أميركا والسيطرة على الوضع    السعودية توجه دعوة عاجلة لمواطنيها في أمريكا    بايدن: توزيع اللقاحات ضد كورونا سيتم بعدالة    اثارت الرعب في هذه الدولة العربية.. طفرة جديدة وخطيرة تنتشر بسرعة    بعد رد فعل عنيف.. واتساب يتراجع عن "القرار المثير"    قبل نهاية التاريخ وحياة الجيل الأخير    كاتب مغربي: الجزء الثاني للمصالحة الخليجية يتضمن إنهاء الحرب في اليمن ويكشف عن ثلاثة عوامل لإنهاء الحرب.!!    ورد للتو : ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا في اليمن    تأجيل انتخاب رئيس جديد لنادي برشلونة    بسبب تزويج طفلتين في مريس بالضالع ...جدل واسع على وسائل التواصل    خبر سار .. البنك المركزي يعلن رسميا بدء صرف مرتبات جميع موظفي الدولة المدنيين والعسكريين    مقتل شاب يمني على يد مسحلين في تريم حضرموت    وفيات وإصابات بسبب تساقط الثلوج في محافظة صعدة شمال اليمن    الصحة العالمية تزف بشرى مفرحة بشأن علاج كورونا    عقب صلاة الجمعة .. وقفة احتجاجية نظمتها شركة النفط اليمنيةأمام مكتب الأمم المتحدة    الوهباني يعزي بوفاة المناضل السبتمبري حمود القائفي    مطيع دماج أميناً عاماً لمجلس الوزراء والدكتور علي الاعوش سفيراً بالخارجية    قصف قرى حدودية بصعدة وغارات على مأرب وحجة    ورد للتو : تحذير هام لجميع المواطنين وهذا ماسيحدث خلال الساعات القادمة    السيرة الذاتية للمهندس وحي أمان المُعين نائبا لرئيس مجلس الشورى    "الاحمر اليمني" يستعد لمواجهة "السعودية" و "أوزباكستان"    العصر الرسولي في اليمن – ازدهار طي النسيان    قال إن مطالبات "الانتقالي" ب"الانفصال" لها مسار مختلف.. رئيس الحكومة اليمنية يصف قرار وقف معركة الحديدة بالفاشل ويدافع عن العقوبات الامريكية ضد الحوثيين    الأغذية العالمي: القرار الأمريكي ضد الحوثيين سيكون حكم إعدام حرفيا على اليمنيين    العالم لا يغمض عينيه إلى ما لا نهاية    تحذير هام من تناول عصير الليمون الدافئ أو إضافته لمشروبات ساخنة    وفاة الدراج الفرنسي بيير شيربين    المليشيات الحوثية تعلن الافراج عن 10 أسراها    الموت يُفجع أمير قطر وشقيقة الأمير تميم تكشف التفاصيل    بعد ساعات من دفاعة المستميت عنها.. جماعة الحوثي تشن هجوماً لاذعاً على "غريفيث" وتصفه ب"ساعي بريد" وادائه ب"السيء"    يرجع إلى قبل 5300 عام.. إكتشاف أقدم قصر في الصين بعاصمة قديمة    رئيس المؤتمر يعزي بوفاة العميد حمود القائفي    انهيار كبير ومتواصل للريال اليمني امام العملات الاجنبية..آخر التحديثات مساء اليوم في صنعاء وعدن وحضرموت    بيلباو يطيح بالريال ويضرب موعدا مع برشلونة في النهائي    شاهد.. هدم وتدمير قصر "الإمام أحمد حميد الدين" في الحديدة بنجاح (صور)    خطبتي الجمعة تحذر من خطر الغشّ في المعاملات التجارية والاقتصادية وتحثّ على مشروعية التداوي والعلاج    مواعيد اقلاع رحلات طيران اليمنية ليوم غد السبت الموافق 16 يناير 2021م    جريمة قتل غامضة بحق مغترب يمني في أمريكا    محافظ عدن يغادر الى هذه الدولة الخليجية    بعد قولها (جسم المرأة ليس عورة)... الكيكة الإماراتية "بدر خلف" يهاجم السعودية "هند القحطاني" بحديث شريف !!    