فلكي يمني يزف تطمينات ل"المزارعين" و"الارصاد" يعلن ارتفاع طفيف في درجات الحرارة    اختتام ورشة للنهوض بالزراعة في صنعاء    وزير الشباب والرياضة يتفقد الأعمال الإضافية في ملعب الشهيد الحبيشي بعدن    هل ينجح ريال مدريد في خطف ممفيس ديباي من برشلونة؟    معارك عنيفة تشتعل غربا والقوات الحكومية تعلن كسر هجوم كبير للحوثيين    انهيار حاد للريال اليمني في عدن "أخر تحديث لأسعار الصرف مساء اليوم السبت في صنعاء وعدن"    مليشيا الحوثي تستكمل عملية هدم وتدمير قصر "الإمام أحمد حميد الدين" في الحديدة    الانتقالي يتحدى الرئيس هادي ويعلن التمرد    "واتساب" يؤجل تحديث سياساته لحفظ بيانات المستخدمين    بالفيديو.. لحظة اعتراض وتدمير الطائرات المسيرة الحوثية يوم أمس    نادي شعب حضرموت يرفض المشاركة بدوري تابع للانتقالي ويوضح الأسباب" وثيقة"    الولايات المتحدة الأمريكية تفرض عقوبات جديدة على كيانات إيرانية    من يأتي ويشتري أولاً..منازل أرخص من فنجان القهوة    إصدار للكاتب محمد سعد الدين الكرورة " بدعا من الرسل"    وزارة التعليم العالي تمدد فترة التقديم للمنح الدراسية للعام 2021 / 2022م    القوات المشتركة تكسر هجوما للمليشيات في الدريهمي وتكبدهم خسائر فادحة    أمريكا تعلن تصنيف جديد للإمارات والبحرين    اليمنيون يتحَدون الإرهاب ويعيدون نقش اليمن الكبير    استقرار نسبي في أسعار الذهب بالأسواق اليمنية صباح اليوم السبت    نصح به الرسول محمد قبل 1400 سنة ... الكشف عن 10 فوائد لا يمكن تصورها للسواك    مقارنة تفصيلية لأسعار الفواكه والخضروات للكيلو الواحد بين صنعاء وعدن اليوم السبت    قبل رحيلة ترامب يمنح وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى لزعيم عربي والبيت الأبيض يوافق    الإحساس يقود امرأة لاكتشاف ابنتها بعد أن فقدتها فور ولادتها وخيانة من أقرب الناس وراء الأمر والقاضي يصاب بالصدمة بعد اتضاح التفاصيل    طائرة مفخخة تستهدف قبل قليل قصر معاشيق اثناء وجود الحكومة اليمنية وهذا مصيرها    المدن التاريخية والكنوزالأثرية في وسط اليمن    جريمة مروعة: مواطن يذبح ابنته في الشارع: باعت شرفها بعد طلاقها    إرتفاع عدد الوفيات بكورونا عالميًا.. آخر الإحصائيات    أميركا والسيطرة على الوضع    بايدن: توزيع اللقاحات ضد كورونا سيتم بعدالة    اثارت الرعب في هذه الدولة العربية.. طفرة جديدة وخطيرة تنتشر بسرعة    قبل نهاية التاريخ وحياة الجيل الأخير    ورد للتو : ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا في اليمن    تأجيل انتخاب رئيس جديد لنادي برشلونة    بسبب تزويج طفلتين في مريس بالضالع ...