وقفة احتجاجية بمديرية ساه بوادي حضرموت للمطالبة برحيل قوات المنطقة العسكرية الأولى    بحضور الوزير مسفر والمدراء مصلح ووهان والرداعي والوادعي والانسي والحملي وعامر    قطر تعلن عن اتفاق بمليارات الدولارات مع توتال إنرجي    توقيع عقدين لتنفيذ مشروعي شق وسفلتة شارعين في مدينة عتق بشبوة    فرنسا تدعو إلى مواصلة جهود مواجهة مخاطر تسرب خزان صافر    اختتام دورة بصعدة في مجال تنمية القدرات والمهارات الإدارية والقيادة    السامعي: استمرار التعليم وتخرج دفع جديدة من الجامعات إنجاز أكاديمي    تدشن فعاليات الاحتفاء الرسمي بالمولد النبوي للعام 1444ه    أمانة العاصمة يؤكد أهمية المشاركة الفاعلة في فعاليات المولد النبوي    اجتماع بصنعاء يناقش مشاريع الوحدة التنفيذية وتجهيز قافلة الرسول الأعظم    وفاة الفنان السوري القدير ذياب مشهور عن عمر يناهز 76 عاما    5 أشهر "إخفاق" ل مجلس الرئاسة: ما الذي تغير أو سيتغير؟؟    أجواء غائمة تسود طقس الجنوب غدا    رئيس انتقالي الضالع يُكرم مدير مستشفى الشيخ محمد بن زايد الميداني بدرع تذكاري    الو...... كيفك يا مبدع    وزير الصحة يدشن حملة التحصين ضد مرض كورونا من العاصمة المؤقتة عدن    إب.. مليشيات الحوثي تنهب العلاجات المخصصة للسكر وتفاقم معاناة المرضى    السعودية تتخذ إجراء صارم بخصوص تمديد الهدنة في اليمن وتحمل الحوثيين عقوبات صادمة    عاش الشعب    العليمي يكشف عن شرط وضعته شركة توتال لاعادة تصدير الغاز    بالاسم والتفاصيل .. سحل مسؤول رفيع في حكومة الحوثيين في الشارع العام    شاهد ما الذي يدعو إليه حزب المؤتمر الشعبي بشأن ثورة 26 سبتمبر .. لن تصدق من هذه الدعوة وبعد هذه السنين    60 صنفا من العنب في اليمن    انفجاران يستهدفان قوة الحزام الأمني في محافظة لحج ومصادر تكشف التفاصيل    خبير أمني: يكشف طريقة تجسس «فيسبوك» و«إنستجرام» على المستخدمين    صلاح يقود مصر للفوز على النيجر بثلاثية    الإعلان عن حصيلة شهداء وجرحى القوات الجنوبية في عملية سهام الشرق    المغرب يسقط تشيلي بثنائية استعدادا لمونديال قطر    بالصور: إيطاليا تدك شباك إنجلترا بصاروخ راسبادوري    العويس ينقذ السعودية من الهزيمة أمام الإكوادور    فيدرر يودع ملاعب الكرة الصفراء بالدموع    تعز تدشن فعاليات الاحتفاء بعيد 26 سبتمبر بكرنفال شبابي ورياضي    ثنائية ميسي تقود الأرجنتين لهزيمة هندوراس    خصائص ونوعية الاسلحة التي عرضت في ميدان السبعين    تمسك أبناء حضرموت بالهوية الجنوبية يفضح الأجندات الإخوانية    نجاح تجارب الري المحوري اليمني في مزرعة بالجوف    تدشين صيانة وسفلتة شوارع الأمانة بمادة السيليكوت    الحديدة.. وقفات تأييد للجيش وصناعاته العسكرية    تركيا تبيع "بيرقدار" للإمارات وتدرس طلبا سعوديا    أسرار تاريخ الشمس موجودة على القمر    تعرف على الأطعمة الأكثر ضررا للكبد    وفاة مواطن وإثنين من أبنائه جراء إنهيار منزل في شبوة    برعاية مجوهرات " عروسة الوادي " : *إنتهاء منافسات الدور الأول لبطولة الفقيدين " أحمد وابنه علي موسى " بانطلاق دوري الثمانية لفئة الشباب بأبين ..