في يومنا هذا الجمعة... تعرف على أسعار الخضروات والفواكه مباشرة من الأسواق    قوات الجيش تتلف كميات من الحشيش المخدر في حرض بحجة    اجتماع موسع لمناقشة خطط ورؤية وزارة الاتصالات لعام 2021م    الاتفاق يتعادل مع الباطن في الدوري السعودي    على هامش المونديال قطر تستضيف برنامج للشباب حول أهداف الأمم المتحدة    يخدع زوجته بالحبة المميتة بدلاً من مسكن الألم    تعيين عميد لكلية الإعلام في جامعة عدن(وثيقة)    شركة النفط: قوى العدوان تحتجز 10 سفن نفطية    أرسنال يتعادل سلبياً مع كرستال بالاس    بإصابة جديدة.. آخر مستجدات انتشار كورونا في اليمن خلال الساعات الأخيرة (صورة)    أسعار الصرف ترتفع في عدن    الكشف عن سبب تأجيل بث الحلقة الجديدة من المؤسس عثمان.. وأردوغان يكرم البطل    نظرات في أوزان الشعر وقوافيه بمعجم تاج العروس – جديد مقبل التام الأحمدي    ملحمة المجد والألم    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    إصدار أول تأشيرة عمرة لمواطن يمني إيذانا بافتتاح الموسم الحالي    قالوا وما صدقوا (5)    لا تقارنوا الحوثي بالشيطان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعاطي القات ظاهرة سيئة تؤرق المجتمع اليمني وتهز اقتصاده
النساء يتنافسن على تعاطيه والتفنن في مجالسه
نشر في 14 أكتوبر يوم 26 - 05 - 2011

لا يختلف اثنان على أن عادة مضغ القات في المجتمع اليمني تزداد اتساعاً وانتشاراً بين مختلف الشرائح الاجتماعية والأعمار المختلفة. وبالرغم من أن أغلبية المواطنين يتحدثون عن فائدة القات من الناحية الاجتماعية من خلال تقوية الروابط والصلات الاجتماعية ولم الشمل, مع ذلك يجب ألا ننسى أن للقات جوانب سلبية فهو سبب في التفكك الأسري عندما يغيب أحد الوالدين عن المنزل فيهمل أولاده ولا يشاركهم متعة المرح ومساعدتهم في دروسهم بسبب انشغاله بتناول القات مع أصدقائه وأقربائه وقضاء أغلب الوقت معهم. إضافة إلى هدره أمولاً طائلة في شراء القات على حساب الأسرة والأولاد.
ولأن المرأة أصبحت تنافس الرجل في تعاطي القات وتتفنن في مجالسه من حيث الاهتمام بترتيبه والروائح الطيبة التي تعبق في أرجائه قمنا بتسليط الضوء لمعرفة الأسباب التي أدت إلى تفشي تعاطي القات بهذا الشكل اللافت للنظر بين النساء في مختلف الأعمار، من خلال استطلاع رأي عدد من النسوة حول تعاطي القات في مجتمعنا والتعريف بمضاره وسلبياته.
خراب لاقتصاد البلاد
ام نبيل التي تعمل (دلالة) قالت : بدأت في تناول القات منذ خمس سنين تقريباً ، وتعلمته مع زوجي بالبداية وكان مجرد تسلية لا أكثر ولم أكن أشعر بشيء عند تعاطيه ، بينما أغلبهم يتأثرون به ويغير مزاجهم بالرغم من أني لا أحبذ شراء القات وأحصل عليه من إخوتي وأقربائي ، فقد أصبح تعاطيه عادة لي وللمجتمع ككل.
وأضافت : حتى بعد طلاقي استمريت في تعاطيه لأن الفائدة الوحيدة فيه أنه يلزمنا بالجلوس بالبيت ويساعدنا في تضييع الوقت. وأتمنى أن أمتنع عنه و لو تزوجت ،فأنا عندي قناعة أن القات يحتاج مصاريف وميزانية خاصة وكثير من البيوت تدمرت وأخرى أضاعت أبناءها بسببه وهو خراب لاقتصاد البلاد.
واختتمت حديثها بالقول : أتمنى أن تزال شجرة القات وتزرع بدلا عنها بدلاً عنها محاصيل تفيد بلادنا ونستفيد منها لأننا أصبحنا مدمنين عليه لا يمكنا الاستغناء عنه وسأحاول الإقلاع عنه لأنه بالفعل يسبب أمراضا كثيرة أخطرها السرطان.