جدل واسع على وسائل التواصل    خبر سار .. البنك المركزي يعلن رسميا بدء صرف مرتبات جميع موظفي الدولة المدنيين والعسكريين    وفيات وإصابات بسبب تساقط الثلوج في محافظة صعدة شمال اليمن    مقتل شاب يمني على يد مسحلين في تريم حضرموت    الصحة العالمية تزف بشرى مفرحة بشأن علاج كورونا    الوهباني يعزي بوفاة المناضل السبتمبري حمود القائفي    عقب صلاة الجمعة .. وقفة احتجاجية نظمتها شركة النفط اليمنيةأمام مكتب الأمم المتحدة    العصر الرسولي في اليمن – ازدهار طي النسيان    "الاحمر اليمني" يستعد لمواجهة "السعودية" و "أوزباكستان"    وفاة الدراج الفرنسي بيير شيربين    يرجع إلى قبل 5300 عام.. إكتشاف أقدم قصر في الصين بعاصمة قديمة    بيلباو يطيح بالريال ويضرب موعدا مع برشلونة في النهائي    خطبتي الجمعة تحذر من خطر الغشّ في المعاملات التجارية والاقتصادية وتحثّ على مشروعية التداوي والعلاج    بعد قولها (جسم المرأة ليس عورة)... الكيكة الإماراتية "بدر خلف" يهاجم السعودية "هند القحطاني" بحديث شريف !!    اجتماع موسع لمناقشة خطط ورؤية وزارة الاتصالات لعام 2021م    الاتفاق يتعادل مع الباطن في الدوري السعودي    يخدع زوجته بالحبة المميتة بدلاً من مسكن الألم    تعيين عميد لكلية الإعلام في جامعة عدن(وثيقة)    شركة النفط: قوى العدوان تحتجز 10 سفن نفطية    أسعار الصرف ترتفع في عدن    الكشف عن سبب تأجيل بث الحلقة الجديدة من المؤسس عثمان.. وأردوغان يكرم البطل    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    إصدار أول تأشيرة عمرة لمواطن يمني إيذانا بافتتاح الموسم الحالي    قالوا وما صدقوا (5)    لا تقارنوا الحوثي بالشيطان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الآفاق المستقبلية للتيقظ الدوائي في اليمن
نشر في التغيير يوم 20 - 11 - 2014

يمكن للأدوية ان تساعد على تامين حياة افضل واطول للإنسان غير انها لا تخلو من مخاطر وقد تسبب بعض الأدوية اثارا خطيره ينجم عنها حالات دخول المريض وتمديده في المستشفى او العجز او تودي الى الوفاة كما انها قد تسبب تكاليفا اقتصاديه باهظة الثمن او تطيل من فتره بقاء المريض في المستشفى وتعد الاثار الضارة للأدوية من اهم المشاكل التي تنجم عن تعاطي الأدوية
تعريفها:
تعرف منظمه الصحة العالمية الاثار الضارة للأدوية بانها الاثار الضارة وغير المرغوبة والتي تحدث عند اعطاء الجرعات المعتادة للوقاية او التشخيص او العلاج
نسبه انتشارها:
تسبب هذه الاثار حالات دخول الى المستشفيات بنسبه 3-11% من الحالات وهناك دراسة اجريت عام 2004 في المملكة المتحدة ونشرت في المجلة الطبية البريطانية تضمنت تحليلا استباقياً ل 18820 مريضا ادخلوا الى المستشفيات على فتره سته اشهر لتقييم اسباب الادخال تبين ان 1225 من هذه الحالات سببها اثار الدواء الضارة بنسبه انتشار قدرها 6.5% حيث يفضي التفاعل الدوائي الضار مباشره الى التمديد في المستشفيات في 8% من الحالات وتبين ان التكاليف السنوية التقديرية المترتبة على ذلك بالنسبة للخدمات الصحية الوطنية بلغت 4660 مليون جنيه استرليني.
اوضحت دراسة لكلاسن ان 770000 يصابون كل سنه بالأثار الضارة للأدوية كما بينت دراسة تحليليه اجريت في الولايات المتحدة الى ان الاثار الضارة للأدوية تأتي في المرتبة الرابعة الى السادسة من الاسباب الاكثر شيوعا للوفيات هناك.
