ورد للتو : قوات الأمن في العاصمة صنعاء تلقي القبض على قاتل فر من مأرب ومشايخ عبيدة تعبر عن شكرها ل الحوثي.. ماذا يحدث ؟!    الخارجية الأمريكية تكشف عن هوية أبرز القيادات الإيرانية التي وصلت صنعاء    ورد للتو : كارثة تضرب طيران اليمنية وصدور بيان عاجل    عاجل: بيان من السلطات السعودية بشأن الحريق الهائل الذي اندلع قبل قليل    تطورات ميدانية جديدة في جبهات مأرب والجوف.. والجيش يكشف عن آخر المستجدات    «كورونا» يزيد ثروات أغنياء الصين 1.5 تريليون دولار    الحرب من أجل السلام    حزام قطاع المنصورة يوقفون "مستهتر" أطلق النار في موكب عرس    وفد عسكري يزور معسكر الصولبان ويطلع على الجاهزية القتالية    استمرار أعمال مشاريع الصيانة والتأهيل للطرق الرئيسية في عدن    فريق الزعماء بطلاً لسباعية مدرسة القمة الأهلية.    باعتوان : سيشهد دوري ملتقى الساحل الرياضي في نسختة الأولى ختام تاريخي    وكيل أول المهرة يدشن توزيع 1350حقيبة صحية على النازحين والمهمشين بتمويل من منظمة اليونيسف    وكيل أبين "الجنيدي" يلتقي وكيل وزارة الصحة لمناقشة النهوض بالقطاع الصحي في المحافظة.    الخرماء : محافظ المحافظة وجه بتنفيذ عدد من المشاريع المهمة في المديرية.    صدور عدد من التكليفات الامنية الجديدة بساحل حضرموت...وثيقة    مقاتلي مليشيا الحوثي يتمردون على الجماعة ويرفضون الذهاب إلى الجبهات خوفا على زوجاتهم    انتبه صوت الإطارات يضعك في مأزق.. المرور السعودي يحذر من مخالفة تستوجب الغرامة    الطريق إلى المستقبل الواعد    منتزة نشوان السياحي تقيم أول بطولة لراقصي الهيب هوب في عدن للمرحلة التانية (نصف النهائيات)    اختبار النفخ يكشف كورونا في دقيقة واحدة    إنفراجة مرتقبة لإتفاق الرياض مع بدء الانسحابات من عدن وأبين    انخفاض أسعار المشتقات النفطية في مناطق سيطرة الحوثيين.. وشركة النفط بصنعاء تصدر بيان جديد    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الخميس 22 اكتوبر 2020م    قوات الجيش الوطني والمقاومة يسيطرون بشكل كامل على منطقة جديدة بعد انسحاب مليشيا الانتقالي (تفاصيل)    مدينة سعودية جديدة تزيح أبها عن صدارة أبرد المدن في المملكة    إصابة وزيري الصحة في البرازيل والمانيا بفيروس كورونا    عن أحاديث الأيام    وزير النفط ومحافظ شبوة يتفقدان مشروع الخزن الاستراتيجي وميناء تصدير النفط الخام ومنتجع قنا السياحي بمديرية رضوم    الوكيل العليي يطلع على مشروع تأهيل منشأة نادي شعب حضرموت واستعداداته للموسم الجديد    وزارة الزراعة تصدر توضيح هام بشأن "استيراد الأسمدة" و"المضخات الشمسية" و"الارباح" و"جزيلان"    افتتاح أعمال الدورة ال 33 لمجلس وزراء النقل العرب برئاسة اليمن    لجنة الطوارئ: تسجيل 6 حالات شفاء من كورونا في حضرموت    أرسنال يصدم نجمه مسعود أوزيل بهذا القرار    المشاط يبعث برسالة الى محافظ صعدة (التفاصيل)    الكوميدي اليمني "محمد قحطان" يعتزم تقديم عمل درامي جديد خلال رمضان القادم    السعوديون في دهشة وكل مشاهد في ذهول من مبنى غريب خضع للاشراف الهندسي ..شاهد    غدا.. مؤتمر صحفي بصنعاء لإعلان نتيجة الثانوية    إنهيار كبير للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الأربعاء.. آخر التحديثات في صنعاء وعدن وحضرموت    حكايتي مع الخضر    سبتمبر والكهنوت ضدان لا يجتمعان    تحذير جديد من الصحة العالمية حول فيروس كورونا    العلامات الشائعة لارتفاع ضغط الدم "المهدد للحياة"!    