هاتشاج يمني يؤيد تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية يتصدر على مستوى العالم    الاتحاد الدولي يرفض استئناف اللاعبة الأوكرانية ياسترمسكا    الإيراني مهدي قائدي يفوز بجائزة أفضل لاعب شاب بآسيا    الأسترالية ايلي كاربنتر تفوز بجائزة أفضل لاعبة في آسيا    توقيف أجنبي مرحل من مطار عدن لهذا السبب    وفاة الداعية المصرية "الكحلاوى" متأثرة بفيروس كورونا    بينهم ملوك وأمراء.. شخصية يمنية ضمن مئة شخصية عربية مؤثرة    إدارة بايدن تتعهد بمساعدة السعودية في محاسبة كل من يهاجم المملكة    أكثر من 577 ألف إصابة بكورونا حول العالم منذ السبت    عاجل : انفجار عنيف يهز عدن (تفاصيل أولية )    خطير.. مليشيا الحوثي توجّه مستشفيات صنعاء برفع الجاهزية والاستعداد لإستقبال حالات طارئة .. ومصادر تكشف عن مخطط خبيث سيكون ضحاياه مئات المدنيين(وثيقة)    مليشيا الحوثي تعلن تعرضها للقصف المدفعي والصاروخي من قبل القوات السعودية    جريمة مروعة في إحدى مناطق اليمن...رجل اعمال بقتل نجله ويصيب الآخر (تفاصيل)    دي يونغ يتألق ويقود برشلونة لاجتياز إلتشي    مليشيا الحوثي تخصص لمشرفيها 5 بالمئة من عمليات بيع وشراء الأراضي والعقارات    تطعن زوجها بسبب صور مع امرأة أخري ثم تكتشف مفاجأة غير متوقعة    العلماء يحلون لغزا عمره 100 عام حول أخطر أمراض العصر    سلطنة عمان تمدد إغلاق منافذها اسبوع آخر    هل يفيد حظر التجوال في كبح تفشي كورونا؟    جريمة مروعة تهز محافظة اب    آخر مستجدات إنتشار فيروس كورونا في اليمن خلال الساعات الأخيرة    #الحوثي_جماعة_إرهابية.. وسم يتصدر الترند وناشطون يكشفون جرائم الإرهاب الحوثي    دولة خليجية تعلن توطين عدد من المهن    اكتشف أن الزوجة ليست بكرا.. الإفتاء تحسم الجدل    158 خرقاً لوقف النار بالحديدة في 24 ساعة    محتجون في عدن ينددون بالانطفاءات المتكررة للكهرباء    رئيس المؤتمر يتلقى برقية شكر من آل العران    حضرموت: العثور على مقتنيات فخارية وحجرية بالمقبرة الأثرية المكتشفة في دوعن    الهيئة العليا للعلوم تكرم الفائزين بالمراكز الأولى من المشاريع الابتكارية    في رثاء عثمان أبو ماهر    آثار تربية الأطفال على لغتين مختلفتين تكشفها أحدث الدراسات    حكومة الإنقاذ تحذر من مؤشر خطير في اليمن    مأرب.. مركز الملك سلمان يدشن توزيع الحقيبة المدرسية لأكثر من 5 آلاف طالب وطالبة    إنطلاق حملة الكترونية واسعة حول إرهاب الحوثيين في اليمن    الانتقالي الجنوبي يدعو التحالف العربي لإلغاء قرارات الرئيس هادي الاخيرة    وزير النقل: الصين تقرض اليمن 500 مليون دولار لتطوير ميناء عدن    يوفنتوس يستعيد نغمة الانتصارات على حساب بولونيا    استقرار سعر الريال في صنعاء وعدن وارتفاع عمولة التحويل بينهما "أخر تحديث لأسعار الصرف مساء الأحد"    إرتيريا تنقذ 12 صيادا يمنيا    طهران تغازل الرياض وتقدم عرضا وتتحدث عن الحل للأزمة اليمنية    التعليم في زمن الانقلاب.. انتهاكات حوثية جسيمة وتجنيد إجباري للطلاب وفرض مناهج طائفية    أربع قواعد غذائية لإطالة العمر    وردنا الآن : التفاصيل الكاملة لما حدث في العاصمة صنعاء والذي أثار ضجة كبيرة (تفاصيل)    أسعار الفواكه والخضروات للكيلو الواحد في صنعاء وعدن صباح اليوم    استقرار نسبي لأسعار الذهب في صنعاء وعدن صباح اليوم    بأربعة أهداف.. ريال مدريد يحقق فوزا عريضا في "الليغا"    مولانا العطعوط !    نابولي تستعيد لوحة "سالفاتور موندي" المسروقة!    مجاميع تتبع الانتقالي تقوم بأعمال تخريبيه بمدينة عتق مركز محافظة شبوة (صور)    أستون فيلا يعبر نيوكاسل بثنائية    رغم فوائده العديدة.. أضرار لا تعرفها عن البصل    مهرجان التراث والموروث الشعبي السادس في شبوة يختتم فعالياته (صور)    (حظر تجوال) جديد أفلام الهام شاهين    سر المرأة الحسناء التي أحبها "الشعراوي".. وقصته مع ليلي مراد بعد إشهار إسلامها    مناشدة لأهلنا أبناء الصبيحة!    فنانة سودانية تغني القرآن في مناسبة عامة وتثير الجدل !    أول تحرك تجاه عقد "زواج التجربة" بعدما أشعل الجدل في مصر    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حول قرار إبعاد الإخوان: ماالذي حدث في الدوحة؟
نشر في يمن برس يوم 14 - 09 - 2014