*    تفجير يستهدف قائد كتيبة في اللواء الأول عمالقة    بن سلمان يحضر لخطوة قد تغير مسار الحرب الروسية الأوكرانية.. مسؤول سعودي يكشف التفاصيل    تجديد الهدنة.. السعودية تتحدث عن مطالب حوثية لايمكن الاستجابة لها    إنهيار مفاجئ يخيم على أسواق الذهب و النفط والغاز    مفاجأة صادمة في اليوم الوطني السعودي .. ظهور تمثال ضخم للأمير محمد بن سلمان    متحف قديم بعدن يتحول الى مخزن نفايات    رسائل عابرة في اليوم العالمي للسلام    نجل الفنان هشام سليم يعلن عدم إقامة عزاء لوالده والجمهور مصدوم؟!    صادم .. وفاة الروائي الإسباني الشهير خافيير مارياس    قبل وفاته بساعات .. شاهد آخر ظهور لهشام سليم مع ابنه نور    نص احاطة لجنة الحريات البرلمانية بشأن زيارة الاصلاحية المركزية بصنعاء    هذه الطفلة أصبحت فنانة شهيرة تزوجت أمير سعودي وعملت كعارضة أزياء ومضيفة ثم عادت الى السينما!!    من القاهرة .. حكاية مواطن يمني في مصر باع ذهب زوجته وأرضه وعاش رعباً لأشهر    رئيس الوحدة التنفيذية يبحث مع المجلس الدنماركي أولويات النازحين في اليمن    الرئيس الزُبيدي يطّلع على سير عمل وزارة الأوقاف والإرشاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وردية يوم عاشوراء على قسمات الأدب
نشر في 26 سبتمبر يوم 07 - 08 - 2022

كثيرون هم الأدباء الذين جادت أقلامهم بأروع القصائد والكتابات والنثر والقصة والمسرحية عن مأساة كربلاء واستشهاد الإمام الحسين عليه السلام ,
ويزخر الأدب العربي بالعديد من المؤلفات القيمة التي كرست ليوم عاشوراء .. وفي هذا السياق لخص الاستاذ الراحل عبدالله البردوني من خلال موضوع أدبي هام كتبه تحت عنوان ( وردية يوم عاشوراء .. على قسمات الأدب ) الذي نشرته "26 سبتمبر" في عددها (356 ) الصادر بتاريخ 15 محرم 1410 ه الموافق 17 / 8 /1989م ولأهمية هذا الموضوع قمنا بعرض هذا الموضوع الأدبي الهام لشاعرنا البردوني مع نشر أهم الفقرات منه وفق ما أوردها رحمه الله نصا .. إلى التفاصيل:
بدأ الأستاذ عبدالله البردوني رحمه الله كتابته عن الحسين بهذا الاستهلال: " قبل تجلي هذه القسمات الوردية عبر العصور , يحسن التوقف عند سببيتها لمكاشفة النتيجة , في العاشر من محرم سنة 60 للهجرة تأججت معركة كربلاء بين الحسين بن علي وصحبه وبين يزيد بن معاوية وأتباعه وجيوشه , وتمخضت المعركة عن استشهاد الحسين بن علي الذي تحول استشهاده إلى قضية انسانية تشبه قضية فلسطين في عصرنا , فإلى الآن ما يزال استشهاد الحسين أسخى مدد الشعر والراوية والمسرحية والدراسات التاريخية .
دعوة بيعة
وأضاف :" الحسين خرج من مكة إلى كربلاء عن دعوة بيعة أجمع عليها أهل العراق وباركها أصحاب الرأي في اليمن والحجاز , ولبى الحسين تلك الدعوة الشعبية غير متهيئ لقتال وغير طامع في الحكم , إلا أن طلب الشعوب أمر لا يرد , وكان الحسين يظن خلو العراق من سلطة يزيد , ولكي يتحقق من جلية الأمر بعث ابن عمه مسلم ابن عقيل بن أبي طالب لاستطلاع الموقف , ولم يصل ابن عقيل إلى العراق إلا بعد أن عين يزيد عبيد الله بن زياد بن أبيه واليا على العراق , فما أن وصلها مسلم بن عقيل حتى وقع في قبضة ابن زياد , ولما علم ابن زياد بتحرك الحسين أمر بقتل مسلم بن عقيل والطوفان برأسه في أنحاء العراق , ولم يكن الحسين على علم بما حدث لرسوله إلا وهو على حدود العراق .
