اليمني للإصلاح، وذلك ليس ضمن أهداف ومصالح المملكة، أو على الأقل أطراف لازالت مؤثرة فيها، برغم التغير الذي حصل بقيادة الملك سلمان، لكنها ستعمل على إضعاف قوتهما فقط إلى ذلك الحد الذي سينهي الخطر المحتمل عليها، ويبقيهما في موقف قوي أمام الإصلاح.
لكني بحق لم أكن أتصور أن تكون النهاية بتلك الصورة المفاجئة، لأنه من الناحية السياسية على وجه الخصوص، حين تنتهي العملية على هذا النحو، ستبدو (عاصفة_ الحزم) أنها لم تحقق أي هدف من الأهداف الرئيسية الثلاثة التي أعلنتها منذ البداية وهي:
1-انسحاب المليشيات من المدن التي احتلتها.
2-عودة شرعية هادي.
3-تسليم أسلحة الحوثي التي استولى عليها.
الهدف الأخير هو الهدف الأكثر انجازاً بالنسبة ل (عاصفة_ الحزم) ومع ذلك فإنه في حقيقة الأمر لا يزال محدوداً، إذا كانت المملكة قد تمكنت من ضرب الخطر العسكري، حسب النسبة التي أعلنها المتحدث باسم (عاصفة_ الحزم) في الأيام الأخيرة بأنها بلغت80% فإن بقاء20% من القوة بيد الحوثي، ستكون كفيلة بجعل المملكة في حالة خوف وقلق مستمر.
لأن قيام الحوثي بإطلاق صاروخ واحد إلى أي مدينة سعودية، سيكون بمثابة نصر كبير جداً، وستبدو معه انجازات العاصفة صفراً، فلا سلمت جماعة الحوثي السلاح، ولا تمكنت (عاصفة_ الحزم) من القضاء النهائي عليه، ولا انسحب من المدن، ولا تم إعادة الشرعية، ولم تتمكن (عاصفة_ الحزم) من تحرير مدينة واحدة، يمكن للرئيس الشرعي ممارسة مهامه منها، ناهيك عن الخطر البري الذي لن يكون بحاجة إلى أسلحة ثقيلة، فقيام الحوثي بعمليات عسكرية خاطفة، سيكون من شأنه إظهار الحوثي أنه لا يزال بكامل قوته، مالم تعمل المباحثات السياسية بعد توقف (عاصفة_ الحزم) من العمل على وضع حد لذلك.
إن القيام بإنهاء العملية بهذا الشكل المفاجئ، والذي لم يستند إلى أي مبادرة، يؤكد بأن أطراف قوية خلف الكواليس، لعبت دوراً مهماً للوصول إلى هذه النتيجة، برغم أن الأسبوع الأخير من (عاصفة_ الحزم) كان هو الأكثر دقة، كونه تميز بالتنسيق مع أطراف أخرى على الأرض، تمكنت من خلاله (عاصفة_ الحزم) من تصويب ضربات دقيقة، ضد مخازن هامة وقيادات كبيرة، لو استمرت على هذا النحو، لتمكنت بالفعل من القضاء الكامل على حلفاء الإنقلاب (صالح والحوثي).
النهاية المفاجئة بهذا الشكل، هي التي دفعتني للإنكباب على مدى يومين ماضيين، في دراسة الأحداث منذ بدايتها، للبحث عن أسباب هذه النهاية بتلك الصورة، وقد توصلت إلى نتائج مهمة جداً، سأقوم بعرضها على القارئ الكريم، بحسب خطوات البحث التي قمت بها، محاولاً تقديمها بشكل مختصر ما أمكنني ذلك.
أولاً: المعطيات السياسية المعلنة
-انطلقت العاصفة في26مارس في عمل فاجئ المجتمع المحلي والإقليمي والدولي.
-تمكنت المملكة من الحصول على دعم عربي، وإقليمي، وإسلامي، ودولي ل (عاصفة_ الحزم) يؤيد الأهداف التي انطلقت من أجلها، من خلال قرار مجلس الأمن (2216) بتاريخ 14إبريل 2015م الذي حدد مهلة10ايام لصالح والحوثي، بالإجماع وامتناع روسيا التي لم تستخدم حق النقض واكتفت بالإمتناع.
