تعز: لجنة الغذاء تقر إغلاق المحلات المخالفة لأسعار وأوزان الخبز    اللجنة العلمية لمؤتمر عدن الاول للبناء والمقاولات تقر اوراق العمل وضوابط مناقشتها    230 ألف فارق في قيمة الريال بين صنعاء وعدن أمام الدولار.. آخر تحديثات أسعار الصرف صباح اليوم    ماكرون من قتل المعلم الفرنسي    يافع ..جار يتعادل مع اتحاد شعب البارع في بطولة الشهيد عبدالله علي اليزيدي    الأولوية لإشارة رجل الأمن أم للإشارات الضوئية.. المرور السعودي يوضح ويحذر من المخالفة    ادوار الصيدلي    بايدن منافس ترامب : إذا فزت في الانتخابات فإن هذه الثلاث الدول ستدفع الثمن    أسعار الخضروات تعاود الارتفاع.. مقارنة لسعر الكيلو الواحد في صنعاء وعدن    الأبطال سيمثلون ساحل حضرموت إسدال الستار على البطولة الشطرنجية للشباب والناشئين    11 ألف ريال فارق في سعر الجرام الذهب بين صنعاء وعدن.. آخر تحديثات أسعار الذهب صباح اليوم    هبه العيدروس: يجب تسليم المعتدين على القاضي عواس كرامة ومحاسبتهم    علماء من ألمانيا يحددون مواد غذائية لايجب تناولها للفطور ودراسة بريطانية تصنف وجبة يمنية كأفضل فطور صحي    الاسبوع القادم: بدء تشغيل محطة كهرباء الرئيس هادي في عدن    الجيش الوطني يدمر معدات عسكرية للميليشيات في مران بصعدة    "ميشال حايك" يثير الجدل بتوقعاته حول إيران وأردوغان.. ويعلق على أموال اللبنانيين المختفية    محمد الحوثي يتحدث ويكشف تفاصيل عن استهداف مطار أبوظبي    سم قاتل.. إحذر تناول "السمسم" في هذه الحالة لأنه يسبب "السرطان"    هنا يكمن لغز كورونا    في خطوة طال انتظارها...تحويل المساعدات الدولية عبر البنك المركزي في عدن لتعزيز العملة من الإنهيار    علماء يحذرون الجميع من كارثة طبيعية مزلزلة ومرعبه على وشك الحدوث.. ويعلنوها بكل صراحة 2020 لن يمر بسلام.. وهذا ما سيحدث؟    عمرو شوكت .. موهبة بحاجة للتشجيع والرعاية ليصبح نجماً كروياً    مصادر خاصة تكشف تفاصيل الهجوم الصاروخي والجوي الذي استهدف مأرب هذه الليلة    بدء منح تأشيرات الدخول للطلاب والمرضى اليمنيين إلى الهند    استشهاد قائد عسكري بارز في الجيش الوطني.. وعلي محسن يعلق    بعد 10 أيام على الزفاف...عروس تشنق زوجها أثناء نومه    عاجل وفي غاية الخطورة.. بعد وصول السفير الإيراني إلى صنعاء.. جهات سعودية وإماراتية توجه اتهامًا خطيرًا إلى سلطنة عمان (تفاصيل)    مؤسسة "من حقي" تنظم دورة تدريبية عن إعداد وتأهيل كادر شبابي لقيادة الدولة المدنية الحديثة    تعز .. نسخة مصغرة من مشكلة اليمن..!    تعز إلى أين..؟؟    نائب مدير الاعلام التربوي لبلادنا يشارك في اجتماع الاعلام التربوي لدول الخليج العربي عبر الاتصال المرئي    روسيا .. حصيلة وفيات كورونا تتجاوز 25 ألفا    مدير عام الادارة العامة للتدريب بجهاز محو الأمية بوزارة التربية والتعليم تعزي في وفاة الموجه والمدرب الوطني الاستاذ احمد بكر مبارك فرج    غرفة تجارة وصناعة حضرموت تنظم فعالية التبادل التجاري للمستفيدات للمرحلة الثانية 48 شركة وسيدة اعمال    شاهد الآن.. ظهور قوات عسكرية جديدة وكبيرة وسط العاصمة صنعاء. (تفاصيل)    عاجل: اندلاع معارك عنيفة بين القوات المشتركة بقيادة طارق صالح ومليشيا الحوثي    ورد للتو : تحذير هام وعاجل لجميع المواطنين وهذا ماسيحدث خلال الأيام القادمة    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الجمعة 23 اكتوبر 2020م    المرور السعودي يوضح غرامة التفحيط بالمركبة في الطرق العامة    تنفيذ مشروع الاستجابة العاجلة لمكافحة وباء الكوليرا في تعز    عفوا رسول الله.. كيف بمن يحتفل بك والناس بلا مرتبات جياع بلا غذاء ولا صحة ولا تعليم ولا مأمن؟    