كان وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل قد قال في تصريحات صحفية إن بعض الدول العربية اقترحت خلال المحادثات التي جرت في جدة يوم الخميس توسيع الحملة لمحاربة جماعات إسلامية أخرى إلى جانب تنظيم الدولة الإسلامية. وقد تشمل هذه الجماعات الإخوان المسلمين بحسب وكالة رويترز.

قال قيادي بارز بجماعة الإخوان المسلمين يوم السبت إن بعض رموز الجماعة المحظورة في مصر استجابوا لطلب بمغادرة قطر وذلك عقب ضغط استمر لشهور من دول الخليج المجاورة على الدوحة لوقف دعمها للجماعة.

وقال القيادي الإخواني "عمرو دراج" على صفحته على فيسبوك: "حتى نرفع الحرج عن دولة قطر التي ما وجدنا فيها إلا كل تقدير وترحاب؛ استجابت بعض رموز حزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان المسلمين الذين طلب منهم نقل مقر إقامتهم خارج الدولة لهذا الطلب".

القرار القطري يأتي بعد أسبوعين من تهدئة الأجواء الخليجية والاتفاق الذي أنهى بشكل رسمي القطيعة الدبلوماسية الخليجية لقطر، كما يأتي القرار بعد يومين فقط من اجتماع ضم مصر والولايات المتحدة ودول الخليج بالإضافة إلى لبنان والعراق والأردن وتركيا بشأن مناقشة تهديد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) والاستراتيجية الأمريكية حياله.

وبعد أن سعت الولايات المتحدة للحصول على دعم قطر لشن حملة تقودها واشنطن ضد متشددي تنظيم الدولة الإسلامية الذين استولوا على مساحات كبيرة في سوريا والعراق، استطاع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أن يحصل الخميس على التأييد "لحملة عسكرية منسقة" ضد الدولة الإسلامية من عشر دول عربية وهي مصر والعراق والأردن ولبنان وست دول خليجية من بينها السعودية وقطر.

وكان وزير الخارجية اللبناني "جبران باسيل" قد قال في تصريحات صحفية إن بعض الدول العربية اقترحت خلال المحادثات التي جرت في جدة يوم الخميس توسيع الحملة لمحاربة جماعات إسلامية أخرى إلى جانب تنظيم الدولة الإسلامية، وقد تشمل هذه الجماعات الإخوان المسلمين بحسب وكالة رويترز.

وكانت أنباء قد تم تداولها بخصوص طلب قطر من عدد من قادة ورموز الإخوان المسلمين الرحيل عن البلاد.

وقال "سمير الوسيمي" المتحدث الرسمي باسم حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لحركة الإخوان المسلمين المصرية، إن القائمة شملت كلاً من عمرو دراج وزير التخطيط المصري السابق والقيادي بحزب الحرية والعدالة، ومحمود حسين أمين عام جماعة الإخوان المسلمين، وجمال عبد الستار القيادي بالجماعة، وحمزة زوبع المتحدث باسم حزب الحرية والعدالة، وعصام تليمة القيادي بتحالف "دعم الشرعية"، بالإضافة إلى الداعية وجدي غنيم.

