المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وسائل متقدمة لعلاج سرطان الثدي
نشر في يافع نيوز يوم 11 - 01 - 2015

على الرغم من أن سرطان الثدي هو من أكثر السرطانات شيوعا بالنسبة للمرأة فإن الفحص المبكر وتطور تقنيات العلاج الموجه (target therapy) أديا إلى تراجع في نسبة الوفيات لهذا السرطان عالميا، فقد تراجعت وفيات سرطان الثدي في النساء بالولايات المتحدة بنسبة 34 في المائة ما بين عام 1990 وعام 2010. وما زالت التوقعات بأن 40000 امرأة و430 رجلا سوف يتوفون بسبب سرطان الثدي لعام 2014. وقد قدرت الحالات المشخصة بسرطان الثدي 242670 حالة جديدة في النساء و2360 حالة في الرجال خلال عام 2014 في الولايات المتحدة.
أما بالنسبة للسعودية فإن سرطان الثدي يحتل المرتبة الأولى بين أكثر 10 أنواع سرطان انتشارا، ويشكل ما يقارب 22 في المائة من جميع السرطانات في النساء، وأكثر الحالات تحدث في سن 48 سنة مقارنة بسن 58 لدى الولايات المتحدة. وهناك نسبة كبيرة من الحالات بالسعودية يتم اكتشافها بمراحل متأخرة.
* الأسباب
* تحدثت ل«صحتك» الدكتورة ناهد عبد الحميد قوشماق، استشارية الأمراض الباطنية وعلاج الأورام في مجمع الملك عبد الله الطبي بجدة، وأرجعت هذه التغيرات الأخيرة في مسار سرطان الثدي إلى زيادة الوعي بماهية هذا المرض وخطورته وأهمية الكشف المبكر عنه ثم إلى تطور تقنيات العلاج، سواء الدوائي المتخصص والموجه لخلايا السرطان أو الإشعاعي الموجه أيضا للمنطقة المصابة من الثدي أو الجراحي الذي شهد تطورا كبيرا. وأوضحت أن التقدم بالسن يعتبر من أقوى أسباب الإصابة بسرطان الثدي، كما يرتفع خطر الإصابة بوجود تاريخ عائلي، وتاريخ شخصي سابق بسرطان الثدي، أو وجود إصابة بسرطان المبايض. وأجملت عوامل الخطورة في الآتي:
– وجود أم أو أخت أو ابنة أصيبت بسرطان الثدي، مما يرفع خطر الإصابة 2 – 3 مرات، وخصوصا إذا كانت هناك أكثر من حالة بين الأقارب من الدرجة الأولى.
– التعرض للعلاج الإشعاعي بمنطقة الصدر والثديين.
– استخدام العلاج الهرموني في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث.
– وجود جينات وراثية BRACA1 or BRACA2.
وأفادت بأن هناك عوامل أخرى قد تلعب دورا في زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي، ولكن لا تعني بالضرورة حدوث الإصابة، نذكر منها ما يلي:
– حدوث البلوغ في سن مبكرة
– الحمل والولادة لأول مرة في سن متأخرة
– وجود أنسجة كثيفة بالثدي في الأشعة الماموغرامية
– عدم ممارسة أسلوب الحياة الصحي
– السمنة
– عدم ممارسة الرياضة
ويتم الفحص المبكر للسرطان وتشخيصه بالوسائل التالية:
– الفحص الذاتي والفحص الإكلينيكي السنوي، هما وسيلتان مهمتان في اكتشاف مرض سرطان الثدي مبكرا.
– أشعة الماموغرام تعتبر الطريقة الأساسية للفحص المبكر.
– الكشف الثلاثي لسرطان الثدي، وهو يتم عن طريق عمل أشعة الماموغرام، الأشعة الصوتية، وعينة الأنسجة (عند اللزوم) بتقنيات وتكنولوجيا متقدمة مما يساعد على سهولة الكشف المبكر.
– الرنين المغناطيسي، وهذا يستخدم كوسيلة تشخيصية في بعض الحالات.
* مراحل السرطان
* يعتمد تشخيص سرطان الثدي وتحديد مرحلته على حجم السرطان ووجود خلايا سرطانية بالغدد اللمفاوية أو وجود خلايا سرطانية منتشرة بمكان آخر. ويتم تحديد المرحلة بعمل تحليل نسيجي للغدد اللمفاوية، وقد يستخدم ما يسمى (pet scan) لإيجاد الخلايا السرطانية في الجسم.
وأوضحت د. ناهد قوشماق، أن هناك 3 طرق لانتشار مرض سرطان الثدي، وهي كالتالي:
– انتشار موضعي.
– انتشار عن طريق تسرب الخلايا السرطانية إلى الغدد الليمفاوي.
– انتشار عن طريق تسرب الخلايا السرطانية إلى الدم ووصولها إلى أماكن أخرى. والعوامل التي تؤثر على احتمالات الشفاء هي:
– مرحلة السرطان عند التشخيص
– نوع سرطان الثدي
– المستقبلات الهرمونية
– مستوى بروتين HER2 / neu
– السرطان الثلاثي السالب (triple negative).