لا يوجد دواء عديم المخاطر وجميع الأدوية تتسبّب في حدوث آثار جانبية يمكن أن تؤدي بعضها إلى الوفاة. ويعاني الناس في جميع البلدان من التفاعلات الدوائية الضارة. وفي بعض البلدان تفوق التكاليف المرتبطة بالتفاعلات الدوائية الضارة، مثل دخول المستشفيات وإجراء العمليات الجراحية وفقدان الإنتاجية، تكاليف الأدوية. ومن الممكن توقي ما لا يقلّ عن 60% من التفاعلات الدوائية الضارة، ويمكن أن تحدث تلك التفاعلات بسبب العوامل التالية:
• الخطأ في تشخيص حالة المريض؛
• إعطاء وصفة بدواء غير مناسب أو بجرعة غير ملائمة من الدواء المناسب؛
• وجود حالة طبية أو وراثية أو أرجية غير مكتشفة لدى المريض قد تسبب تفاعلاً سيئاً مع الدواء؛
• تناول الأدوية التي تُعطى بموجب وصفة طبية دون استشارة الطبيب؛
• عدم الامتثال للتعليمات الخاصة بتناول الدواء؛
• التفاعلات مع أدوية أخرى (بما في ذلك الأدوية التقليدية/الشعبية) وبعض الأغذية؛
• استعمال أدوية متدنية النوعية لا تستوفي محتوياتها ومكوناتها المتطلبات العلمية الصحيحة، وقد تصبح بالتالي عديمة النجاعة بل وغالباً ما تشكّل خطراً على صحة المريض.
• استعمال أدوية مزيّفة لا تحتوي على أيّة مكونات فاعلة أو تحتوي على مكونات غير مناسبة، ممّا قد يشكّل خطراً على صحة المريض أو يؤدي إلى وفاته.
وتؤدي جميع الأدوية، حتى إذا تم تلافي الحالات المذكورة، إلى وقوع آثار جانبية يمكن أن يلحق بعضها أضراراً بصحة المريض. ولا يمكن التنبؤ، على نحو قاطع، بالآثار التي قد تنجم عن أيّ علاج بالأدوية. فكل الأدوية تعود بمنافع وتنطوي على احتمال التسبّب في ضرر ما. ويمكن الحد من مخاطر الضرر إلى أدنى مستوى ممكن بضمان جودة الأدوية الموصوفة ونجاعتها واستعمالها
التيقظ الدوائي:Pharmacovigilance
كما تعرف منظمة الصحة العالمية التيقظ الدوائي فانه العلم والأنشطة التي تهدف للكشف وتقييم وفهم والوقاية من الآثار الضارة للأدوية وأي مشاكل أخرى ترتبط بالأدوية.
لماذا التيقظ الدوائي
اولاً: المعلومات الدوائية المستقاة من مرحلة ما بعد تسويق الدواء غير كافية ويحتمل فيها ظهور آثار ضارة للأدوية .
ثانيا: التجارب على الحيوانات لا تنبئ عن مأمونة الأدوية للاستعمال البشري.
ثالثا: التجارب السريرية تجري على عدد قليل من المتطوعين والظروف المرتبطة باستعمالها ومدة هذه التجارب محدودة نسبيا ولا تقوم باستعمال الأدوية على نطاق واسع وعلى عدد كبير من الناس .
رابعا: المعلومات الدوائية عن الآثار الضارة للأدوية أو السمية المزمنة واستعمالها على مجموعات خاصة كالأطفال والمسنين والنساء الحوامل في الغالب غير مكتملة أو غير متوفرة .
لماذا التيقظ الدوائي مطلوب في كل قطر؟
لان هناك اختلافات بين البلدان (أحياناً بين الأقاليم والمناطق) في حدوث الآثار الضارة للأدوية والمشاكل المرتبطة باستعمال الدواء هذه الاختلافات تتمثل في الأتي:
- أنتاج الأدوية وتصنيعها
- توزيع الأدوية واستعمالها (مثلا دواعي الاستعمال, الجرعة, التوافر الحيوي).
- الوراثة والاختلافات الجينية .
- التغذية
- العادات والتقاليد
- الجودة الصيدلانية ومكونات الدواء المحلي
- استعمال أشياء أخرى في الطب كالنباتات الطبية والأعشاب التي ينجم عن بعضها مشاكل سمية عند استعمالها بمفردها أو مع الأدوية.
الأهداف الرئيسية للتيقظ الدوائي:
1- الكشف المبكر عن الآثار الضارة للأدوية غير المعروفة والتنافرات الدوائية التي ينجم عنها تمديد المريض أو وفاته أو إعاقته بشكل دائم .
2- الكشف عن الارتفاعات في معدل الآثار الضارة المعروفة سلفا.
3- تبيين عوامل الخطر والآليات المحتملة للآثار الضارة للأدوية,
4- قياس العوامل الكمية في تحليل مدى الخطر والنفع بالنسبة لأي دواء.