-تراجع الموقف الباكستاني، والسكون التركي، بعد مضي أسبوع من (عاصفة_ الحزم).
-بعد مرور أربعة أيام من مهلة مجلس الأمن، التي أعطاها للحوثي وصالح، الأمين العام للأمم المتحدة يدعو لضرورة وقف (عاصفة_ الحزم) ويحدد يوم الثلاثاء21إبريل، للقاء بمجلس التعاون الخليجي.
-إيران تعلن تسيير إحدى بأرجاتها إلى باب المندب، وفي عملية لاحقة تهدد وتتوعد السعودية وتشن هجوم إعلامي عنيف ضدها.
-قبل انتهاء مهلة مجلس الأمن، الحوثي يلقي بيان يتحدى فيه المملكة، وصالح يجري لقاء صحفي، وإيران تدعوا لوقف (عاصفة_ الحزم).
-صالح يوفد مبعوثين بقيادة القربي لمحاولة الخروج من الموقف وإنهاء الحرب.
-قبل انتهاء موعد مجلس الأمن بيومين، إيران تصرح بأن السعودية ستعلن إيقاف (عاصفة_ الحزم) في الساعات القادمة، تلاها مباشرة صحيفة الأسبوع المصرية، وبنفس الصيغة.
-يوم الثلاثاء21إبريل يلتقي الأمين العام للأمم المتحدة، بأعضاء مجلس التعاون الخليجي، ثم يخرج سفير المملكة يؤكد باسم مجلس التعاون بأن (عاصفة_ الحزم) لن تتوقف حتى يستجيب الحوثي وصالح لقرار مجلس الأمن (2216).
-في نفس اليوم الملك سلمان يدعو الحرس الوطني للمشاركة في (#عاصفة_ الحزم).
-بعدها بساعة فقط تقريباً، الإعلان بأن الرئيس اليمني سيلقي خطاب هام.
-في مساء نفس اليوم وقبل انتهاء مهلة مجلس الأمن لصالح والحوثي، المملكة تعلن انتهاء عملية (عاصفة_ الحزم) استجابة لما قالت إنها دعوة موجهة من الرئيس اليمني والإعلان عن بدأ مرحلة جديدة باسم مرحلة (إعادة الأمل).
-القرار الملكي خرج بصيغة وقف (عاصفة_ الحزم) ولم يقل إنهاء مرحلة (عاصفة_ الحزم) وهناك فرق بين الوقف، والإنهاء، ذلك أن الوقف يعني قطع العملية، قبل أن تستكمل وقتها وأهدافها.
ثانياً: معطيات من التسريبات الغير رسمية
عندما استشعرت خطورة الوضع الأمني عليها، ومعرفتها التغاضي الدولي، مع طرفي الإنقلاب صالح والحوثي، قامت المملكة بعملية (عاصفة_ الحزم) بصورة لم تشاور فيها دول الإقليم ولا دول العالم، سوى تلك التي هي مشاركة في العملية، بعضها لم يكن يعرف موعد انطلاق (عاصفة_ الحزم) فكان أمراً مفاجأ للجميع، ظهر التحالف منذ البداية قوياً ومتماسكاً، حيث دخلت فيه تركيا، وباكستان، ومصر، الأمر الذي جعل مجلس الأمن يتبنى قراره (2216) بهذا الشأن.
يعتقد البعض أن القرار لم يكن سوى، مراعاة للموقف السعودي وبقية دول تحالف (عاصفة_ الحزم) ذات الثقل السياسي والاقتصادي والإقليمي والدولي، وبقدر أهمية هذا القرار، إلا أنه كان مُفخخاً، عندما أعطى مهلة(10أيام)لصالح والحوثي لتنفيذ القرار، بناء على أهداف (عاصفة_ الحزم) المعلنة، ذلك القرار كان مهلة للمملكة السعودية، لكي تحزم أمرها خلال هذه الفترة، وعلى ما يبدو فإن تلك الفترة كانت فرصة ليتم خلخلة تحالف (#عاصفة_ الحزم) وهو ما حدث بالفعل.
