المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عراقيل في طريق العمرة
نشر في رأي يوم 22 - 04 - 2009

بابتسامة جذلى أخذ أحمد، الموظف في إحدى المصالح الحكومية، يطلع أصدقاءه على الجواز الجديد الذي استخرجه من صنعاء قبل أن يقفل في طريق عودته إلى المحويت، حيث يعمل ويقيم، أخذ يتحدث عن خطته للذهاب في عمرة إلى الأراضي المقدسة، وعندما قاطعه أحدهم بقوله: لا يسمح لمن هو أقل من 40 عاماً، لم يدعه يكمل عبارته وقاطعه بسعادة غامرة «لقد بلغتها لتوي، ولي انتظر عامين سن الاربعين حتى اتمكن من زيارة الكعبة المشرفة».
ليس أحمد الوحيد الذي فرح لتقدم العمر به ولكن غيره من اليمنيين كثر ممن يحلمون بزيارة البيت الحرام، وتفيؤ ظلاله، فالقرار بحرمان من هم دون سن الأربعين من العمر من أداء فريضة العمرة مثّل صدمة كبيرة، وعلى الرغم من أن القرار استثنى من يذهبون برفقة محارم فإن الكثيرين يصفونه بالشرط المجحف؛ كون المرأة تشكل مشكلة كبرى هناك، إضافة لتضاعف التكلفة المادية بشكل كبير وتطلب توفر شروط خاصة للسكن ومايتصل بذلك, ويضيف أحمد بأنه فكر مراراً بالعمرة خلال العامين الماضيين وباصطحاب زوجته معه، لكن الظروف المعيقة كانت أكبر، ويقول: الأولاد مشكلة أين سيبقون، كما أن وجود امرأة برفقتك لاسيما في أول زيارة إلى الديار المقدسة يكون صعباً جداً.
لم يعد أحمد من المهتمين بما تأتي به الأخبار من نتائج اجتماعات وزير الأوقاف والإرشاد اليمني ونظيره السعودي، وخصوصاً التي انعقدت نهاية الأسبوع المنصرم كما جرت العادة عليه كل عام والتي ظل يتابعها لثلاثة أعوام منذ صدور قرار المنع لمن هم دون سن الأربعين من العمر.
يظل القرار الخاص بوقف منح تأشيرات العمرة للأفراد الذين تقل أعمارهم عن أربعين عاماً من بعض الدول العربية والإسلامية ومنها اليمن، يقابل باستياء واسع من قبل الشعب اليمني الذي يصفه الجميع بالمجحف خصوصاً لمن يدلون بوثائق تؤكد عودتهم، ويؤكد الكثيرون أن العمرة شعيرة دينية لا يحق لأحد منعها أو التحكم فيها.
ويقول « بندر «: هذا القرار يشكل صدمة كبيرة كل عام لمن يرغب في أداء شعيرة العمرة، لاسيما في رمضان، والتنظيم هو الأولى وليس المنع، كما أن تحديد السن بالأربعين أمر صعب جداً خصوصاً وأن الإنسان يدخل في مرحلة ضعف ويفتقد زيارة البيت الحرام في شبابه.
مضيفاً: ثم إن الذي يريد أن يتخلف ويشتغل ويطلب الله لايمكن أن يكون العمر عائقاً أمامه، فهناك يمنيون يشتغلون وعمرهم أكثر من خمسين عاماً ولا تفرق معهم في شيء، إضافة إلى أن هذا الإجراء سيفتح الباب واسعاً أمام الرشوة، ومشاكل المعتمرين اليمنيين في الأراضي المقدسة لاتكاد تنتهي، ويشكو الكثير منهم من أن الوكالات التي تفوجهم تخدعهم بالنسبة إلى ما وعدتهم به من مستوى الخدمات، حيث يعاني معظم المعتمرين اليمنيين من تدني مستوى الخدمات، كما أن الآلاف من المعتمرين اليمنيين يشكون من عدم ترتيب المساكن المناسبة لهم في الديار المقدسة ويعود كثير منهم مطالبين باستعادة مبالغهم التي تم دفعها مقابل سكن حسب الوعود التي تلقوها.
