المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاشتراكي نت ينشر خريطة الفصائل المقاومة والميليشاوية والإرهابية في العراق
نشر في الاشتراكي نت يوم 15 - 01 - 2007

الدراسة التي قام محررو موقعنا بتجميعها وإعادة تحريرها بما يسهل عملية الإطلاع لكل من يهتم بتطورات الإحداث الأمنية والعسكرية والسياسية في العراق ,تشمل أكثر من "24" فصيلا مقاوما, وجماعة مسلحة تم توزيعها على خمس مجموعات
------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
الاشتراكي نت / خدمة إعلامية ضمن الخدمات الإعلامية التي نحرص على تقديمها للمتصفحين"القراء" والباحثين , يعيد (الاشتراكي نت) دراسة ميدانية هامة ,حول فصائل المقاومة الوطنية والإسلامية , والجماعات الإرهابية والتكفيرية , والمليشيات الشيعية والكردية في العراق , أعدتها "جهات أمريكية " ونشرتها عدد من المواقع الإخبارية الغربية من ضمنها موقع "السي ان ان " الإخباري الدراسة التي قام محررو موقعنا بتجميعها وإعادة تحريرها بما يسهل عملية الإطلاع لكل من يهتم بتطورات الإحداث الأمنية والعسكرية والسياسية في العراق منذ تاريخ الاحتلال الأمريكي البريطاني ابريل 2003م ,تشمل أكثر من "24" فصيلا مقاوما, وجماعة مسلحة تم توزيعها على خمس مجموعات هي "المقاومة الوطنية والإسلامية ومن ضمنها فصائل حزب البعث والقوات المسلحة والعشائر العراقية" , والمجموعة الثانية هي "الجماعات الإرهابية والتكفيرية "وتضم أربع جماعات سلفية رئيسية , على رأسها تنظيم قاعدة بلاد الرافدين وجماعة أبو حفصة المصري وغيرها " , والمجموعة الثالثة هي "المليشيات الشيعية المسلحة " وتضم ثلاث جماعات على رأسها جيش المهدي التابع للتيار الصدري ومنظمة بدر التابعة لحزب الثورة لإسلامية بزعامة الحكيم , و المجموعة الرابعة هي "المليشيات الكردية " وتضم ثلاثة جماعات ميليشية على رأسها قوات البشمركة , وأنصار الإسلام , و المجموعة الخامسة هي "الجماعات المسلحة غير العراقية " وتضم مجاهدي خلق الإيرانية وحزب العمال الكردساني التركي الدراسة تشمل تقديم كل فصيل مسلح من حيث التعريف والنشأة , والبنية التنظيمية , والقيادة , والأهداف السياسية, والتحالفات, والأعمال العسكرية , والنطاق الجغرافي الذي تعمل فيه داخل العراق . ------------------------------------- نص الدراسة :- بسم الله الرحمن الرحيم خارطة فصائل المقاومة والجماعات الإرهابية والميليشاوية في العراق -------------- يعيد الاشتراكي نت نشر دراسة ميدانية عن الجماعات المسلحة في العراق وعلى النحو التالي :- (("1" فصائل المقاومة الوطنية )) يضم هذا القسم الفصائل الرئيسية التي تجمع بين المرجعية الإسلامية والانتماء الوطني، والتي تركز عملياتها المسلحة، بصورة رئيسية، ضد القوات المتعددة الجنسيات في العراق اولا الجيش الإسلامي في العراق --------------------- التعريف والنشأة جماعة سنية ذات مرجعية سلفية، تشكلت عقب سقوط بغداد، وتتألف من أفراد وضباط سابقين