– سرعة نمو السرطان
– عمر المرأة عند التشخيص وحالة انقطاع الطمث لديها
– الإصابة الأولى أو وجود تاريخ إصابة سابقة
* طرق العلاج
* أولا: التدخل الجراحي.. أكدت رئيسة وحدة أمراض الثدي واستشارية جراحة الثدي بمستشفى الملك فهد بجدة الدكتورة منى باسليم، أن الجراحة تظل هي الخطوة الأساسية في علاج سرطان الثدي. ويمكن أن يتم عمل إحدى الجراحات التالية:
– إزالة الورم وجزء من الأنسجة حوله، ويتم فحص عينة من الغدد اللمفاوية تحت الذراع نسيجيا، وهو ما يسمى (sentinel lymph node biopsy) بواسطة المجهر (الميكروسكوب) للتأكد من خلوها من الخلايا السرطانية.
– قد تستدعي الحالة إزالة جزء من الثدي والأنسجة المحيطة به.
– وقد تستدعي الحالة إزالة الثدي المصاب كاملا.
ويمكن أن تخضع المريضة لما يسمى إعادة بناء الثدي وإعادته لشكله الطبيعي. ومثل هذه العمليات يمكن أن يتم في مرحلة إزالة السرطان أو فيما بعد العلاج. ويتم ذلك بزرع حشوة ممتلئة بإحدى المواد المخصصة لذلك.
من جهتها، أضافت الدكتورة نجلاء أزهر، استشارية جراحة الثدي بمستشفى القوات المسلحة بجدة، أن العملية الجراحية لعلاج سرطان الثدي، حاليا، تختلف عما كانت عليه سابقا لعدة اعتبارات، منها حجم الورم مقابل حجم الثدي، وما إذا كان هناك انتشار في أجزاء أخرى من الجسم، وكذلك رغبة المريضة في قرار الخيارات الجراحية مثل استئصال الورم فقط مع الحفاظ على شكل الثدي، وهو في الغالب للحالات التي تم الكشف عنها في وقت مبكر، وكان حجم الورم صغيرا وغير منتشر مع استئصال الغدد الليمفاوية التي وصل إليها المرض، أو الاستئصال الكامل للثدي، وهو غالبا ما يكون في الحالات المتأخرة ويكون حجم الورم كبيرا أو توجد أكثر من بؤرة سرطانية في نفس الثدي.
وأكدت أهمية أن تتعرف المريضة على عمليات الترميم التي من الممكن إجراؤها وهي إما بوضع حشوة صناعية أو جزء من جسم المريضة نفسها ولها نتائج جيدة، ولا بد أن تحاط علما بالمضاعفات المتوقعة حتى وإن كانت نسبة حدوثها ضئيلة أو نادرة.
* العلاج الكيميائي والهرموني
* ثانيا: العلاج الكيميائي.. أوضحت د. ناهد قوشماق، أن من أساسيات بروتوكولات العلاج الكيميائي أن يستخدم حسب مرحلة المرض، إما قبل الجراحة أو بعدها للتقليل من نسبة عودة المرض. ويستخدم في المراحل الأولية العلاج الجراحي، والعلاج الكيميائي والهرموني معا أو على حدا. ويعطي العلاج الكيميائي بصورة دورية منتظمة لمدة محددة. كما يستخدم قبل الجراحة لتصغير حجم الورم ولمعرفة مدى استجابة السرطان للعلاج قبل الجراحة مما قد يحدد نوع الجراحة ومدى خطر الإصابة المتكررة وعودة السرطان في المستقبل ومدى استفادة المريضة من العلاج الإشعاعي بعد الجراحة في هذه الحالات. وفي الحالات المتقدمة يستخدم العلاج الكيميائي والهرموني معا أو من دون العلاجات المتقدمة والدمج بينهما بطرق مختلفة لعلاج هذه الحالات.
ثالثا: العلاج الهرموني.. وهو يتمثل في نوعين هما تاموكسيفين tamoxifen ومثبطات إنزيم أروماتيز Aromatase inhibitors ويعتمد اختيار أحدهما وفقا لكون المريضة قد دخلت مرحلة انقطاع الطمث أم لا.
* علاج موجه
* رابعا: العلاجات الموجهة المتقدمة.. إن من أحدث طرق علاج سرطان الثدي حاليا استخدام العقاقير الموجهة (target therapy / monoclonal antibodies) والتي تستخدم الأجسام المضادة التي يمكنها التعرف على الخلايا السرطانية ومهاجمتها لقتلها وإيقاف نموها ومنها على سبيل المثال Trastuzumab.
ومن المهم معرفة أنه يوجد الآن اختبارات جينية للأنسجة تعطي إشارة في المراحل الأولية عن مدى استجابة المريضة للعلاج الكيميائي والهرموني وأيضا خطر انتشار المرض فيما بعد مما يستدعي إعطاء العلاج الكيماوي في المراحل المبكرة.
كما أمكن الآن استخدام علاج drugs bisphosphonate الخاص بتقليل المرض المنتشر بالعظام بهدف التخفيف من الألم في حالة انتشار المرض إلى العظام.
* خامسا: العلاج الإشعاعي.. وهو علاج يعطى بالأشعة العالية الطاقة (إشعاع) خارجيا أو داخليا بما يتناسب مع الحالة.
وأخيرا، أكد المتخصصون في مجال طب وجراحة الثدي أن الفحص المبكر هو أفضل وسيلة للشفاء من سرطان الثدي بنسبة عالية، حيث يمنح إمكانية الاستجابة للعلاج والشفاء التام في المراحل الأولى والتي تصل إلى 97 في المائة. وأجمعوا على أن علاقة المريضة بعيادة جراحة الثدي لا تنتهي بانتهاء العملية الجراحية والعلاجات الأخرى، بل يجب عليها المتابعة بالفحص الإكلينيكي والماموغرام أو الأشعة الصوتية كل 6 أشهر في أول 3 سنوات بعد العملية ثم كل سنة بعد ذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.