عادة يتبعها أغلبية المجتمع
من جانبها قالت الأخت أم محمد (ربة بيت): بالنسبة لي أتعاطي القات منذ عشرين سنة وفي البدء كنت رافضة الفكرة ولكن مع الإصرار من بعض الأقارب جربته وتعودت عليه وإلى الآن لم أستطع التوقف عن تعاطيه لأننا نعيش في مجتمع أصبح تعاطي القات فيه عادة مجتمعية لا غنى عنها.
وتابعت : وقت القات أشعر بالراحة وأعيش يومي لكن بعد أن انتهي من مضغه أشعر بحزن وفي اليوم الذي لا أتناول فيه القات أشعر بضيق وعصبية وابدأ بالبحث عنه. ومع هذا أحاول التخفيف منه وأقلل ساعات تناوله لأني أتعب من جلوسي الطويل أثناء تناوله وأصبت بسببه ب(التهاب بالصدر وضيق تنفس) وأتمنى الإقلاع عنه لأنه ليس له فائدة ويحرم الشخص النوم ويقلل الشهية.
وتمنت في الأخير أن تزول شجرة القات وتزرع بدلا منها فاكهة يستفيد منها الصغير والكبير.
يلم الشمل
أما الأخت فاطمة (طالبة بالثانوية) قالت إنها بدأت تناول القات وهي في الصف التاسع وإن بداية تناولها له كانت لمجرد الفضول والتجربة لأنها كانت تشاهد الكثير ممن تعرفهم يتناولونه وعندما جربت ذلك أعجبها واستمرت بتناوله حتى الآن.
وتابعت: أتناول القات من خمس إلى ست ساعات وليس يومياً وإنما شبه يومي حينما أحصل عليه من بعض الصديقات وأحياناً لا أتعاطاه وأفضل الخروج مع صديقاتي للتنزه.
وأضافت : جعلنا القات نجلس بالبيت ومنعنا من الخروج المستمر انا وصديقاتي وقريباتي عندما اذهب اليهن بحجة المراجعة، وقالت انه يذهب عنها الضيق خاصة هموم الدراسة. فتشعر أنها بعالم آخر بعيدة عن المشاكل ووجع الرأس ويلهيها بوقتها. أما بعد تناول القات فلا يوجد أي تغيير مثل ما يحصل مع البعض ، بل بالعكس يجعلها تشعر بالجوع الشديد وبعدها تقوم بتناول الطعام.
واستطردت فاطمة: لا يعتبر تناول القات إدماناً فهو مجرد تعود لا أكثر ونستطيع التوقف عنه بأي وقت.
وأضافت : الوالد والوالدة يتناولانه ولكن ليس لديهما أي علم عن تناولي له لأني أتناوله عند صديقاتي أثناء المراجعة فقط.
وقالت : عندي نصيحة لكل الذين لم يبتلوا بالقات بعد، ألا يقوموا بتجريبه خاصة شبابنا لأن أغلبهم ظروفهم صعبة ولا تسمح إمكانياتهم بشرائه فهو يحتاج ميزانية ويستنزف مصاريف ووقتا ومالا .
برامج توعية بأضرار القات
وعبرت الأخت أم مازن (مقلعة عن القات) عن رأيها قائلة: أدمنت القات فترة طويلة بعد ذلك أقلعت عنه لفترة 8 سنوات ، ورجعت له فترة والآن أقلعت عنه نهائيا فقد كان القات بالنسبة لي مزاجا لا أكثر وليس له أي فائدة بل على العكس مضاره أكثر وعند تناوله أتعب زيادة خاصة أني أعاني من السكر والضغط وأمراض العظام ونصحني الدكتور بألا أتناول القات لأنه يزيد لي الألم صحيح أنه وقت تناوله أشعر بالراحة والتحسن لكن بعدها أتعب أكثر لهذا وبعد قناعة قررت الامتناع عن تناوله نهائيا. ولأن القات خسارة للصحة والمال فإن (الفلوس) التي تصرف على شرائه حرام فيه فعوضاً عنه يجب أن نشتري شيئا ينفع ويفيد.
وأضافت أم مازن : القات نوع من أنواع المخدر بالجسم ويقال انه يسبب أمراضاً كثيرة مستقبلاً فلماذا عندما أعرف أضراره وسلبياته أتناوله. لهذا أنصح الناس أن يعوا جيداً مضار هذه الآفة ويمتنعوا عن تناولها، صحيح أنها أصبحت عادة من عاداتنا ومجتمعنا اليمني أكثره يتناوله لكن علينا أن نحاول الإقلاع عنه وأتمنى أن تكون هناك برامج توعية للناس بمضار تناول القات.