في الجيش العراقي ومختصين بالتصنيع العسكري، ومن رجال دين سلفيين وأبناء عشائر. وتعد هذه الجماعة من أكبر التنظيمات المسلحة العاملة في العراق الأهداف السياسية أهداف هذه الجماعة محلية وطنية تتركز في "تحرير" العراق، مع أنها طرحت مشروع إقامة حكم إسلامي في العراق كهدف بعيد المدى المواقف والسياسات رغم أنها ترفض العملية السياسية الجارية في العراق، أعلنت معارضتها لصيغة الدستور الدائم، فإنها ترفض استهداف المدنيين العراقيين، وامتنعت عن استهداف المراكز الانتخابية خلال الانتخابات التي شهدتها الساحة العراقية "لحقن دماء الناس"، وفقاً للتعميم الصادر عنها في 12 ديسمبر/كانون الأول 2005. وكانت الجماعة، في بيان لها في يناير/كانون الأول 2006، قد نفت إجراء مفاوضات يرعاها رئيس الجمهورية جلال طالباني، وأكدت استمرارها في طريق "الجهاد" إلى حين تحقيق أهدافها في الحرية والاستقلال. واعتبر الناطق باسمها، إبراهيم الشمري في تصريح له بمطلع مايو/أيار 2006 أن "السلاح خيارنا الاستراتيجي لمقاومة أعدائنا التحالفات والتنسيق ذكرت مصادر إعلامية أن الجيش الإسلامي في العراق ينسق مع جيش المجاهدين، وكتائب ثورة العشرين والجبهة الإسلامية للمقاومة العراقية، ضمن ما يسمى "مجلس التنسيق الرباعي" الذي تشكل في اجتماع ضم ممثلين عن هذه الفصائل، والذي عقد في مدينة الرمادي بمنتصف 2005. وما يرجح صحة هذه الأنباء أن هذه الجماعات الأربع تتبنى مواقف سياسية متقاربة، وتصدر أحياناً بيانات مشتركة، مثل البيان الصادر في 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2005 ، والذي تعلن فيه رفضها لصيغة الدستور، وتصفه بأنه "أم الشرور"، كما تعبر فيه عن رفضها لإدماج المليشيات في الجيش وأجهزة الأمن. هذا فضلاً عن أنها تتبنى عمليات مسلحة بصورة مشتركة القيادة قادة الجماعة غير معروفين، لكنها في 3 أغسطس/آب 2005 أعلنت تسمية الدكتور إبراهيم يوسف الشمري ناطقاً رسمياً باسمها، وهو شخص غير معروف، وظهر غير مرة عبر وسائل الإعلام محجوب الوجه البنية التنظيمية تتألف بنية الجماعة التنظيمية (بحسب الدكتور إبراهيم الشمري) من مكتب القيادة العامة، الذي يضم القائد العام ونائبيه، والمكتب السياسي، ومجلس الشورى، الذي يضم المؤسسين الأوائل له، وما يسمى الإدارات؛ مثل القيادة العسكرية، والهيئة الشرعية، والهيئة الإعلامية المركزية، وهيئات أخرى للأمن والاستخبارات وغيرها النشاطات المسلحة توجه عملياتها ضد قوات المتعددة الجنسيات، وادعت مسؤوليتها عن عدد من الهجمات ضد قوات الحرس الوطني العراقية. واشتهرت الجماعة بعمليات الخطف التي قامت بها، والتي يعتقد أن الهدف منها كان تحقيق هدف سياسي (بالضغط على حكومة المختطف للاستجابة لمطالب الجماعة، كما حصل مع الفلبين التي اضطرت إلى سحب عسكرييها الخمسين من العراق)، أو مقايضة المختطَفين بالمال لتمويل نشاطاتها؛ ومنها خطف الفلبيني أنجيلو دو لا كروز في 8 يوليو /تموز 2004، وخطف الصحافيين الفرنسيين كريستيان