هنا وقف الحسين على خطرين : إما قتال قوة تفوق قواه , وإما النكوص عن الدعوة الشعبية .. فاختار التقدم على التخلف لما فيه من مغامرة إلا أنها مشروعة .
ذلك لأن القادرين على التحرك كانوا أميل إلى ( يزيد ) عن دافع وصولي , لأن الوصولية أنجح عند( يزيد ) أنجح منها عند ( الحسين ) ."
لهذا اتقدت الحرب بين الأريحية والانتهازية والنقاوة والنفعية , فلم يختلف الناس على ترجيح (الحسين ) وعلى أحقيته بالأمر من (يزيد ) الشهير بالاستهتار والانقياد للنفعيين والمتمسحين بلا كفاءة وبلا دراية بأصول الحكم كما تدل صرخة (عبدالله بن عمر ) " اللهم أنصر الحسين فإنه أقوم لدينك وأرعى لحرمة نبيك " .
أهم أخبار التاريخ
وقال البردوني : " بهذا صار استشهاد (الحسين ) أهم أخبار التاريخ ومبكى الشعر والشاعرية وموضع التفاسير المتعددة في ثقافة هذا العصر , وقبل الوصول إلى تفاسير الثقافة المعاصرة يحسن الإلمام بروايات المؤرخين القدماء كقيمة مرجعية .
فالواقدي يسلسل الأحداث وتطور بعضها من بعض حتى كان استشهاد الحسين بعض امتدادها أو احدى حلقاتها إلا أن هذا التتبع لم يمنع الواقدي من تفضيل الحسين وإبداء شرعية طموحه , لأنه عن طلب من وجوه الأقاليم , وكان الواقدي يكتب تاريخه إلى آخر القرن الثامن الميلادي في ظل خلافة المهدي العباسي ."
حرب لا تكافؤ فيها
"أما ابن خلدون في القرن الرابع عشر الميلادي فقد ألمح إشارة أخلاقية في استشهاد الحسين : لم يكن انتصار يزيد وأتباعه على الحسين من ضروب الشجاعة بل كان أبعد عن أخلاق الشجعان وأعراف الحرب , لأن الحسين قاتل بسبعين رجلا من نصفهم من أهله , وقاتل يزيد بأربعة الاف محارب تحت إمرة قادة معدودين كعمر بن سعد بن أبي وقاص والربيع بن زياد والشمر بن ذي الجوشن , وعلى كثرة هؤلاء وقلة أولئك فإن القلة كانت أكثر شهامة , قال الحسين للذين تعسكروا حوله : أيها الناس لقد ثبت لي الآن مقتل مسلم بن عقيل وتولية ابن زياد على العراق فنحن مقدمون على حرب لا تكافؤ فيها فمن أراد منكم الشهادة فليتبعني ومن شاء من النجاة فليلحق بأهله مباركا بريء الذمة من بيعتي وفي حل من التزامه بطاعتي فذهب أغلب جيش الحسين وقاتل بقلة من أتباعه غير خائف من القلة , أما أعداؤه فقد غرتهم الكثرة فلم يتورعوا عن رشق الأطفال والنساء بالسهام من حول الحسين , بل تجاوزا الحد فمنعوا الحسين وصحبه من ورود الماء الذي هو حق للفريقين ,وهذه أقبح سابقة في تاريخ الحروب بالإضافة إلى صد الحسين وصحبه عن الماء ارتكب قادة يزيد بعد مقتل الحسين ما هو أفظع إذ اقتادوا نساء الحسين من زوجات وأخوات وعمات وبنات كأذل سبايا , فقد كان المعهود في تواريخ الحروب صون نساء المغلوب وكلما كانت النساء من بيت أشرف كان إكرامهن على المنتصر أوجب لأن الشجاعة لزيمة الشرف ."