ويأمل محمد المسوري، موظف بإحدى وكالات السفر التي تدرج ضمن خدماتها خدمات الحج والعمرة، أن يكون موسم العمرة لهذا العام أفضل من سابقه بكثير، ويقول: إن الكثير من المشاكل تحدث بسبب الشركات السعودية التي لاتلتزم في كثير من الأحيان بما يتم الاتفاق عليه، مشيراً إلى أن قطاع الحج والعمرة تسبب في احدى السنوات بحرمان أكثر من 40 ألف معتمر بعد أن احتكر التعاقد مع الشركات السعودية على شركة واحدة وألزم جميع الوكالات بالتنسيق والتفويج عبرها, ويقول: حتى عام 2000 كانت وزارة الأوقاف تقوم بتسيير عمل الحج والعمرة والإشراف عليه، لأن وزارة الأوقاف السعودية كانت توكل العمل لوزارات أوقاف الدول الإسلامية, وعام 2001م أوكلت وزارة الأوقاف السعودية العمل إلى شركات سعودية تولت مهمة استقبال وتنظيم حركة وسكن الحجاج والمعتمرين, قامت الشركات السعودية المختصة بأعمال الحج والعمرة، التي يبلغ عددها اليوم 200 شركة، بالتعاقد مع شركات خارجية كوكلاء في جميع الدول الاسلامية، تولت التسجيل وإرسال أسماء الحجاج والمعتمرين إلى مكة, وشكلت هذه الخطوة ارتياحاً لدى وكالات الحج والعمرة، وفي اليمن سار الأمر بشكل جيد لمدة عامين، حيث استمرت فيهما وزارة الأوقاف وبقية المؤسسات الرسمية اليمنية بعيداً عن هذا النشاط، وكانت الوكالات اليمنية تعمل متحررة من أي ضوابط أو ضغوطات، وكان لابد من إيجاد جهة وآلية منظمة للعمل؛ لذلك قدمت الجمعية اليمنية لوكالات السياحية والسفر مقترحاً عام 2004، لتشكيل لجنة منها ومن وزارتي السياحة والأوقاف؛ بهدف تنظيم أعمال العمرة بحيث تكون هناك جهة حكومية مشرفة ومنظمة لها.
تفيد التقديرات أن هناك نحو (20) ألف شخص يعملون في نشاط العمرة والحج عبر وكالات الحج والعمرة التي يصل عددها إلى (200) وكالة حالياً, وعلى الرغم من ذلك فإن الشكاوى تتعالى من قبل المعتمرين اليمنيين بجهة الوكالات التي فوجتهم سواء من خلال اخلالها بماتم الالتزام به من قبلها او لتكاسلها وبالتالي ضياع فرصة القيام بعمرة لعدم تأشير جوازات سفرهم, عشرات الآلاف من أبناء اليمن يصلون تباعاً عبر الجو والبر إلى الأراضي المقدسة لأداء العمرة، وخصوصاً في شهر رمضان المبارك, المعتمرون يصلون عبر عدد من وكالات السفر والسياحة، وبعد كل موسم عمرة وبعد كل موسم حج تظهر المشاكل ذاتها, وكالعادة كل جهة ترمي بالمسؤولية على الأخرى..
من المسؤول؟ هل وكالات السفر اليمنية التي تتسابق بإنزال إعلاناتها للجمهور وطرح خدمات وامتيازات لا يجدها المعتمر أو الحاج إلا في الاعلان.. أم المسؤولة الوكالات في الأراضي المقدسة التي تستقبل ضيوف الرحمن.
ويأمل المهتمون بهذا القطاع أن تكون اجتماعات وزير الأوقاف والإرشاد القاضي حمود الهتار مع نظيره السعودي مثمرة، إن لم يكن في القضاء على هذه المشاكل فعلى الأقل الحد منها وأن يتمتع المعتمر والحاج اليمني بضيافة أكثر لياقة بزائر لبيت الله الحرام ومسجد الرسول صلى الله عليه واله وسلم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.