شينو وجورج مالبرونو في 20 أغسطس/آب 2004، وخطف الصحافية الإيطالية سغرينا، وخطف القنصل الإيراني فريدون جهني، والذين أفرجت عنهم جميعهم، عدا الصحافي الإيطالي إنزو بالدوني الذي أعدمته في 26 أغسطس/آب 2004 بتهمة الجاسوسية. ثانيا كتائب ثورة العشرين (حركة المقاومة الإسلامية) ------------------- التعريف والنشأة جماعة سُنية ذات مرجعية إسلامية معتدلة أو وسطية، ويعتقد أنها قريبة إلى هيئة علماء المسلمين، التي يرأسها الشيخ حارث الضاري. وصدر بيانها الأول في 10 يوليو/تموز 2003. وهذه الجماعة هي الوحيدة التي أعلنت ميثاقاً لها (نشرعلى الإنترنت) ضمَّنته تعريفاً بها وبنشأتها وبمرجعيتها وبنيتها التنظيمية ومواقفها السياسية الأهداف السياسية أهداف هذه الجماعة محلية وطنية، فهي - بحسب ميثاقها - "حركة جهادية وطنية تسعى إلى تحرير أرض العراق من الاحتلال العسكري والسياسي الأجنبي، ليتمكن أبناء الشعب العراقي من حكم أنفسهم بأنفسهم المواقف والسياسات تؤمن هذه الجماعة بأن استمرار المقاومة كفيل بإخراج "المحتل"، وتطالب بإقامة حكومة وطنية مستقلة وذات سيادة، وتحديد آليات انسحاب أمريكي من العراق بضمانات دولية. وفي 26 مايو/أيار 2006 أصدرت بياناً مع أربعة فصائل أخرى (هي الجبهة الإسلامية للمقاومة العراقية وجيش الراشدين وعصائب العراق الجهادية وسرايا التمكين) تعهدت فيه بالاستمرار برفع السلاح بوجه المحتل ومقارعته حتى تحرير البلاد، وأعادت فيه تأكيد موقفها ب "عدم الاعتراف بشرعية أي حكومة تحت مظلة الاحتلال". وبالنسبة إلى مبادرة المصالحة الوطنية التي أعلنها رئيس الوزراء المالكي، فأعلنت في بيان صادر يوم 26 يونيو/حزيران 2006، "رفضها الواضح والصريح" للمبادرة، وذلك لأن المبادرة "لم تبين طريقة إنهاء الاحتلال"، والذي وصفته بأنه "المطلب الأبرز لجميع فصائل المقاومة العراقية". البنية التنظيمية وفقاً للميثاق الذي أعلنته، تتألف من جناحين: الجناح السياسي الذي يضم المكتب السياسي، وقسم الفتوى والتأصيل، وقسم الأمن الجهادي، والقسم الإعلامي؛ أما الجناح الثاني فهو العسكري والذي يضم كتائب ثورة العشرين، التي هي معروفة أكثر من جسمها السياسي. ويصل عدد الكتائب التي تؤلف "كتائب ثورة العشرين" إلى أكثر من 30 كتيبة مسماة على أسماء الصحابة وشخصيات إسلامية تاريخية ومعاصرة بارزة. وهذه الكتائب موزعة على قواطع جغرافية؛ مثل: القاطع الشمالي، الذي يضم كتيبة أسود التوحيد، وكتيبة أسامة بن زيد، وقاطع أبوغريب، الذي يضم كتيبة جعفر الطيار، وكتيبة الزلازل، وقاطع المنطقة الغربية، الذي يضم كتيبة أحمد ياسين، وكتيبة محمود شيت خطاب، وقاطع بغداد الذي يضم كتيبة سعد بن أبي وقاص وخالد بن الوليد، وقاطع ديالى الذي يضم كتيبة الأحرار وكتيبة علي بن أبي طالب. الانتشار الجغرافي تتمركز في محافظات بغداد والأنبار وديالى ونينوى وصلاح الدين وبابل، وهو ما يؤكد أنها تجد قبولاً لدى التيار الإسلامي المعتدل، الذي هو الطابع المميز لهذه المحافظات