قضية إنسانية مأسوية
"إذن فقد تحول استشهاد الحسين إلى قضية إنسانية مأسوية شغلت الأذهان وسوف تشغلهم إلى ما شاء الله كما أشار ابن خلدون وأسس على إشارته طه حسين في جزء ( علي وبنوه ) من كتابه (الفتنة الكبرى ) إذ قال : لقد تعاقبت في عصرنا سلطات من كل مذهب فلا الفاشية ولا النازية ولا الرأسمالية الحرة بقادرة على إرضاء الانسان ولا قادرة أن تغطي بأحداثها عظائم الأحداث كحرب صفين وكربلاء التي ما زلات تشغل المعاصرين كما شغلت الأسلاف وسوف تظل مادة كتب وأشعار , فلآثار كربلاء قسمات وضاحة على الأخبار التاريخية المتباينة والمتفقة ."
أول نص شعري
"أما وردية يوم عاشوراء فتفتحت على قسمات الشعر والأقاصيص والروايات إلى اليوم , ورن أول نص شعري على صليل سيوف كربلاء , ألم يقل عمر بن سعد وهو أهم القادة ضد الحسين :
أفكر في أمري وأني لحائر
أفكر في أمري على خطرين
أأترك مُلْكَ الرّيِّ والرّيُّ منيتي
أم أرجع مأثوماً بقتل الحسين
علق الأستاذ عبدالله البردوني على هذين البيتين بالقول : " لقد أنطوى هذان البيتان الضعيفان على أغوار تاريخ ذلك الحدث , لأن عمر بن سعد لم يقاتل الحسين بمقتضى أمر ولا بداعي جهاد وإنما بموجب وعد من يزيد بتولية ابن سعد اقليم الري أغنى أقاليم فارس , ورغم هذا الإغراء فإن ابن سعد تذبذب بين قبول المنصب وبين وصمة قتل الحسين حتى نصحه ابن اخته قائلا : يابن سعد ابن ابي وقاص إن قاتلت الحسين ملكت أمر الري وإن اجتنبت قتاله قاتله غيرك بما وعدت به أو أقل منه ولن ينجى الحسين من اطراحك السيف دونه ."
أعظم القضايا
إذن فقد كانت قتلة الحسين من الأجراء كما كان وراءهم من النفعيين , وهذا ما رفع استشهاد الحسين مصاف أعظم القضايا الانسانية , وما أجج كوامن الشعر النقي الذي توالت ابكار إجاداته , وقبل الوصول إلى الشعر الكربلائي تجدر الإشارة إلى الأحداث التي تفجرت من ينبوع كربلاء كمعركة المختار بن عبيد الله وعبدالملك تحت لواء ثأر الحسين الذي حمله المختار الثقفي وقاد ألوفا تسموا بالتوابين , لأنهم اتقدوا بشعور الذنب لتغيبهم عن الحسين , فكفروا عن ذنبوهم بالخروج على ورثة قتلته , أما الذين قتلوه أو ساقوا إليه القتلة فلم يهنأوا طويلا بخدعة النصر , إذ مات يزيد بن معاوية بعد عام ونصف من مقتل الحسين , وزهد ابنه معاوية ابن يزيد عن الخلافة بعد ولايته بثلاثة أسابيع , وبتقاعد معاوية بن يزيد أنطوى العهد السفياني , وأبتدأ العصر المرواني بمروان بن الحكم مدة أربعة أعوام لم تتجاوز سلطته فيها تخوم الشام , وبعد موت مروان قام بعده ابنه عبدالملك مدة عشري عاما متقدة بالحروب والانتفاضات والتذمر الشعبي العنيف , وبعد تغلب عبدالملك على عبدالله بن الزبير بعد قتل أخيه (مصعب ) في العراق تفجرت الاحتجاجات الشعرية والخطابية , إلا أن أدب تلك الفترة بشقيه الخطابي والشعري على أفضلية آل علي وأحقيتهم بالأمر بدون إشارة إلى دموية كربلاء بمعزل عن سياق الأحداث كما في بائية الكميت بن زيد الأسدي :