والعوامل التي تحسن من وصف الأدوية والإجراءات المتخذة إزائها .
التقارير العفوية Spontaneous Reporting :
هي نظام لجمع وتحليل ويعتبر التقارير العفوية Spontaneous Reporting التي يكتبها الأطباء من أفضل الأنظمة لتقرير أي الأدوية لها أثار ضارة بالإضافة إلى ذلك هناك طرق عديدة لجمع البيانات وبعضها لازال تحت التطوير والبحث .
تفيد التجارب من عدة بلدان بوضوح إن التقارير العفوية هي مصدر مهم للمعلومات. ولازالت تلعب دورا فاعلا في تقييم الأدوية كما أن الاتحاد الأوربي قد جعل التيقظ الدوائي والتقارير العفوية في التشريعات والإجراءات الدوائية. أن العلاقة المعلومات عن الآثار الضارة للدواء تستمد من الأطباء والصيادلة والممرضين وغيرهم من العاملين الصحيين وتعامل بشكل سري للغاية.
وتعتبر حجر الزاوية وطريقة مثلى لرصد الآثار الضارة للأدوية والتنبؤ المبكر بأخطارها.
ويجب أن يشجع الأطباء والصيادلة على كتابة تقارير عن الآثار الضارة للأدوية والإبلاغ عنها في استمارات معينة توزع لهم في فترات زمنية وتحفظ في مركز التيقظ الدوائي حيث يجري بعد ذلك تحليلها وتقييمها ومتابعة مؤشراتها.
الهدف من التقارير العفوية:
1- تقديم تحذير مبكر عن بوادر نشؤ خطر ما من بعض الأدوية.
2- تعزز المعرفة المسبقة عن بعض الآثار المعروفة سلفاً.
3- يمكن أن تقدم معلومات خاصة عن خواص المريض أو عوامل الخطر مثل السن والمرض والأدوية التي تناولها مع العلاج والأعراق والعوامل الوراثية.
4- يمكن بعد ذلك تحليل هذه التقارير وتقييمها بواسطة مركز التيقظ الدوائي أو حتى الاتصال بالمركز العالمي لرصد الآثار الضارة للأدوية في أوبسالا بالسويد.
كيفية التعرف على الآثار الضارة للأدوية
هناك صعوبة في التعرف على الآثار الضارة للأدوية ويمكن أن تساعد هذه الخطوات في التقليل الممكن لهذه الآثار:
1-لابد من التأكد أن الدواء الذي وصفه الطبيب هو نفس الدواء المستلم والذي تناوله المريض حسب الجرعة الموصي بها.
2-لابد من التأكد أن الأثر الضار نتج بعد تناول الدواء وليس قبل ذلك وناقش مع المريض بعناية هذه الملاحظة.
3-قم بقياس الوقت بين بدء العلاج وظهور الأثر الضار.
4-قم بتقييم الآثار الضارة للدواء المشكوك فيها بعد وقف الدواء أو تخفيض الجرعة وراقب حالة المريض، إذا كانت حالته طبيعية أجعله يتناول الدواء من جديد مع مراقبة الآثار الضارة.
5-حلل الأسباب البديلة الأخرى (غير الدواء) التي يمكن أن تسبب هذه الآثار.
6-استخدم مراجع حديثة واستعن بالتجارب الشخصية للعاملين الصحيين للدواء وأثاره الضارة وتأكد من مراكز التيقظ الدوائي أو مركز المعلومات الدوائية لأنها مهمة في الحصول على معلومات عن الآثار الضارة للأدوية
ماذا يمكن أن نسجل في تقارير الآثار الضارة للأدوية
1-الأدوية الحديثة: سجل كل الآثار المشكوك فيها حتى البسيطة.
2-الأدوية المعروفة سلفا.
3-سجل إذا كان هناك ارتفاع ملحوظ في نسبة الأثر الضار.
4-سجل كل الآثار المشكوك فيها بين دواء ودواء أخر أو التدخلات مع الغذاء أو الأعشاب أو الأدوية التكميلية.
5-سجل كل التقارير عن إدمان الأدوية أو التشوهات الجنينية جراء الأدوية وتأثيرها على الأم الحامل والمرضعه.
6- سجل عندما تكون الأثار ناتجة عن التوقف عن الدواء.