التمويل أشارت بعض التقارير الإعلامية إلى أن الجماعة لديها إمكانات مادية كبيرة بسبب المساعدات التي وصلتها من "أطراف عربية" النشاطات المسلحة. تتركز نشاطاتها العسكرية ضد القوات المتعددة الجنسيات، وترفض استهداف المدنيين أو قوات الجيش والشرطة العراقية، كما ترفض استهداف المرافق العامة والمؤسسات الخدمية ومصادر الثروة كأنابيب النفط، كما جاء في بيان لها صدر على الإنترنت في 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2005 بعنوان "ثوابتنا الجهادية". وتتنوع تكتيكاتها العسكرية بين قصف بصواريخ هاون وكاتيوشا، ونصب كمائن بالأسلحة الخفيفة، وقنص، واستخدام العبوات الناسفة المزروعة على جانب الطرق. وبالرجوع إلى بياناتها المنشورة على الإنترنت، فإنه لا يمر يوم واحد دون قيام إحدى كتائبها بعملية، ومن العمليات التي تبنتها - ادعت إحدى كتائبها (الكتيبة الخضراء) في بيان مصور إسقاط طائرة بريطانية من طراز هيركيوليز C130 في 2 مارس/آذار 2005. - قامت بعمليات خطف لأجانب يعملون مع القوات الأمريكية، ومنهم أمريكي من أصل لبناني، كان يعمل مديراً بمطار العاصمة العراقية بغداد في 21 أبريل/نيسان 2005. - تدمير ثلاث مركبات رباعية الدفع للاستخبارات المركزية الأمريكية قرب محطة المكارم شارع المشاهد العام في شمال بغداد، وقتل من فيها، في 1 مايو/أيار 2006. - تفجيرعبوة ناسفة في منطقة الوزيرية بإحدى الآليات الأمريكية، في 19 مايو/أيار 2006، والذي أسفر عن مقتل أربعة من عناصر الدورية وتحطم آليتهم ثالثاالجبهة الاسلامية للمقاومة العراقية "الجامع" ---------------------- تشكلت هذه الجماعة من فصائل سنًية عديدة، وأعلنت عن نفسها في بيان صدر يوم 28 مايو/أيار 2004، وتذيَّل بياناتها باسم المكتب السياسي، وذراعها العسكرية هي كتائب صلاح الدين الأيوبي. الأهداف السياسية أوضحت في البيان الأول الصادر عنها، المشار إليه آنفاً، أن أهدافها تتحقق ب"طرد المحتل المواقف والسياسات يعد الخطاب السياسي لهذه الجماعة الأكثر تطوراً بين مجموعات المقاومة، ومعظم العمليات التي تبنتها كانت ضد القوات الأمريكية، وهذا ما يؤكده صدور بيان عنها في مطلع مارس/آذار 2005 تؤكد فيه رفضها استخدام أسلوب تفخيخ السيارات داخل المدن، أو ذبح الرهائن، أو التعرض للأجانب المدنيين، أو ضرب المنشآت المدنية، أو استهداف أي عراقي، حتى لو كان من عناصر الشرطة أو الحرس الوطني. ورغم أنها ترفض العملية السياسية الجارية في العراق، ودعوة مناصريها إلى مقاطعة الانتخابات، فإنها في الوقت نفسه ترفض "ضرب المراكز الانتخابية وإسالة دماء العراقيين الأبرياء"، كما ورد في بيانها الصادر في 27 يناير/كانون الثاني 2005. وفي 28 يونيو/حزيران 2006 أصدرت بياناً عبرت فيه عن رفضها لمبادرة المصالحة الوطنية، وذكرت أنها "غير معنية بما تناوله المالكي بمبادرته الانتشار الجغرافي يتركز نشاط الجبهة في محافظتي نينوى وديالى النشاطات المسلحة من العمليات التي نسبتها إلى نفسها قصف