شجرة وهمية
من جانبها قالت الأخت ليلى: زوجي يعاني من بعض المشاكل النفسية ونصحه الطبيب بالامتناع عن تناول القات لأنه يتعبه ويؤخر مفعول الدواء ولكنه للأسف يرفض الاستماع إلى نصائح الطبيب ويصر على تناوله لأنه يضيع له الوقت ويجعله هادئا نسبياً ويتكلم بشكل طبيعي لكن بعد القات يتغير ويدخل في عالم آخر.
وقالت أتمنى أن يزيلوا هذه الشجرة الوهمية التي دخلت بيوت الكثيرين وان شاء الله ستأتي فترة و يقتنع زوجي ويتفهم أنه ليس فيه أي فائدة ففيه خسارة للصحة والمال ونصيحتي لكل الشباب أن يتجنبوا القات ، فالقات يحتاج ميزانية وهم في بداية حياتهم والأفضل لهم أن يركزوا كيف يبنوا مستقبلهم ويعرفوا مضار القات وسلبياته ويلهوا أنفسهم بأشياء أخرى غير القات والشمة والتمبل وان يتوجهوا إلى ما هو مفيد .
الابتعاد عنه قناعة تامة
أما الأخ أبو عياش (متقاعد) فقال: أنا والحمد لله لا أتناول القات لأنه مضر بالصحة وفيه إهدار للمال ويسبب البكتيريا والديدان بسبب رشهم للمبيدات إضافة إلى أمراض أخرى تضر الجسم، ومن سلبياته أنه يفقد الشهية ، وعدم تناولي للقات يعتبر قناعة مني فمضاره أكثر من فوائده حتى أنه يضر باقتصاد البلاد.
وبنظري القات سبب في انهيار البيوت ومن يتعود عليه يجد صعوبة في الإقلاع عنه.
وأضاف : والحمد لله أفراد أسرتي لا يتناولون القات ودائماً أدعو الله ألا يبتليهم به .
وتابع : الامتناع عن تناول القات يأتي من القلب ولا يستطيع أحد النصح بالإقلاع عنه ولكني أتمنى أن يهدي الله الجميع ويعرفوا مضاره ويقتنعوا بأنه لا فائدة من تناوله وانه استنزاف للصحة والوقت والمال. ونصيحتي للشباب الذين في بداية حياتهم أن يحاولوا تجنب تناول القات ويبتعدوا عنه ويقوموا بالتفكير ببناء مستقبلهم بعيدا عنه. وأتمنى أن تزال شجرة القات ويزرعوا مكانها محاصيل مفيدة للإنسان مثل الفواكه و البن والمحاصيل التي نستفيد منها.
وقال الأخ أبو صالح ( مغترب بالمملكة العربية السعودية ) : عندما كنت أعيش في اليمن كنت أتناول القات لكن بعد أن سافرت خارج اليمن ابتعدت عنه وانشغلت بأمور أخرى كالعمل لكن هذا لايمنعني عندما ازور بلادي أن أتناوله مع أصدقائي لأنه من المستحيل ان تزور اليمن ولا تتناول القات خاصة مع الأصدقاء والأقارب فهي عادة تعودنا عليها وتجعلنا مجتمعين مع بعضنا البعض .
وأضاف :و مع أن القات له مضار وسلبياته كثيرة وقد عانيت منه مؤخراً ومرضت بالكلى ومنعني الدكتور من تناوله لكن ماذا نعمل عندما نأتي لليمن لا بد لنا من تناوله ونرجع للعادة نفسها ، وانا أتمنى أن تكون هناك حملة توعية للحد من انتشاره وأتمنى في المستقبل أن تزدهر اليمن بمحاصيل أخرى مفيدة تنفع المجتمع وتزهر من اقتصاده.