طَرِبتُ وما شَوقاً إلى البِيضِ أَطرَبُ
ولاَ لَعِباً مِنّي أذُو الشَّيبِ يَلعَبُ
ولا السَّارحَاتُ البَارِحَاتُ عَشِيَّةً
أمَرَّ سَلِيمُ القَرنِ أم مَرَّ أَعضَبُ
بَنِي هَاشِمٍ رَهطِ النَّبِيِّ فإنَّنِي
بِهِم ولَهُم أَرضَى مِرَاراً وأغضَبُ
فَيَا مُوقداً نَاراً لغَيرِكَ ضَوءُها
وَيَا حَاطِباً في غيرِ حَبلِكَ تَحطِبُ
وعن هذه القصيدة يقول شاعرنا الكبير عبدالله البردوني رحمه الله : " هذه القصيدة وأمثالها كثير في شعر الكميت لم تنغمس بوردية يوم عاشوراء , لأن فظاعة كربلاء لم يوم ذاك من الحدثية إلى الواقع التاريخي والتصور الفني , وبعد قرن من يوم عاشوراء أغصنت دوحة الثقافة بعيون الشعر وأشجى الأقاصيص , وكان السيد ابن يزيد بن مفرغ الحميري طليعة الشعر العاشوري , لأن والده يزيد بن مفرغ الحميري من مفتتحي النضال اليمني ضد آل سفيان وآل مروان معا , حتى دفع حياته ضريبة شجاعته على يد عبيد الله بن زياد مدير معركة كربلاء ضد الحسين .
فورث يزيد بن مفرغ ابنه السيد الحميري جرأة الشاعرية وشرف التعاطف , فأبدع عدد من القصائد التي أعادت تاريخية يوم عاشوراء في أجلى صياغة كما في هذا النص يخاطب الحسين وينادي يوم عاشوراء :
ضمئت وجدت بأزكى دم
فأدميت دمعي في المقلتين
فما أمطرت كربلاء ديمة
كما أمطرتها دماء الحسين
فيا يوم عاشور لا لذ ماء
لحاس ولا راق حسن لعين
ولا انام باد ولا حاضر
وثارك في عنقه أي دين
على أبيات الشاعر الحميري بقوله : " هذا النص يشير إلى تحول الأحداث إلى مادة شعرية وإلى ينابيع معرفية وإلى تطور لغة الشعر ومفاهيم الشاعر ,لأن تلك الفترة حملت مفهوم الانتقال من التسليم إلى التعليم ومن تقبل المسلمات كما هي إلى معرفة تقبلها , بتعبير آخر انتقلت الأحداث من الرواية إلى المعرفة , لأن مثقفي تلك الفترة أرادوا أن يعرفوا الدين الذي يؤمنون به والتاريخ الذي جاءوا منه والأحداث التي انبجست فيه والمرويات التي صدرت عنها , فتعددت مذاهب الفقهاء وتباعدت وتقاربت أحكامهم المستنبطة من الكتابين , بعد أن كانت في طي الآيات والأحاديث , كما تعددت الكتب في تفاسير القرآن وأسباب نزول كل آية وسر إعجاز لغة القرآن هل سببه لغوي بلاغي أم ديني لإتيانه من عند الله أم لإخباره بالغيب , كذلك التاريخ أنتقل من الروايات الشفوية إلى التدوين , كما انتقل الشعر من الفن السماعي إلى الفن الكتابي السماعي ,لأنه فاق في تاريخية الأحداث فن التاريخ .
وهذا من الأطوار التي عرفتها الشعوب كلها, فقد انتقلت القيادة الروحية في اليونان من الشعر إلى الفلسفة ومن الفلسفة إلى تعدد مذاهبها , ومن مذاهبها المتعددة إلى العصور المدرسية التي حللت وحرمت وعللت التحليل والتحريم , كذلك التاريخ العربي انتقل من الرواية إلى الرأي بفضل التدوين , وانتقلت الأحداث الدموية من تراجز السيوف إلى تناشد أقلام وأنغام .
