267 خرقاً لوقف النار بالحديدة في 24 ساعة    محافظ شبوة يدعو المغرر بهم للعودة إلى قراهم وأهاليهم    صناعة ذمار يضبط 216 مخالفة خلال نوفمبر    هادي ومحسن يعرضان صفقة لإنهاء الصراع مع السفير السعودي    تعرف على مباريات الجولة الثالثة والاخيرة بكأس العرب    وقفة وقافلة غذائية من أبناء زبيد دعما للجبهات    تدشين العمل في صيانة طريق الجوبة مأرب - عفار البيضاء    الإصلاح يدعو الحكومة لمواجهة التحدي الاقتصادي وحشد كل الامكانيات لرفع المعاناة عن الشعب    مصرع عشرات الحوثيين واحراق 11 طقما بمعارك عنيفة جنوب مأرب    بايدن وبوتين يعقدان الثلاثاء اجتماعاً في خضم توتر حول أوكرانيا    تظاهرات في تعز وإضراب شامل للتجار تنديدا بانهيار العملة    ريال مدريد يفوز على مضيفه ريال سوسيداد بهدفين ويبتعد في الصدارة    الخارجية: تخبط العدوان واستمرار جرائمه يعكس فشل أهدافه    اجتماع برئاسة الجنيد يناقش أوضاع النازحين وأسر الشهداء في تعز    ورشة بصنعاء حول نظام العدالة الجزائية للأطفال في تماس مع القانون    رئيس الوزراء يدشن المؤتمر الوطني الأول للعمل التطوعي    الاطلاع على سير ترميم أحد شوارع العاصمة صنعاء    التحالف يعلن تدمير 4 مُسيرات حوثية حاولت استهداف المنطقة الجنوبية السعودية    تدشين توزيع هدايا رمزية لأسر الشهداء بذمار    تحسن طفيف في درجات الحرارة بعدة مناطق يمنية خلال اليومين القادمين    مسؤول ايراني: ايران لن تتراجع عن مطالبها في إحياء الاتفاق النووي    انتقادات واسعة لزيارة ماكرون للسعودية ولقاءه ابن سلمان    مصر تعتزم اصدار مصحف تفسير بالعبرية! ?    "كورونا" يجتاح سفينة سياحية عائدة إلى أمريكا    قاسم لكووورة: لم أهرب أمام الصقر.. ولا خلافات مع اللاعبين    الأردن والبحرين يفتتحان بطولة غرب آسيا للناشئين بالدمام    روايات الجوائز.. قصة مقتل حازم كمال الدين في "مياه متصحرة"    التحالف يعلن تدمير مخزن سلاح رئيسي لمليشيا الحوثي بصنعاء    ما أجمل الحياء..    روائع القصص عن ذكاء العرب:    الريال اليمني والليرة اللبنانية    فخامة الرئيس يطلع من وزير الدفاع ورئيس الاركان على تطورات الاوضاع الميدانية والعمليات العسكرية    اختتام معرض فوتوغرافي عن دولة الإمارات بالمكلا    مشاهد مرعبة لبركان في اندونسيا.. قرى تحت الرماد وفرار جماعي    تعرف على آخر المستجدات من منفذ الوديعة وطبيعة الوضع فيه    مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى المبارك    الفقر... آفة تطال المجتمع اليمني، ومؤشرات الانفجار الكبير.    عرسان مع وقف التنفيد .. الحوثيون يرتكبون فضائح بعرسهم الجماعي ل 7200 عريس (تفاصيل)    اختتام المخيم المجاني للعيون رقم 118 بمستشفى محنف مديرية لودر    احدهم شيخ قبلي .. مقتل واصابة أربعة اشخاص في عملية اطلاق نار على مجلس مقيل بالرضمة بمحافظة إب    إكتشاف موميا تغطي وجهها    فقر وجوع وحالة نفسية: مواطن بالصبيحة يقتل 6 من أفراد أسرته وإصابة والدته    ابنة الفنانة اصالة نصري تصفع والدها طارق العريان لهذا السبب !    الانقلابيون يعاودون استهداف صنعاء «القديمة» لتغيير هويتها مناشدات ل«يونيسكو» بالتحرك لإنقاذ المدينة التاريخية    مانشستر سيتي ينتزع الصدارة من ليفربول بثلاثية في شباك واتفورد    تزوج عروستين في ليلة واحدة..!    