القوات الأمريكية المتمركزة في مطار الموصل بقذائف الهاون في مايو/أيار 2004، وقتل 8 من عناصر الاستخبارات المركزية الأمريكية في الفضيلية في الشهر نفسه، وإحراق عربة من نوع همر أمريكية عن طريق مهاجمتها بقذيفة صاروخية في وسط مدينة الرمادي في 21 يونيو/حزيران 2006 رابعاجيش الراشدين ------------- جماعة إسلامية سنية، وبياناتها ممهورة بتوقيع أبو الوليد العراقي مسؤول القسم الإعلامي، ومنشورة في موقعها على الإنترنت الأهداف والسياسات أهدافها وسياساتها متطابقة مع تلك التي تتبناها حركة المقاومة الإسلامية (كتائب ثورة العشرين البنية التنظيمية تتألف من عدة كتائب؛ مثل كتيبة الكوثر، وكتيبة الفردوس، وكتيبة جنود الرحمن، وكتيبة الفجر
الصادق، وكتيبة مسلم بن عقيل، وغيرها، وكل كتيبة متمركزة في منطقة من المناطق. الانتشار الجغرافي يتركز نشاطها في محافظات بغداد والأنبار وديالى. النشاطات المسلحة في وثيقة للجماعة بعنوان "الحكم الشرعي حول الجهاد ومتعلقاته على أرض العراق"، منشورة على الإنترنت في 28 مايو/أيار 2006، نصت على عدم جواز قتل أو مقاتلة الشيعة أو الأكراد عموماً، وأن القتال موجه إلى "الاحتلال والمتعاونين معه، أفراداً أو جماعات، حصراً". ومن هنا، كان منطقياً أن جميع العمليات العسكرية التي تبنتها في بياناتها موجهة ضد القوات الأمريكية. وتستخدم الجماعة في تكتيكاتها العسكرية إطلاق قذائف الهاون، وزرع عبوات متفجرة على جانب الطرق، والقنص. ومن أبرز العمليات، تبنيها في بيان مصور مؤرخ في 26 يونيو/حزيران 2006 تدمير مدرعة أمريكية بمنطقة الطارمية خامسا جيش المجاهدين -------------- التعريف والنشأة جماعة سنّية، يعتقد أنها قريبة إلى الجيش الإسلامي في العراق. وبرزت هذه الجماعة لأول مرة في فبراير/شباط 2005، حينما تبنت خطف صحفيين إندونيسيين، وأطلقت سراحهما بعد أسبوع من اختطافهما القيادة أعلنت بصورة مشتركة مع الجيش الإسلامي في العراق، تعيين الدكتور إبراهيم الشمري، ناطقاً باسمهما الأهداف والسياسات أهدافها وسياساتها مثيلة لتلك التي يتبناها الجيش الإسلامي في العراق. وقد أصدرت بياناً في 17 مايو/أيار 2006 ترفض فيه دعوة نائب الرئيس العراقي، طارق الهاشمي، للجماعات المسلحة إلى التفاوض مع الأمريكيين، قائلة إن "له وقتاً لم يحن بعد". كما أنها أصدرت بياناً في 28 يوينو/حزيران 2006 رفضت فيه مبادرة المالكي النشاطات المسلحة تتركز عملياتها ضد القوات الأمريكية، وأعلنت الجماعة (بصورة مشتركة مع الجيش الإسلامي في العراق) عن الهجوم الذي استهدف مروحية أمريكية في 21 أبريل/نيسان 2005، وفي 8 فبراير/شباط 2006 مسؤوليتها عن إسقاط مروحية أمريكية شمال بغداد، ولقي جنديان على متنها مصرعهما. وفي 9 يناير/كانون الثاني 2006 تبنت في بيان لها مصور ومنشور على الإنترنت قنص عشرة جنود من قوات المارينز الأمريكية في مدينة الفلوجة. وفي 14 يونيو/حزيران 2006 ادعت في بيان لها تدمير شاحنة إمداد أمريكية، ومقتل سائقها بواسطة