الطبيعي أنه في حالة عدم استجابة، صالح والحوثي، لقرار مجلس الأمن، فإنه يتحتم على المجلس، أن يقدم دعماً ومساندة أكثر ل (#عاصفة_ الحزم) لا أن يدعوها لسرعة وقف (#عاصفة_ الحزم) الأمر الذي يؤكد أن القرار لم يكن سوى مجاملة سياسية، وثغرة للضغط على المملكة في وقت لاحق، وهو ما ظهر لاحقاَ.
على الواقع العملي، فإن طيران (عاصفة_ الحزم) قد أظهر كل الحزم الذي يملكه، لكن المؤكد بأن الضربات الجوية لا يمكن أن تحقق أهداف العاصفة فقط عن طريق الجو، دون تدخل بري، ناهيك أن يتم تحديد الفترة فقط بعشرة أيام، المملكة بدورها مع ذلك التراجع في مواقف أهم الدول، تركيا وباكستان، والتردد المصري والضغط الإماراتي، لن يكون بمقدورها القيام بأي عمل بري بمفردها.
روسيا لم تستخدم حق النقض الفيتو ضد القرار، كون المملكة غضت الطرف عن صفقة بيع سلاح روسي إلى إيران، من ضمنها صواريخ(s300) بمبلغ800مليون دولار، برغم الحضر الدولي على إيران، ما جعل الأمر يبدو بمثابة خدمات متبادلة بين الأطراف، بعد أن أنهت روسيا وإيران صفقتهما، وصدور قرار مجلس الأمن(2216) وظهور التراجع الباكستاني والصمت التركي بعد زيارة رئيسها إلى طهران، إضافة إلى ظهور نوع من التصريحات المتذبذبة بالنسبة للموقف المصري، بدأت روسيا تتحرك بقوة في المجتمع الدولي، وفي مجلس الأمن، أثمر ذلك التحرك في استخراج تصريح الأمين العام للأمم المتحدة، الذي دعا فيه المملكة إلى ضرورة الإسراع في وقف الضربات الجوية على اليمن، إضافة إلى تعيين مندوب جديد للأمم المتحدة في اليمن، يبدو أن المملكة ليست راضية عنه، لكنه ظهر كنوع من الضغط، وأيضاً دعوة أعضاء مجلس التعاون إلى اللقاء هام معه يوم الثلثاء21إبريل.
في هذه الأثناء بدأ ظهور نوع من التصدع في تحالف (عاصفة_ الحزم) وكان واضحاً بأن المزيد من الضغط، قد يفلح في إيجاد ثغرة أعمق داخل هذا التحالف، فأرسل صالح وزير خارجيته السابق القربي للقيام بجولة عربية في محاولة لتوسيع تلك الثغرة لفك الحصار الدولي الذي فرض عليه، ومحاولة إيقاف (عاصفة_ الحزم).
لقد كان أول ظهور لنتائج ذلك التصدع، هو في القيادة اليمنية الجديدة، حيث أعلن وزير الخارجية الجديد الدكتور ياسين، بأن اليمن يدرس توسيع قائمة الذين يجب أن تشملهم العقوبات من المسؤولين السابقين، الذين يستخدمهم صالح موفدين له في المنطقة، غير أن نائب الرئيس ورئيس الوزراء، خالد بحاح، عارض هذه العملية التي كان يؤيدها هادي، بحجة عدم استعداء الشخصيات الهامة في نظام صالح، ياسين وزير الخارجية، حاول القيام بضربة إستباقية دعا فيها مصر إلى عدم التعامل مع شخصيات لا تمثل النظام الرسمي، وبرغم أن مصر أعلنت استجابتها لتلك الدعوة، لكن الواقع أثبت غير ذلك، حيث أكدت التسريبات بأن القربي تمكن من استخدام علاقاته الشخصية السابقة في النظام المصري، للضغط على ضرورة البحث عن مخرج ووقف (عاصفة_ الحزم) وقد نجح في ذلك، حيث تم التوقف في الحديث عن موضوع توسيع قائمة العقوبات.
أبو ظبي منذ صدور قرار مجلس الأمن الأخير رقم(2216) الذي شمل عقوبات ضد صالح ونجله، والحجز على أموالهما، هذا القرار كان مستفزاً لها وصادماً، حيث تقول اللجنة الدولية المكلفة بمتابعة أموال صالح، بأن أكثر أمواله هي في دبي، لذلك فإن وفود أبو ظبي لم تتوقف بينها وبين الرياض، في محاولة للضغط على الرياض، للتخفيف من حدة الحملة والاستجابة لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة، في ضرورة وقف (عاصفة_ الحزم).