رنو شعري وقصصي
" لهذا تبدى يوم عاشوراء بعد قرن من حدوثه إلى رنو شعري وقصصي , فاذا كان السيد الحميري يجرد يوم عاشوراء كشخص منادى , فإن مجايلة دعبل الخزاعي يتناوله من منظور آخر هو منظور الثأر للحسين بعد ان باد و قتلته وخلفاءهم كما في هذا النص :
رَأسُ اِبنِ بِنتِ مُحَمَّدٍ وَوَصِيِّهِ
يا لِلرِجالِ عَلى قَناةٍ يُرفَعُ
وَالمُسلِمونَ بِمَنظَرٍ وَبِمَسمَعٍ
لا جازِعٌ مِن ذا وَلا مُتَخَشِّعُ
فدعبل هنا يزري بكيفية قتل الحسين لا قتلته , لأنه يريد أن يزري بالقتلة كمخلوقات حشرية , فلماذا نقلوا رأس الحسين على رأس رمح وطافوا به الأمصار ؟ أليس التلذذ بأعضاء الموتى من طبائع الكلاب ؟! ولكن لماذا ثأر الخزاعي والحميري للحسين بعد انطواء عصر من مقتله وبعد انقراض خلفاء قتلته ؟!!
إنهما ينددان بحكام عصرهما الذين يرتكبون جرائم كربلائية في غير كربلاء , ذلك لأن إدانة الجور والسقوط السياسي يمنع تكرار الأحداث المزرية التي تقضم الشعب من أطرافه وتأكل الحكم من صميم قلبه ."
رشقات
" لهذا كان عهد قتلة الحسين وخلفاؤهم مدة تسعين عاما , وهذا عمر انسان واحد من متوسطي الأعمار , لهذا كانت رشقات الحميري والخزاعي تقع على نحر أبي جعفر المنصور وابنه المهدي وحفيده الرشيد , لأنهم وصلوا إلى الحكم باسم ثأر الحسين وعلي , ثم تحولوا إلى أعداء ذرية الحسين , وهذا ما يدل عليه تنويه ابن الرومي في القرن التاسع الميلادي , أي بعد الخزاعي والحميري بحقبة من الزمن :
أبعدَ المكنَّى بالحسين شهيدكم
تُضيء مصابيحُ السماء فَتُسْرَجُ
لنا وعلينا لا عليه ولا له
تُسَحْسِحُ أسرابُ الدموع وتَنْشِجُ
وكنَّا نرجِّيه لكشف عَماية
بأمثاله أمثالُها تتبلَّجُ
إذا كان الخزاعي والحميري ينزعان من تشيع يمني , فإن ابن الرومي كان ينتمي إلى أصل رومي وإلى مذهبا اعتزالي , فليس تمجيده للحسين إلا تمجيدا للعدالة الانسانية والموقف الشعبي , فماذا كان يرجو ابن الرومي من الحسين بعد استشهاده بمائتي عام ونيف ؟! "
بداية صحيحة
وعن هدف ابن الرومي يقول البردوني :" لقد كان يرجو ابن الرومي انتصار الحسين كبداية صحيحة لتتابع الحكم الشريف والنظام الشعبي العادل , لأن صحة البداية سبب في صحة النهاية , فمنظور ابن الرومي يرنو إلى الأصل الذي يؤسس صحة المفهوم السياسي , وسوف يليه على هذا جزئيا ابا العلاء المعري في نونيته الشهيرة :
وبلادٍ وردَتها ذنَب السِّرحان
بين المهاةِ والسِّرحان
وعيونُ الركاب ترمق عينًا
حولها محجرٌ بلا أجفانِ
وعلى الدهر مِن دماء الشهيدَين
عليٍّ ونجله شاهدان
فهما في أواخر الليل فجرانِ
وفي أُولياته شفَقانِ
" فالمعري هنا ينظر إلى الشهداء أحي من الأحياء , لأنهم ينبضون كالأرض الربيعية في كل حين , لأنهم يمتطون ظهر الدهر الذي يدوس كل شيء, فهم شفق في أول الليل وفجر في آخره , وهم على هذا التوهج بعد موتهم لأنهم كانوا أجمل ما في الحياة قبل استشهادهم , لم يلمح المعري إلى يوم عاشوراء وإنما إلى ورديته في آخر اليوم وأوله ,أو في مستهل الليل وغرة مطلع النهار ,وهذه الإشارة إلى تلك الأوقات كناية عن التتابع والتجدد بلا انقطاع . "
أبهى صورة
"أما الشاعر الذي أستكثر وأجاد من ترداد يوم عاشور فهو الشريف الرضي معاصر المعري في آخر القرن العاشر وأوائل الحادي عشر م , ويكفي هذا المقطع من جياده الكثيرة :