شاهد ماذا قال مفكرواعلامي جزائري عن اليمن    السعودية تحرم فلسطين من أول انتصار بكأس العرب    القانون المصري يلزم بإخطار الزوجة بالزواج الثاني    شاهد.. الشجرة التي تشبه الزجاجة والموجودة في اليمن    دراسة مهمة تكشف عن أطعمة ثبت أنها تقلل من آلام المفاصل    فريق من الخبراء يتحدث عن ميزة تجعل "أوميكرون" أكثر "إنسانية"    صحفي يمني يكشف تورط مافيا إخوانية بتهريب العملة الصعبة من اليمن إلى تركيا    شيرين عبد الوهاب تحسم الجدل حول طلاقها    ريال مدريد يحافظ على صدارة الدوري الإسباني    بايرن يبتعد في الصدارة بنقاط دورتموند    متى يكون ألم الكتف إشارة لمرض بالقلب؟    من حب الصحابة للرسول صلى الله عليه وسلم:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في شبوة.. عيد غابت عنه الأفراح وحلت الأحزان والهموم!
نشر في أخبار اليوم يوم 09 - 11 - 2011

عيد الأضحى.. مناسبة دينية لها طقوس فرائحية يشعر خلالها المرء بنشوة الحياة وعظمة المناسبة، حيث تتعدد مظاهر الاحتفاء بحسب العادات والتقاليد السائدة في كل مجتمع مسلم.
ونحن في اليمن يأتي العيد هذا العام وبلادنا تمر بأوضاع وظروف اقتصادية وسياسية صعبة نتيجة تداعيات الأزمة الراهنة والتي أخذت بظلالها على حياة ومعيشة المواطنين، وهو ما عكر صفوة العيد وأحرمت المواطن الاستمتاع بأفراحه والشعور بالابتهاج والسعادة، بفعل المآسي والمذابح والانتهاكات الإنسانية التي ارتكبها النظام بحق المواطنين وكذا قيامة بتعطيل الخدمات الأساسية كالماء والكهرباء والاتصالات..
(أخبار اليوم) نقلت أجواء العيد في محافظة شبوة من خلال رصدها انطباعات عدد من أبنائها وخرجت بالأحاديث الآتية :
في البداية تحدث فضيلة الشيخ/ أحمد زبين عطية عضو هيئة علماء اليمن عن مميزات الأعياد بقوله:
كانت الأعياد قبل الإسلام متعددة وكثيرة، وكل قبيلة لها عيد وكل صنم له عيد وكل مناسبة لها عيد، فتارة يقولون (عيد بني عبد الأشهل) وأخرى (عيد الشعانين) وهكذا، حتى منّ الله على العالم بمبعث صاحب النفس الزكية الذي اختصر عليه الصلاة والسلام جميع هذه الأعياد في عيدين تتكرر سنوياً هما (عيد الفطر) و(عيد الأضحى).
ومن حكمة الله إنه جعل هذين العيدين يعقبان فريضتين وركنيين من أركان الإسلام، فعيد الفطر يأتي تتويجاً لختام شهر الصيام والغفران لتفرح الأمة المسلمة بصومها فتعانق العيد بعد الصيام، وعيد الأضحى يأتي بعد أعظم ركن في الحج وهو الوقوف في عرفة فيفرح الحاج بتمام حجه، والمقيم يذبح أضحيته..
وهذه الأعياد مناسبات كانت عند الأوائل محطات للهو المباح واللعب المشروع، فشرع الإسلام ضرب الدفوف في الأعياد والاستشعار بها، وتبادل التهاني بمختلف صيغها وألفاظها دون تقييد اللفظ دون الآخر.
ويضيف: ولكن للأسف أنه في العصور المتأخرة وبالذات في عصرنا الراهن أصبحت الأعياد مناسبة لتصفية الثارات القبلية، ولهذا تجد أن فرحة العيد في بعض المناطق اليمنية المشحونة بالثارات يحولون فرحة العيد إلى غصة والابتسامة إلى ألم، وهذا غالباً ما يكون بسبب غياب الوازع الديني وعدم قدسية العيد وهيبته ومكانته في نفوس المسلمين.