عهد..(شعر)    انتشار قوات سعودية بمحيط القصر الجمهوري في العاصمة وتحليق مكثف لطيران الأباتشي.. ماذا يحدث؟    شاهد.. أسراب الجراد تغزو السلامية بلودر وتهاجم المحاصيل الزراعية    للبيع: اراضي إنطلاقة للإستثمار العقاري    دراسة بريطانية تنصح بتناول وجبة يمنية شهيرة    5 أرقام تاريخية سجلها برشلونة مع انطلاق دوري الأبطال    فلكي يمني يتوقع مؤشرات الطقس ل " 6 " أيام قادمة ويحذر...    على الرغم من أدائه الكارثي في افتتاحية أبطال أوروبا...برشلونة يكافئ بيكيه بهذا القرار!    أشتعال المعارك بين الجيش الوطني والمليشيات الحوثية بالضالع من جديد وعشرات القتلى والجرحى    ابرز نتائج مواجهات الليلة في دوري ابطال اوروبا    وقع في حبها بعد كراهيه وانفصال دام لسنوات    وزارتا الأوقاف والثقافة تنظمان حفلاً خطابياً وفنياً بذكرى المولد النبوي الشريفصلى الله عليه وسلم    وزارة المياه والبيئة تدشن فعاليات الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    قائد الثورة يدعو الشعب اليمني إلى التفاعل الكبير في إحياء ذكرى المولد النبوي    "راعوا مشاعر العزاب..وعدلوا الخطاب"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمٌ بلا وطن ..(1)
نشر في عدن الغد يوم 26 - 07 - 2014

كلما في الأمر انها بدأت تعتصر الذكريات واحدة تلو الأخرى تخرج فاقدة الشعور باهتة كالذهول ذابلةً كأوراق خريف أصابها الوهن في مواجهة الإعصار تعزف الوتر وتطلق الشجن وتتغنى بالحنين اعذب لحَن.. لم يكن ما من شك انها تحلم بباكورة امل جديد يفتت جمود الماضي ويزيح عن كاهلها عبء السنين ..مترهلة بكل تلك الألآم تمضي متعثرة في الطريق عابسة الوجه الى مختلف الدروب, وهناك على مفترق الطرق واقفة واجمة تتماشى مع تلاطم حركة السير بلا هدف شاردة تائهة لا تدري اين المسير واين السبيل..
أمٌ الأبناء العشرة ..تتضور جوعاً شريدة في الطرقات تبحث عن ملجأ ومأوى يقيها شر الأيام وبلاء الأزمان, تترقب عن مرفأ امان ينتشلها من لظى التشرد والوجوم احتفلت وحيدة في طرقات البلدة العتيقة بعيد ميلادها الأخير تحت أضواء نجوم ليل اكحل غاسق .. ما من قريب يشاركها الآمها ولا غريب يطبطب على أوجاعها سوى الذكريات تحاصرها كقيود وشباك , تمشى بأنفة الزمن المتقهقر تعبر الطرقات وتلعن الزمن الوضيع الذي انجبت منه صنوف العقوق والخذلان والعصيان من ابناء عاقين لا مبالين بآلام أم منكسرة بلا وطن.
توقفت لوهلة على قارعة الطريق فقد أعياها التعب وطول الانتظار واضناها الجوع, فما من فتات تقتات به في هذه البلدة الجدباء حتى متاجرها الفارغة تعزف على ايقاع الرياح اسطورة الفناء مدوية في وجه الزمن .. كأنها مدينة اشباح خرجت لتوّها من حرب ضروس عاتية تتضور رهبة وخوفاً من مجهول قادم .. انه الحرمان الذي فتت الجدران واشبعها جفافاً وترهلاً .. انه الفقر الذي لف كساء المدينة البائسة ما من مكان آمن يحتوي البقية الباقية من عمرها .. الوان كسائها الأحمر والأسود يلفهما بياض الدموع وحمرة الدماء المحفورة في قدميها تنقش على دروب المدينة كلمات من شقاء .. لا تسمع سوى اصوات الريح وهي تضرب الأبواب و دفة النوافذ وتجر وراءها بقايا لفات الطعام و البلاستيك وقارورات فارغه وبالكاد علب تقعقع متدحرجة بأصداء صاخبة.