وَرُبَّ قائِلَةٍ وَالهَمُّ يُتحِفُني
بِناظِرٍ مِن نِطافِ الدَمعِ مَمطورِ
خَفِّض عَليكَ فِلِلأَحزانِ آوِنَةٌ
وَما المُقيمُ عَلى حُزنٍ بِمَعذورِ
فَقُلتُ هَيهاتَ فاتَ السَمعُ لائِمَه
لا يُفهَمُ الحُزنُ إِلّا يَومَ عاشورِ
يَومٌ حَدا الظُعنَ فيهِ لِاِبنِ فاطِمَةٍ
سِنانُ مُطَّرِدِ الكَعبَينِ مَطرورِ
كَأَنَّ بيضَ المَواضي وَهيَ تَنهَبُهُ
نارٌ تَحَكَّمُ في جِسمٍ مِنَ النورِ
" فهذه أبهى صورة للحسين وهو يستشهد وللحزن وهو يحترق بسرية في القلب وبخضور الشاعرية , التي تحول الميت من أشلاء إلى أصدع فجر , لأن ذلك الشهيد جسم من النور تحول إلى صباح شعري تتألق فيه الأحاسيس البشرية التائقة إلى خلود العظمة في الانسان وخلود الانسانية في اغداق الطبيعة الرفافة الفواحة ."
أعراس شعرية
" لقد تحول استشهاد الحسين إلى أعراس شعرية لأنه شهيد قضية شعبية , لهذا أجاد الشعر صياغته كما أجاد صياغته شعر الأجيال , فبعد الشريف الرضي توالى تألق استشهاد الحسين على امتداد مسيرة الشعر , من آخر القرن السابع الميلادي إلى هذا القرن , فما خلى ومض ( الحسين ) من شعر أية فترة أو من سخونة أية مناسبة وطنية ,إلا أنه تلون وتعدد في أشكاله وهيئات قوالبه , فهو إما واقع شعري أو إيما لغوي أو عنصر بلاغي , لأن الحسين ظل ريحاني الحضور حتى في المناسبات الوطنية المعاصرة , كما نرى في قصيدة شوقي ( يوم الشهداء ) :
في مِهرَجانِ الحَقِّ أَو يَومَ الدَمِ
مُهَجٌ مِنَ الشُهَداءِ لَم تَتَكَلَّمِ
يَبدو عَلى (هاتورَ) نورُ دِمائِها
كَدَمِ الحُسَينِ عَلى هِلالِ مُحَرَّمِ
" إذا كان استشهاد الحسين نسغ الشاعرية ومحور الأخبار التاريخية القديمة , فإن اشراقه متجدد التدفق في شوامخ النثر الفني القديم والمعاصر من أمثال كتاب ( مقاتل الطالبيين ) لأبي الفرج الأصفهاني في القرن ال 10 م , ومثل كتاب ( قضاء الدين لدم الحسين ) للقزويني في القرن الحادي عشر م أما النثر المعاصر فلم يقف عند حد عظمة استشهاد الحسين ولا عند وردية يوم عاشوراء ولا عند مأسوية كربلاء , وإنما تنوعت مناظيره في هذا الاستشهاد وأسبابه الاقتصادية والسياسية , فكان الحسين في كتاب محمد الأمين ( ملحمة الغدير ) أجود الصور القلمية وأبدع ما تختزن اللغة ,أما كتاب ( الحسين أبو الشهداء ) لعباس العقاد فهو أول ملحمة نثرية في الأدب العربي كله , لأن العقاد في هذه الملحمة شاعر محلق في رداء باحث ومؤرخ مبرهن تحت قميص مصور بتعبير القلب وسرية اللغة , فلا يمكن الحاق كتاب العقاد عن الحسين بسائر كتبه ودواوينه , لأنه متفرد على كل مؤلفاته , ففيه أصالة الشعر وعناصر المسرحية وتصاعد الدراما البطولية , فهو ملحمة بكل المقاييس ومقارنة تاريخية بأصح المعايير , ولعل كتاب العقاد عن الحسين شكل أساسيات من المسرحيات الشعرية والنثرية مثل : الحسين ثائرا لعبدالرحمن الشرقاوي , ورأس الحسين لغادة البعلبكي , إلى جانب مسرحيات وفصول وأقاصيص وقصائد لا يقتدر هذا الحيز على تقصيها , لأن المؤلفات عن الحسين تستدعي مؤلفات ابتغاء المقارنة بين الأساليب الشعرية وبين نظريات المؤرخين وبين المذاهب الفكرية , لأن هذا التباين في التأليف عن (الحسين ) لا يهدي إلى تباين في تمجيد (الحسين ) وتلوين عناصر صورته وإعلائها إلى مرمى طموح الأبصار ."