موسوعة الشميري وتزوير التاريخ: أحمد حميد الدين نموذجا (2)    تواصل فعاليات مهرجان الرسول الأعظم    وطن المشردين والمجانين والكلاب الضالة!!    البنك الدولي: تداعيات خطيرة على الاقتصاد اليمني لحظر الحوثيين الطبعة الجديدة    التربية تعلن نتيجة إختبارات الثانوية العامة بنسبة نجاح 56ر84 بالمائة    "لا أريد امرأة مثقفة "    "كن يهوديا في بيتك وإنسانا خارجه"..هو نفس الشعار الذي يحتاجه المسلمون اليوم!    اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ    اليابان تدرس استخدام تكنولوجيا التعرف على وجوه المشجعين في الأولمبياد    وأشرقت الأرض بنور نبيها    الحرب في اليمن: قصر سيئون المبني من الطوب اللبن "مهدد بالانهيار"    تشرين يصبغ ديربي اللاذقية بالأحمر والاصفر    انتر ميلان يعلن اصابة حكيمي بفيروس كورونا المستجد    الحرب من أجل السلام    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الخميس 22 اكتوبر 2020م    وزارتا الأوقاف والثقافة تنظمان حفلاً خطابياً وفنياً بذكرى المولد النبوي الشريفصلى الله عليه وسلم    وزارة المياه والبيئة تدشن فعاليات الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرض الأحزاب السياسية وإشكاليات العلاج
نشر في الجمهورية يوم 30 - 07 - 2011

تتسم الأحزاب السياسية في اليمن بسمة رئيسية مشتركة طبعت الحياة الحزبية والسياسية بطابع غياب الديمقراطية. هذا الغياب له موروث تاريخي يتمثل بالإقصاء أو الإبعاد.
لقد فتحت السلطة الباب أمام الديمقراطية عام 1990م ودعت إلى تأسيس الأحزاب, لكن المتمعن بجوهر الحياة الديمقراطية في اليمن يجد أنها لم ترق إلى مستوى العمل السياسي القائم على فن التعايش.
نستطيع القول إن الأحزاب السياسية في اليمن قد قامت على أساس الشرعية الثورية أو الشرعية الدينية, وهذا الأمر كانت له انعكاسات كبيرة على مجمل العملية السياسية وعلى بنية الأحزاب السياسية نفسها، وعلى هذا الأساس فإن الديمقراطية لم تترسخ في ثقافة هذه الأحزاب، لأن استمرار منطق الثورة ومنطق الدين, من دون أن يتأثر مفهوم هذه الأحزاب بالحداثة والعصرنة.
إن غياب الديمقراطية أو هيمنة الأفكار التقليدية رافقت مجمل الأحزاب السياسية, التي لم تفكر سوى بالاستحواذ على السلطة ولم تعر اهتماماً للآليات الموجودة في المجتمع بهدف الحصول عليها.
لم تستطع هذه الأحزاب تناول الديمقراطية بطريقة سليمة نتيجة ضغط منطق الثورة وصعوبة تجاوز هذه الأفكار لانعدام الأسس الثقافية لديها, كثقافة المشاركة والاختلاف, مما غدا عصياً على هذه الأحزاب الانخراط بشكل فعلي في دينامية التغيير الديمقراطي السلمي.
ولست بحاجة إلى القول إن حزباً مثل حزب الإصلاح الذي يجمع داخله الإخوان المسلمين والقبائل وبعض التجار قد قبل بالديمقراطية من منطلق الحاجة إليها, وعندما تحقق غرضه رفضها, لأن استمراره في إنتاجها يعد تهديداً حقيقياً لوجوده، وأصبح العنف لغة الإقناع الوحيدة, الأمر الذي جعل سيف الإرهاب مسلطاً على رأس الوطن وأصبحت القاعدة الرئيسية هي قاعدة الإلغاء تحت سيف الإرهاب.
ومثل الإصلاح نظر الناصريون إلى الديمقراطية على أنها ترسبات فكرية برجوازية يجب رفضها, أما الاشتراكي فيرى بأنها مفهوم غربي, لذلك فقد التقى هؤلاء جميعاً في رفضهم للديمقراطية و لجأوا إلى الشارع وقطعوا الطرقات واحتضنوا كل قوى الفساد ومشعلي الحروب.