تأثيرات القات من الناحية الصحية
منظمة الصحة العالمية أدرجته ضمن قائمة المواد المخدرة منذ عام 1973م بعد ما أثبتت الأبحاث احتواء نبتة القات على مادتين مخدرتين (كاتينون) و(كاتينين). ويختلف تأثير القات من شخص لآخر وفقاً لعدة عوامل منها نوعية القات ومدة التعاطي وعمر الشخص المتعاطي. فهو لا يرفع القدرة الذكائية لدى متعاطيه ولكن يرفع حالته المعنوية فقط وهي حالة من الشعور الوهمي تنتهي بزيادة ضربات القلب والإحساس بالإرهاق والإجهاد وعدم القدرة على التركيز والانتباه أثناء الدراسة، أو العمل كما يؤثر القات على الجهاز الهضمي والدوري والتناسلي وله تأثيرات أخرى على الجهاز العصبي والتنظيم الهرموني.
وفي تصريحات عديدة لأساتذة المخ والأعصاب والطب النفسي يشن الجميع حملة شعواء على كل الأوهام المسيطرة على عقول البعض بشأن خواص القات وفوائده الدماغية حيث يعترفون مبدئياً باحتواء هذه النبتة على مواد مؤثرة في الغدد الصماء والهرمونات وتجعل الشخص مع مرور الوقت وتكرار التعاطي هزيلا وضعيفا بدنياً وصحياً بفضل المركبات الخطيرة التي تحتويها نبتة القات مثل الأكاثينون الذي يتحلل ويتحول إلى أمفيتامينات ضارة ضرر المواد المخدرة الشهيرة مثل الحشيش والكوكايين وغيره ، الأمر الذي يكون معه المتعاطي قريبا جداً من حيز الإدمان وفقد السيطرة على وظائف الجسم المختلفة.
وينبه الأطباء إلى تلك الخطورة البالغة التي يسببها تناول القات على الأجهزة الحيوية في الجسم كالقلب والرئتين والأوعية الدموية إذ يؤكدون أن تناول القات يؤدي إلى ظهور ما يعرف بالخطر المضاد خاصة مرضى القلب وضغط الدم والرئة بمعنى أنه يتسبب في تنشيط عوامل مضادة تمنع من أداء الأدوية والعقاقير دورها الطبيعي في مقاومة المرض في تلك الأجهزة حيث يحتوي القات على 40 مادة تساعد على مثل هذا النشاط المضاد لدور الأدوية والعقاقير.
ونظراً لتعاطي القات بالمضغ فإن تأثيره على أعضاء الجهاز الهضمي يبدأ من فتحة الفم وينتهي بفتحة الشرج وهنا ترد إصابة المتعاطي بسرطان الفم نتيجة لتأثر أغشية الفم بعملية المضغ والتفاعل معها بالإضافة للإصابة بالبواسير لأن تناول القات يؤدي إلى اضطراب في الهضم مصحوباً بإمساك مزمن نتيجة لبعض المركبات فيه، ويؤدي القات إلى فقد الرغبة في الطعام وعدم الإقبال على تناول الأكل بشهية ما ينعكس على الحالة العامة للجسم فيصاب بالضعف وسوء التغذية ويحذر من تأثير القات المدمر على صحة الكبد نظراً لما تخلفه مركباته من ترسبات ضارة وسموم في كبد الإنسان تؤدي في الغالب إلى تليفها .
أما الإقلاع عنه فيجب أن يكون قرارا عاما من المجتمع وبالاقتناع قبل أن يكون قرارا خاصا لما فيه من تداعيات مستقبلية قد تكون خطيرة من الناحية الصحية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية فظاهرة تعاطي القات انتشرت كثيراً بالآونة الأخيرة وذلك عندما أصبحت شجرة القات تنافس محاصيل زراعية أهمها شجرة البن التي أصبحت ومع مرور الأيام قليلة لاتجاه أغلب المزارعين إلى استبدال القات بشجرة البن لسهولة وسرعة نموه بالاستعانة بالمبيدات التي ترش عليها حتى ينمو سريعاً. فالاقتناع التام بمضار القات وتأثيراته السلبية على كل النواحي الصحية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية هي السبيل الوحيد للحد من انتشاره ومنع إضافة أعداد أخرى ربما في طريقها إلى تعاطيه والدخول في دوامته.
فعدم توفير بدائل تشغل شريحة المجتمع المهتمة بتناول القات بشكل يومي هو ما يجعلها تلجأ إليه كعنصر مهم ( إدمان من نوع آخر). وهنا دور الإعلام وبرامج التوعية مهم للحد من تعاطي القات والتعريف بمضاره وسلبياته والحد من تفشيه .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.