اغتصاب فلسطين واستشهاد الحسين
ربط الشاعر البردوني بين بين احتلال العدو الصهيوني لفلسطين وبين استشهاد الحسين بمقارنته للحدثين , من حيث الأهمية والدلالة الكبيرة حيث قال : " فليس من العجيب أن يشغل يوم عاشوراء ثقافة عصور , لأن أعظم القضايا شغل العظماء ومطمح تجديد الثقافات , فالقضية الفلسطينية التي لم تتجاوز الواحد والأربعين سنة استوقدت كوامن الأصالة الشعرية والخلق الفني , وسوف تظل هذه القضية أعظم قضايا الملايين من الناس وأعظم محاور الرقي الثقافي عشرات القرون , وهذه المقارنة بين استشهاد الحسين واغتصاب فلسطين مبررة الوجهة والوجوه , فبعد مقتل الحسين بقرن وقرون وبعد تعاقب السلطات من عدة بيوت وأجناس , ظل استشهاد الحسين جياشا في صدور الأنقياء من الناس وفي احساس المتفوقين من الشعراء والكتاب , كذلك قضية فلسطين فإنها اليوم مختلفة الصورة عنها قبل عشرة أعوام , فقد قبلتها أو وافقت عليها بعض الزعامات وتكاد أن تهضمها زعامات ومؤسسات أخرى , لكن هذه القضية الاغتصابية سوف تظل مركزية الثقافة الشعبية ,لأن الزعامات متعاقبة ومتغايرة , أما الحس الإنساني بقداسة كل قضية عظمى , فانه يملك ديمومة التطور ولا يملك أن يلين للفناء , فكما كتب عن استشهاد الحسين الرومي والفارسي والعربي والتركماني , تهافت حول قضية فلسطين القلم السوفيتي واليوناني والفرنسي والانجليزي والعربي والتركي والهندي والصيني بل قاتل الى جانب الفلسطيني الياباني والأمريكي والتركي والكردي , فهذه القضية العظمى لا تزول عن خارطة الفن الشعوري والعقلي إلا بزوال الاغتصاب الذي ستبقى ذكراه مدد التنديد , وليس هذا احد المستحيلات , فلكل الشعوب الى جانب كل حق مهضوم وضد كل اغتصاب سواء وقع على جبل طارق أو جزر الفوكلاند أو على قيرنادا أو على رأس الحسين أو على رأس الثورة الفلسطينية , لأن الشعوب أخوة حق ولأن الثقافة الانسانية لا تصالح كالكواليس ولا تقف عند ممكنات السياسة , لأنها حركة لها ديمومة التواصل وانسانية القوة وقوة الانسانية , فكل يوم يشبه عاشوراء فهو ينتمي إليه , وكل فن قولي جدد حياة عاشوراء فهو ينتمي إلى نظائر عاشوراء , لأن المأسوية أقوى بواعث الأسى الانساني الذي يرتضع الحنين لكي يقوى على مصاولة معابر الوصول .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.