توشّحت بالحياء وهي تلف طرقاتها من حي لآخر تبحث عن وليدها الرضيع (الثورة القادمة) من رحم المعاناة تجلّت قدرتها بين الأكوام والحطام لا أمل سوى بصيص خفي يأتي على استحياء يحمل اوزار ماض بغيض تغنوا باسمه ملكية وجمهورية وكلاهما ذل واستعباد ومهانة.
يلهث حبواً في الأحياء المجاورة بحثا عن والدته تتقاذفه الأيادي وتطارده لعنات المساء ويجثم على صدرة شبح الحرب هارباً من المجهول والى المجهول , طفولة بريئة اغتالتها ذئاب مهاجرة.. بالكاد لفائف قماش ممزقة تستر عورته وساقيه الشاحبتين ووجنتيه يملأهما العرق وانفاسه تلهث بتقطعٍ متسارع, عمره الصغير يا أمي لم يحتمل كل هذا الهراء و الشقاء والبكاء وارهاق الدموع , لم يلتقيا ولن يلتقيا في هذا الزحام على انقاض المدينة المترامية الأطراف وكأنها قلعة صماء بلا مدخل او باب يلج اليه المسافر, تحتوي في قلاعها و حصونها اسرار تأريخ وزمن غابر مكسو بفواجع المعارك التي التهمت كل شيء بما فيها العقول والأفئدة والأبصار.
ديارها اصبحت ثكنات ومعسكرات و جدرانها متارس وخيام ومحابس, وأصوات الرياح تحمل بقايا اوراق ممزقة واقلام متناثرة هنا وهناك حبرها الرحى, وكتب بالية يعلوها الصدى تسكنها خبايا الحروف وتلتهمها جوارات الواقع , وجمرات تلتهب تحت قدميه الصغيرتين, ما عساه يعمل هذا الحلم الصغير الطفل الكبير, انصهرت فيه بوتقة الحريه ومعدن الرجال حاملاً عرش والديه ومملكة ابية وجده آزال الخالدة في عبق التأريخ الوضاءة نورا وهدىً.
أبناؤها اجتثوا من حطامها كل شيء حتى التربة ضمُرت من مائها والأغصان شاخت من هزلها والعيون غارت من هول حلمها وملامح التأريخ المشوه تطبع على وجهها تجاعيد شمطاء تخنق العبرات وتطلق الزفرات.. لوحة خانقة لجيل ينتظر القادم سواها وسواه فأنّا لهما أن يلتقيا .. أمي اليمن وطفلها الثورة والأمل. عصفورة هناك تحلق فوق رأسيهما تعلن اللقاء ربما غداً, وتنسج الوصال من خفايا الردى وتصلي لأجل هذا اللقاء, لم يعد يسطر محنتيهما معا سوى هبوب تلك الرياح الممتزجة بصفير اهوج يقذف كل شيء امامه بما في ذلك العصفور المتمرد في الأجواء.
ينادي ملهماً بحرارة تنزع آخر فتيل للشوق ماذا فعلوا بك يا أماه أشقياء الليل ,ادعياء التمدن وقطاع الطريق قدماها تنزف دماءً وعيناها تبحر أدمعاً وشفتيها ترتجف متوجسة من لهيب تلك الجراح والطعنات التي اصابة جسدها المثخن المقاوم المكابر. كلٌ نال منها باسم الحرية والعطاء و ذبحوها باسم العشق المجنون والحفاظ عليها وتقاسموا التركة الأم ورموها في الأنفاق بلا عائل او معين .. واغتالوا بُنيها الصغير منذ ميلاده الأول في الساحات, تلك الثورة التي لم تكن ثورة بل كانت ضربا من الجنون اشتعلت تحت مسيرتها كل اصناف الغدر والخيانة وكل مطامع الغاب وتلونت تحت رمادها خبايا السياسة والمتاجرة والعناد .. ترتمي وهلة في ايدي تجار الحروب لإنقاذها ثعابين السياسة وعلى محراب المصالحة تضيع كل تلك الدماء هدراً .. هي لم تبتأس صنعاء الصمود تعلم ان لعنة دماء أبناءها ستطارد القتلة و خفافيش الظلام حتى آخر وهلة و رمق وزقاق.. وستقتص حتما لذلكم الكم الهائل من الشهداء. تمضي ويمضي وليدها -أملها الوحيد- في الطرقات موقنة أن سيلتقيا قريباً ليسطرا معا ملحمة اليمن الجديد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.