ضاحي خلفان الذي يعتبره الكثير الناطق الرسمي لحاكم الإمارات، أو المعبر الرسمي عن سياساته، بدأ يصرح بأهمية دور صالح ونجله، وأنه لا يمكن الاستغناء عن خبرته، في إيجاد مخرج لوقف العمل العسكري وإيجاد حل سياسي، وأكد بأن صالح هو الوحيد القادر على ترتيب الأمور في اليمن، وليس من الحكمة تجاوزه -حسب تعبيره- وفي هذه الأثناء ظهر تصريح الحوثي وصالح، بشكل متزامن بينهما، وكان قبل انتهاء مهلة مجلس الأمن بثلاثة أيام، كما ظهر موقفهما يحمل نوع من التحدي والصمود.
فيما يتعلق بالعاصمة السعودية الرياض، لا يخفى وجود أطراف داخل الأسرة الحاكمة، لا تؤيد عملية (عاصفة_ الحزم) على رأسها الأمير متعب بن عبدالله بن عبد العزيز، قائد الحرس الوطني، الذي يُعتقد بأنه قد ساهم في الضغط لوقف (عاصفة_ الحزم) كما سيأتي معنا لاحقاً.
بدأت معالم الذهاب إلى ضرورة وقف (عاصفة_ الحزم) في تصريحات الناطق الرسمي لها، حيث إنه طوال فترة المؤتمرات الصحفية، وهو يتحدث عن المخزون الهائل من الأسلحة والذخائر التي يتملكها صالح و الحوثي، وأنهم حولوا اليمن إلى مخزن هائل للأسلحة المختلفة، في كافة مناطق الجمهورية، مؤكداً بأن المليشيات تقوم بنقل الأسلحة والذخائر من منطقة إلى أخرى خوفاً من قصفها، لكنه وقبل انتهاء مهلة مجلس الأمن، فاجئ الجميع بقوله أن (عاصفة_ الحزم) دمرت80%من مخزون تلك الذخائر والأسلحة، هذا المعدل حسب تصوري، هو رقم مبالغ فيه.
لو طلب مني تقدير الكمية التي تم القضاء عليها، فإن قلت أنها60%سأكون قد بالغت في هذا الرقم، أو أنه الحد الأعلى، نعم قد تكون النسبة أكثر من ذلك فيما يتعلق ببعض المعدات الكبيرة والصواريخ بعيدة المدى، لكن لا يزال بحوزة الحوثي ومليشيات صالح الكثير.
المشهد في أروقة ودهاليز السياسة في الأيام الأخيرة لإعلان وقف #عاصفة_ الحزم
إذا تمكنا من ربط كل هذه المعطيات وتلك التحركات، سنخلص إلى استنتاجات هامة وخطيرة، وسيكون بمقدورنا أن نتصور المشهد الختامي على النحو التالي:
الأدوار التي لعبتها كل من روسيا وإيران، والإمارات، والوفود التي أرسلها صالح، أوصلت رسالة هامة من القوى في تحالف العاصفة، بما يفيد أن الدول المنضوية تحت التحالف، لن يكون بمقدورها القيام بأكثر مما قامت به، وأن الهدف الرئيسي قد تحقق وهو ضرب القوة العسكرية لصالح والحوثي، ويبدو أن ذلك التفكك لم يقتصر على أعضاء تحالف العاصفة، بل وصل إلى داخل الأسرة الحاكمة.
في هذا الظرف وفي الأيام الأخيرة لانتهاء المهلة، وجدت المملكة نفسها وحيدة، في الوقت الذي لا يزال صالح والحوثي يتحدثان من موقف المنتصر، ويتحركان على الأرض بقوة، في العديد من المحافظات اليمنية.
قبيل غروب شمس يوم الثلثاء21إبريل، ينتهي لقاء ممثلي مجلس التعاون مع الأمين العام للأمم المتحدة، ويخرج سفير المملكة متحدثاً بأن (عاصفة_ الحزم) ستستمر، حتى يذعن الحوثي وصالح لقرارات مجلس الأمن، لكن على ما يبدو لم يكن ذلك سوى موقف المملكة منفردة، ولم يكن ذلك أيضاً رأي بان كي مون.