عبوة ناسفة شمال بغداد بمنطقة بيجي سادساعصائب العراق الجهادية ----------------- التعريف والنشأة جماعة إسلامية سنّية، والعمليات التي ادعت مسؤوليتها موجهة ضد القوات الأمريكية، وتصدر بياناتها على موقعها على الإنترنت. المواقف والسياسات في نشرتها "نهج الصادقين" التي تصدر عن اللجنة الإعلامية والشرعية في الجماعة، تتبرأ من الديمقراطية والانتخابات. وعقب مقتل الزرقاوي، صدر بيان عن مجلس شورى الجماعة في 9 يونيو/حزيران 2006، يعزي ب "استشهاده"، ويعاهد على الاستمرار في "مسيرة الجهاد ومقارعة المحتلين الانتشار الجغرافي يبدو أنها تتمركز بشكل رئيسي في المناطق الغربية من العراق النشاطات المسلحة ادعت أن إحدى سراياها، سرية أسود الإسلام، تمكنت من تدمير آلية مصفحة أمريكية ضخمة بعبوة ناسفة، وقتل من فيها على الطريق الجديد بين المقدادية والهارونية، في 20 يونيو/ حزيران 2006. وفي بيان آخر ادعت فيه أن سرية الزبير بن العوام تمكنت في 22 يونيو/حزيران 2006 من تدمير سيارة من نوع "همر" تابعة للقوات "الصليبية" بعبوة ناسفة، في ناحية بروانة بقضاء حديثة، بالأنبار سابعا الجماعة السلفية المجاهدة -------------------- التعريف والنشأة هي إحدى المجموعات التي تنتمي إلى التيار السلفي الجهادي في العراق، ويعتقد بعض المتابعين للملف العراقي، أن هذه الجماعة لها تاريخها المرتبط بتطور الحركة السلفية في البلاد، بشكل منفصل عن الفكر السلفي الذي يعتنقه تنظيم القاعدة، لذلك كان التقارب التنظيمي بينهما محدوداً. الأهداف السياسية تجهر الجماعة بالرفض للوجود الأجنبي على أرض العراق، ولممارسات النظام العراقي السابق، وترفض العملية السياسية في ظل وجود القوات الحليفة في العراق، وتطالب بتطبيق أحكام الشريعة وتتعدى الأهداف السياسية للجماعة الواقع العراقي إلى طروحات على مستوى العالم الإسلامي ككل المواقف والسياسات أصدرت تلك المجموعة أول بياناتها في 1/7/2003، وجاء فيه أنها حركة سلفية سنية، تعادي العلمانية والاشتراكية والشيوعية والقومية. وأضفى البيان صفة العالمية على مشروعه السياسي والعسكري، عندما اعتبر أن الهجوم على العراق هو نتيجة التحالف "الصهيوني الأمريكي"، وبالتالي فقد أكد التنظيم أن هدفه "إقامة الدولة الراشدة على سائر بلاد المسلمين، ثم استكمال الفتوحات الإسلامية." ويرى سلفيو العراق، أن عامة الناس لا يعاقبون بالقتل، بل يجب محاولة ثنيهم عن مواقفهم، باستخدام "الدليل الشرعي،" قبل تطبيق "الحد" عليهم، لذلك فهم لا يرون جواز قتل المدنيين الشيعة، وذلك مخالف لما يقوم به تنظيم القاعدة في العراق البنية التنظيمية صدر البيان الأول للجماعة باسم أميرها "أبو دجانة"، فيما يقود جناحها العسكري في الميدان المدعو "أبو الدرداء العراقي". وتقوم تشكيلاتها العسكرية على شكل خلايا صغيرة تقوم بعمليات كر وفر سريعة وُيعتقد أن الشيخ مهدي الأصمعي، الزعيم الديني السلفي المعروف في العراق، هو أحد مرشدي هذه الجماعة الروحيين، وهو من رجال