ويرى فضيلة الشيخ/ أحمد عطية أن العيد ليس لمن لبس الثوب الجديد فقط، بل العيد لكل من أحب مجتمعه ونظر إلى أمته نظرة تفاؤل يريد الخير للأمة كلها، لا من ينظر إلى المجتمع نظرة سوداوية لا يريد الخير للمسلمين، ولهذا يمكن القول إن العيد في حقيقته عيد القلب، فإن لم تملأ القلوب المسرة ولم يبتدعها الرضاء ولم تعمقها الفرحة، كان العيد مجرد رقم على التقويم شأنه كشأن بقية أيام العام.
ويختتم حديثه بالقول: نجد في عيد الأضحى بعض الناس في ظل غلاء المعيشة والظروف ألاقتصاديه الصعبة يقترضون قيمة الأضحية وهذا من الأخطاء لأن الأضحية في حد ذاتها واجبة على الميسور، أما المعسر فقد ضحى عنه رسول الله قبل 1432عاماً بكبشين أقرنين، ومن الواجب رفع وتيرة التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع في مناسبات الأفراح والأتراح تحقيقاً لقول الله عز وجل (وتعاونوا على البر والتقوى) وقول الرسول الأعظم (الله في عون العبد مادام في عون أخيه).
وتتحدث الناشطة/ هيام طالب الرموشي بالقول:
العيد لدى المسلمين بشكل عام يحمل الكثير من المعاني الروحية والتي يبثها الدين الإسلامي بين صفوف المسلمين وأهم ما في عيد الأضحى الأضحية والزيارات التي يتبادلها الأهل والأصدقاء والجيران وتبادل التبريكات والتهاني بالعيد.
عيدنا نحن اليمنيين هذا العام تمخض بالكثير من المعاناة والتي أثقلت كاهل المواطن من نواحي عدة الغلاء وارتفاع أسعار الأضاحي وارتفاع أسعار ملابس العيد وخصوصاً عندما يكون عدد الأطفال كبيراً إضافة لمعاناة الديزل وانعدامه مما أثر على الزيارات بين الأهل بالفعل لم يستطع الكثير من سكان عتق المغادرة للقرية وفضلوا البقاء في منزله متغاضياً عن روحانية العيد والاجتماع بالأهل وذلك بسبب الظروف التي يمر بها.
وليس بقاؤه في منزله سينسيه الهموم، فانقطاع الماء والكهرباء مأساة أخرى تحاصره في منزله أيضاً لتضاف لسجل المعاناة التي يعيشها.
وعلى الرغم من ذلك إلا إن فرحة العيد أبت إلا أن تدخل جميع البيوت من خلال التكبير وصلاة العيد وتبادل الزيارة بين الجيران وفرحة الأطفال، فعيد الأضحى يزورنا في العام مرة واحدة
يقول من جهته التربوي/ يوسف محمد اللهبتي:
إن فرحة العيد غائبة كونه جاء هذا العام والأمة العربية تعيش مرحلة من مراحل التغيير في حياتها،وقد استطاعت بعض الشعوب جني وقطف ثمار هذا التغيير وبدأت في بناء الدولة المدنية كتونس ومصر وليبيا والبعض الآخر لازالت الثمرة على وشك الحصاد من بينها اليمن وسوريا التي مازالت عاصفة التغيير تعصف بأنظمتها المستبدة في حكم الفرد والعائلة
وفي بلادنا استقبل الشعب العيد هذه المرة بدون فرحة بسبب الأوضاع الراهنة التي تمر بها الوطن في ظل تمسك صالح بالسلطة وتشبثه بها ولم يعتبر بما حصل لزين العابدين وحسني مبارك ومعمر القذافي، لأن صالح راكب عقله الذي لم يتعظ بمن حوله وما جرى لهم من نهايات مخزية.