برغم ذلك التفكك الواضح، إلا أن الملك سلمان، حاول أن يبدو أكثر حزماً وتصميماً، فمع غروب شمس يوم الثلثاء21إبريل، أصدر أمراً إلى الحرس الوطني، يدعوه إلى الانضمام إلى عاصفة الحزم، في محاولة تؤكد عزمه على مواصلة العمل العسكري بطريقة أكثر حزماً، حيث توقع مراقبون أن تكون تلك الدعوة هي بداية للعملية البرية، وبرغم إعلان الحرس الملكي التجاوب مع هذه الدعوة والترحيب بها والاستعداد لها، لكن يبدو أن ذلك التجاوب لم يكن سوى موقف إعلامي بحت، حتى لا يظهر الموقف السعودي هو الآخر منقسماً، ما يعني بأن الحرس الملكي الذي يقوده الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز، المعروف بمعارضته ل(عاصفة_ الحزم) وتعاطفه مع نظام صالح، وقربه من مواقف دولة الإمارات، يبدو أنه في الواقع العملي، قد رفض القيام بهذه المهمة.
في هذه الأثناء لاشك بأن الملك سلمان وفريقه، وجدوا أنفسهم وحيدين تماماً، حيث وصل التصدع إلى أعماق الأسرة الحاكمة، ولعل ما يدل على ذلك، أنه وبعد أمر الملك سلمان للحرس الوطني بساعة واحدة تقريباً، بدأ الإعلان عن كلمة هامة مرتقبة للرئيس اليمني.
في هذه اللحظة، يبدو أن الملك سلمان وفريقه، أذعن للأمر الواقع، فتم اللجوء إلى محاولة إيجاد طريقة لائقة ومقبولة للخروج من هذا الموقف، ومن هنا تم الإيعاز إلى الرئيس هادي، للقيام بدعوة الملك سلمان يطالبه فيها بوقف (عاصفة_ الحزم) فكان مخرجاً مقبولاً إلى حد ما.
أضف إلى ذلك أن القرار الملكي في حقيقة الأمر، أوقف (عاصفة_ الحزم) وبدأ مرحلة جديدة أخرى، مرحلة إعادة الأمل، بأهداف مختلفة لعل أهمها استمرار عملية استهداف أي تحركات عسكرية تتبع الحوثي وصالح، فكان ذلك بمثابة خط رجعة جيد، وقد حرصت المملكة أن تؤكد ذلك، من خلال قيامها في اليوم التالي مباشرة، بضرب عدد من مواقع الحوثي وصالح، في مناطق مختلفة.
*ما يجب على المملكة القيام به في هذه المرحلة
إذا كان السيناريو المذكور أعلاه هو ما تم بالفعل، وأن المملكة أصبحت الوحيدة المصرة على المضي في المرحلة الجديد، فلكي لا تظهر منهزمة، وأن (عاصفة_ الحزم) لم تحقق الأهداف التي قامت من أجلها، فإنه في تصوري يجب عليها أن تقوم بما يلي:
1-استمرار العمل على استهداف أي تحرك عسكري على الأرض من قوات صالح والحوثي.
2-دعم الجيش الموالي لشرعية هادي والجان الشعبية المساندة له بالمال والسلاح، ليقوموا هم بعملية تحرير المدن التي احتلها الحوثي، بما فيها العاصمة، حتى يتمكن الرئيس هادي من العودة إليها لممارسة السلطة، وبمساندة جوية من طائراتها، ليكون ذلك بمثابة التدخل البري لتحرير المدن التي احتلها الحوثي، وحتى يذعن مع حليفه صالح، للجلوس على طاولة الحوار بدون سلاح كبقة الأطراف الأخرى.
3-دعم شرعية هادي للمضي قدماً في توسيع قائمة المشمولين بالعقوبات الدولية، وتجميد أرصدتهم، بحيث يدخل فيها كل من يتحرك إلى جوار صالح والحوثي من القيادات السياسية والعسكرية، ومن تلطخت أياديهم بدماء اليمنيين، ووقفوا ضد شرعية هادي، والعمل على محاكمة كل المتورطين في ذلك.
4-دعم العمل السياسي والإنساني والإعماري، للوصول إلى انتخابات حرة ونزيهة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.