وأشار الوسيمي إلى أنه من المرجح أن تشمل القائمة أسماءً أخرى لن تقتصر على قيادات جماعة الإخوان المسلمين فقط، وإنما ستتضمن أيضًا قيادات بالتحالف الوطني لدعم الشرعية المؤيد للجماعة.

وحول أسباب ذلك الطلب أكد الوسيمي أن السلطات القطرية لم توضح أسبابًا لذلك، لافتًا إلى أنه ربما يكون استجابة لضغوط إقليمية تعرضت لها الدوحة بعد أن دعمت الجماعة خلال العام الماضى.

ورغم أن الدوحة لم تدل بأي تصريحات، إلا أن رئيس تحرير صحيفة العرب القطرية قال إن
رحيل قيادات الإخوان لا يعني تغيير سياسات الدوحة.

وكان الشيخ وجدي غنيم قد أصدر فيديو توضيحي قال فيه إنه قرر مغادرة قطر "العزيزة" دون ضغوط أو صعوبات.

بعض المتابعين أكدوا أن قطر عادة ما ترفض العمل السياسي المباشر على أراضيها إذا كان ما يتعلق بدولة أخرى، لكن ذلك لا يعني تغير سياستها، هذا الأمر ظهر بوضوح في رحيل عدد من قادة المقاومة الفلسطينية عن الدوحة، مع استمرار الدعم القطري الواضح لحركة حماس.

ويأتي هذا القرار القطري إثر تعرض الدوحة لضغوطات دبلوماسية من جيرانها، السعودية والبحرين والإمارات ومصر أيضًا، منذ أن عزل قائد الجيش عبد الفتاح السيسي الرئيس محمد مرسي الذي ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين العام الماضي.

ورجحت مصادر أن يكون نفس القرار الخاص بطلب المغادرة، طال عددًا من المعارضين البحرينيين والإماراتيين والسعوديين المقيمين في قطر وبعضهم حصل على الجنسية القطرية.

وسبق أن ذكرتْ صحيفة القبس الكويتية أنّ من بنود اتفاقية الصلح الخليجية 4 نقاط هي أن تطرد قطر 15 عضوًا خليجيًّا من المعارضين يقيمون في الدوحة بينهم 5 إماراتيين، وسعوديان، والبقية من البحرين واليمن، وأن توافق على إنهاء هجوم قناة الجزيرة على السعودية والإمارات ومصر، وتجنّب اعتبار ما حصل في مصر انقلابًا عسكريًّا، وأن توقف الدوحة دعم الإخوان وعدم التحريض على الرئيس عبد الفتاح السيسى، إلّا أن مصادر قطرية قالت إنه جري الاكتفاء بالاستجابة لبعض البنود فقط المطلوبة منها.

واستعبدت المصادر أن يكون هناك إبعاد لآخرين من قادة الإخوان المصريين والمعارضين من قطر، ورجّحت انتقال المبعدين إلى تركيا أو لندن، كما استبعدت أيّ تغيير في سياسة قناة الجزيرة من النظام الحالى في مصر، ورجحت أن ينهى هذا الخلاف بين دول مجلس التعاون الخليجي ويستجيب نسبيًّا لتفاهمات المصالحة بين قطر وكلٍّ من السعودية والإمارات والبحرين، وتخفيف حدّة التوتر مع هذه الدول وتوحيد الجهود لمحاربة ''داعش" ضمن التحالف الأمريكي.

وفي سياق الرد الرسمي لحكومة مصر التي عينها الجيش، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية: إن مصر لم يصلها تبليغ رسمي من قطر، فيما رحب عادل فهمي، مساعد وزير العدل للتعاون الدولي بقرار قطر.

وكانت مصادر قد قالت في وقت سابق من الشهر الماضي إن "الإمارات والسعودية طلبا من الجانب القطري سحب الجنسية من بعض الشخصيات، وفي مقدمتهم الدكتور يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين السابق، والمفكر السعودي أحمد الأحمري، لكن الجانب القطري رفض" حسبما نقلت صحيفة المصري اليوم القاهرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.