ولاشك في أن رفض هذه الأحزاب للديمقراطية قد انعكس على بنية هذه الأحزاب وعلى نظرتها للقضايا المعاصرة.
لقد وقفت أحزاب اللقاء المشترك أمام العمل الإرهابي الذي حدث في النرويج قبل سبعة أيام وأصدرت بيان إدانة لكنها لم تحرك ساكناً أمام العمل الإرهابي الذي حدث في مدينة عدن والذي استهدف جنوداً يمنيين.
إن العبرة التي نأخذها من هذا الموقف هي بمثابة تحذير للذين يتصرفون أولاً ويرجئون الفهم إلى مابعد, ولايتبنى الافتراض بأن المعرفة غير مهمة إلا لدى من يعانون ضعفاً في استيعاب الوضع, وبالتالي لايهتمون كثيراً بنتائج أفعالهم.
لقد نجم عن تصرفات أحزاب اللقاء المشترك ثلاث عواقب: أولاً إدارة الظهر للشأن الوطني وجعل الجنود اليمنيين هدفاً للقنص وكأنهم أهداف للصيد, ثانياً, أضفى ذلك الحصانة على أولئك الذين يقتلونهم. أخيراً, أدى ذلك إلى مشروعية قتل الجنود في تعز وعدن وأبين ومأرب والجوف وأرحب وغيرها من المناطق وإلى إضفاء مزيد من الحقد والكراهية ضدهم.. لقد تحولت لغة القتل إلى أداة, بل أصبح القتل بمثابة أيديولوجيا.
لقد ساهمت أحزاب اللقاء المشترك في التعبئة للحرب الأهلية التي أديرت عبر مؤسسة القبيلة واشتركت في هذه الحرب الدائرة المليشيات القبلية والحركات المتمردة المعبأة قبلياً إلى جانب المليشيات الإرهابية.
وعلى الرغم من رفع شعار الدولة المدنية الحديثة من قبل أحزاب اللقاء المشترك وشركائهم من المليشيات القبلية والجماعات الإرهابية إلا أنهم دمروا البدايات الأولى لهذا المجتمع المدني، وقد استغل الانتهازيون والسماسرة المحتالون هذه الفكرة وشكلوا حلقة من التنظيم الأمني الخاص بهم في الحصبة وشارع الستين ومنطقة الجامعة وساعدوا على تكريس الاحتيال.
إننا لم نشاهد أمامنا سوى الهياكل التقليدية المتمثلة بالقبيلة والتسابق على كسب ولاء القبائل وتعبئة الناس على أساس النظام القبلي.
لقد نتج عن هذه الممارسة فراغ نتج عنه خلل خطير وأدى ذلك إلى اختلال في توازن بنية المجتمع, حيث أصبح المجتمع ممزقاً وظهرت ظواهر مرضية خطيرة ذات طابع فئوي ومناطقي وعشائري أصبحت تهدد كيان المجتمع بالتفسخ بسبب الصراع القائم. ولاننكر أن هذه الأحزاب حاولت ركوب موجة هذا الصراع, بل وتغذيته للحصول على منافع سياسية آنية.
وقد بدا واضحاً أن استمرار الحركات الاحتجاجية من قبل الشباب الذين كانوا سبباً رئيسياً لمنح هؤلاء القوة قد ساعد على زيادة الصراع والتنافس بين هذه القوى.
وهاهو المجتمع يعود إلى صورة الصراع السابق على تكوين الدولة المركزية في ظل مناخ التدهور العام للدولة التي أصبحت عاجزة عن تلبية حاجيات المجتمع الأمنية والاقتصادية والاجتماعية.
نحن أصبحنا وجهاً لوجه أمام خطر انهيار الدولة والفوضى السياسية والاجتماعية, وربما خطر الحرب الأهلية.
إن أحزاب اللقاء المشترك تنطلق من فضاء عدائي ورفض مطلق للحوار بما ينم عن عمى التفكير والتخطيط المسبق لتفتيت الدولة.
لقد استطاعت فترة علي عبدالله صالح دمج هوامش الرفض التي أفرزها نهج التحديث, على الرغم من عجزها عن تقديم مشروع مجتمع فعلي يجسد بوضوح وإحكام التوجه التحديثي، فجاءت هذه الأحزاب لتعيدنا إلى مربع الصفر في بناء الدولة واللجوء إلى الحركة الانقلابية التي لاتحمل مشروعاً سياسياً.
إن الدولة الوطنية في اليمن تقف أمام منعرج حاسم من تاريخها, الأمر الذي يضع كل قوى التحديث ومعها الشباب المستقل أمام مسؤولية جسيمة تتمثل في رسم مشروع حضاري ومجتمعي متكامل للبلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.