7- سجل كل الآثار التي تحدث عند فرط الجرعة أو أخطاء الوصفات الطبية.
8- سجل عندما يكون هناك نقص ملحوظ في فعالية الدواء أو عطب أو تلف المحتويات الصيدلانية للشكل الدوائي
التيقظ الدوائي في السياسة الدوائية الوطنية:
أن تقديم أدوية ذات جودة عالية ومأمونة وفعالة واستعمالها بشكل مناسب هو مسئولية أي حكومة وطنية.
أن أنشاء هيئة للأدوية ومراكز علمية لرصد الآثار الضارة للأدوية هي قضية مركزية لتحقيق ذلك الهدف ومن الأمور الأساسية التي تتيح ذلك.
أن التعاون بين الجهات المعنية بشئون الدواء مثل أقسام وزارة الصحة والصناعة الصيدلانية والجامعات والمنظمات غير الحكومية للتعليم والاستعمال الرشيد للأدوية ومراقبة العلاج بالأدوية والرقابة عليه.
عناصر التيقظ الدوائي الرئيسية في السياسية الدوائية الوطنية:
1-إنشاء نظم وطنيه للتيقظ الدوائي بما في ذلك مراكز وطنيه وان اقتضى الأمر مراكز إقليمية لتكون مسؤؤله عن الإبلاغ عن الآثار الضارة للأدوية.
2- تطوير تشريعات دوائية للرقابة على الأدوية.
3- تطوير السياسة الدوائية.
4- التعليم المستمر لمقدمي الدواء عن العلاج الدوائي الفعال والمأمون.
5- تقديم أحدث المعلومات عن الآثار الضارة للأدوية للمتخصصين والمستهلك.
6- مراقبة أثر التيقظ الدوائي ونتائجه على مجرى العملية الدوائية برمتها.
التيقظ الدوائي في تنظيم تداول الأدوية:
الترتيبات المنظمة لذلك تقدم الأساس لبناء أساس أخلاقي وطني تجاه مأمونية وسلامة الأدوية ولزيادة ثقة الناس بأدويتهم ويستدعي قيام السلطات المنظمة لتداول الأدوية بالإجراءات التالية:
1- أجراء التجارب السريريه.
2- مأمونية الأدوية العشبية والمستخدمة في الطب التقليدي واللقاحات والأدوية البيولوجية.
3- تطوير خطوط للتواصل بين الجهات التي تعنيها في المقام الأول مأمونية الأدوية وسلامتها.
ويجب أن تقدم علاقة وثيقة بين مراكز التيقظ الدوائي والجهات المنظمة والمعنية بشئون الدواء.
التيقظ الدوائي في الممارسة السريرية:
مراقبة مأمونية الأدوية هي جزء مكمل للتطبيق السريري وجودة الرعاية الصحية تتأثر تأثرا كبيرا بمقدار ودرجة ما يعرفه الأطباء السريريون عن التيقظ الدوائي ومبادئه .
أن تعليم وتدريب العاملين في الحقل الصحي بمأمونية الأدوية وتبادل المعلومات والخبرات بين مراكز التيقظ الدوائي وربط التجارب السريريه بمأمونيه الأدوية وسلامتها مع البحث والسياسة الدوائية.
الآفاق المستقبلية للتيقظ الدوائي في اليمن:
1- تأسيس مراكز وطنية في جميع المدن اليمنيه
2- وضع تشريعات جديدة في القانون اليمني عن سلامة الأدوية ومامونيتها والوقاية من آثارها الضارة وإساءة استعمالاتها.
3- إدراج التيقظ الدوائي في السياسة الوطنية للأدوية
4- أدارج التيقظ الدوائي في برامج الصحة العامة
5- إدخال التيقظ الدوائي في المقررات الدراسية للكليات والمعاهد الطبية والصيدلانية
ختاما:
6- مازال التيقظ الدوائي تخصصا علميا جديدا بالرغم من تاريخه الذي يعود الى50 عاما وهو يواصل التصدي للتحديات الناجمة عن ازدياد عدد الأدوية التي يحمل كل واحد منها اخطارة التي لايمكن تجنبها أو توقعها أحيانا.
*استاذ مساعد بكلية الصيدله - جامعه عدن


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.