ويضيف قائلاً: لقد جاء العيد وأصوات المدافع والرشاشات مازالت تقصف المساكن والأحياء والممتلكات، فهدمت منازلهم فوق رؤوس ساكنيها ودمرت مزارعهم وقتلت الرجال ورملت النساء ويتمت الأطفال.. كيف يحلو العيد لهؤلاء والبعض قد فقد أسرته وأخرى فقدت ابنها وأم فقدت ولدها وأمراه فقدت زوجها......؟!
فالعيد في هذه الحالة لا فرحة له، ناهيك عن الوضع الاقتصادي المتدهور الذي انعكس على المواطنين وأصبحوا يعيشون تحت خط الفقر عاجزين عن توفير قيمة الأضحية أو ملابس العيد لأطفالهم.. نقول حسبنا الله ونعم الوكيل.
ويتحدث الأخ/ سيف مسعود الدحبول ناشط مجتمعي عن بعض العادات والتقاليد المتبعة في العيد بالقول: في محافظة شبوة عادات وتقاليد جميلة يمارسها الأهالي خلال أيام العيد، حيث يبدأ الاستعداد مبكراً فقبل العيد تتوجه الأسر إلى الأسواق لشراء الملابس الراقية والمفروشات المنزلية الجديدة، وعشية العيد تتجمع الأسر والعائلات في منزل أكبرهم سنناً، حيث يتم تناول وجبة العشاء والمشروبات والحلويات ويتم تبادل الأحاديث الودية إلى وقت متأخر من الليل، وعند الساعة الثالثة يتوجه الذكور إلى المساجد وبصوت جماعي يرددون التهليل والتكبير ويتناولون الشاي والبسكويت والحلويات ومن ثم تأدية صلاة الوتر وقراءة القران إلى أن يحين تأدية صلاة الفجر، بعد ه يعودون إلى المنازل لارتداء الملابس الجديدة ومن ثم يتوجه الرجال إلى أماكن يتم تحديدها مسبقاً في الأودية،وفيها يتجمع أهالي المناطق ويؤدون صلاة العيد ويستمعون لخطبتيها بعدها يعودون إلى منازلهم لمعاودة أفراد أسرهم وذبح الأضاحي، حيث يتم تجميع قطع من لحم الأضاحي إلى منزل كبير العائلة ويتم تناول الغداء، بعد ذلك تبدأ مرحلة تبادل الزيارات بين الأهل والأقارب.
ولكن هذا العيد جاء هذا العام على غير العادة استقبله الأهالي وهم يعيشون ظروفاً معيشية صعبة للغاية ويشعرون بالآلام والاحزان والهموم التي أفرزتها الصراعات الدموية نتيجة الأزمة السياسية الحالية في البلاد، فمثلاً هناك الكثير من الأسر دخلت في أعداد الفقراء والمعدمين أما بسبب توقف نشاطها بسبب انعدام المحروقات أو تعطل عمل عائلها وأصبحت غير قادرة على توفير قيمة ملابس أفرادها أو الأضحية، كما أن الضحايا الذين يسقطون قتلى وجرحى في مختلف المناطق اليمنية خلفت أحزاناً في قلوب أبناء المحافظة، فظلاً عن انقطاع الخدمات الأساسية في معظم مناطق المحافظة ما تسببت في معاناة الأهالي، مثل هذه الأسباب حرم المواطنين من الاستمتاع بفرحة العيد.
أما المغترب / عبد الله خميس جميح، فقد مضى يقول: أنا بالنسبة لي كمغترب فأعتبر العيد في البلاد من أجمل الأعياد، حيث نقضي أيامه بين الأهل والأصدقاء والجيران .. صحيح أننا نتألم لما هو حاصل الآن باليمن هذا العام، حيث نجد ملامح الناس يسودها الحزن بسبب ظروفهم المعيشية الصعبة وكذا تأثرا مما يجري من قتل في صفوف المواطنين.
عناوين
فرحة العيد في بعض المناطق اليمنية المشحونة بالثارات تحولت إلى غصة والابتسامة إلى ألم
عيدنا نحن اليمنيين هذا العام تمخض بالكثير من المعاناة والتي أثقلت كاهل المواطن
فرحة العيد هذا العام غائبة كونها جاءت والأمة العربية تعيش مرحلة من مراحل التغيير في حياتها


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.