الدين الذين عرفوا بمعارضتهم للوجود الغربي، ولحكم صدام حسين على حد سواء. ومن المعروف أن الأصمعي وتياره، عارضوا علناً النظام البعثي العلماني في العراق، وكان رد النظام عليهم قاسياً، وكلفهم العديد من القتلى والمعتقلين. النشاطات المسلحة وتتركز معظم نشاطات التنظيم في منطقة المثلث السني، وقد قام بأكثر من عملية في الفلوجة وتلعفر واللطيفية. وقد أصدر التنظيم عدداً من البيانات ذكر فيها عملياته، التي تنوعت بين قصف بالهاون، وقنص، وكمائن، وهجمات، غير أن بيانات الجماعة تخلو من ذكر الأماكن التي تم فيها تنفيذ تلك العمليات (("2"الجماعات البعثية والعشائرية)) يضم هذا القسم المليشيات التي تنتمي إلى فكر حزب البعث (المحظور حالياً) أو الفكر القومي أو تلك التي يغلب عليها الانتماء العشائري اولا جيش محمد ----------- التعريف والنشأة جماعة مؤلفة من عناصر بعثية وأعضاء سابقين في الجيش العراقي وضباط الاستخبارات العسكرية والحرس الخاص للرئيس العراقي السابق، وأبناء العشائر وبعض المقاتلين العرب الذين بقوا في العراق. ويعتقد أن هذه الجماعة تشكلت في محافظة الأنبار في صيف 2003، إلا أنها أخذت تنحسر تدريجياً. ويرجح محللون أنها تفككت وتوزع أعضاؤها على الجماعات المسلحة الأخرى. المواقف والسياسات كشف صالح المطلك، زعيم الجبهة الوطنية للحوار الوطني، إن هذه الجماعة من الجماعات السبعة التي حاورها الرئيس جلال طالباني في مايو/أيار 2006 لنزع سلاحها الانتشار الجغرافي يتركز وجود هذه الجماعة في غرب العراق، خصوصاً في محافظة الأنبار النشاطات المسلحة أعلنت الجماعة مسؤوليتها عن إسقاط مروحية أمريكية في نوفمبر/تشرين الثاني 2003 ثانيا ثوار الانبار --------- التعريف والنشأة تتشكل هذه الجماعة من العرب السنة القوميين ومؤيدي النظام السابق وأفراد عشائريين وأتباع تنظيمات سنية عراقية. والغرض من إنشائها هو "أن يكون للسُّنة قوة على الأرض لمواجهة منظمة بدر الشيعية، ومن أجل طرد أعضاء تنظيم القاعدة من المناطق التي يوجد فيها عناصر هذه الجماعة. وقد برزت هذه المليشيا، التي يقدر عددها بالمئات، إلى السطح في فبراير/شباط 2006 عقب تصاعد الخلافات بين تنظيم القاعدة في العراق وبين عشائر الأنبار، بعد أن بدأ التنظيم باستهداف السُّنة العرب ثالثا الجبهة الوطنية لتحرير العراق ------------------------ التعريف والنشأة تتكون الجبهة الوطنية لتحرير العراق من خليط من مجموعات عسكرية، إضافة إلى مجموعة من المثقفين المعروفين، الذين يضفون على بيانات الجبهة بعداً فكرياً وإيديولوجياً عالمياً. ويعتقد أن الجبهة تضم عدداً من التيارات الإسلامية والقومية، وعناصر بعثية غير مؤيدة لصدام حسين. البنية التنظيمية وتتألف الجبهة من تجمع أكثر من عشرة أحزاب وجمعيات، رافضة للوجود الأمريكي في العراقي، وتزعمها عبد الجبار الكبيسي، الذي ألقت القوات الأمريكية القبض عليه، ويحتل موسى الحسيني منصب الأمين العام فيها المواقف والسياسات صدر البيان الأول للجبهة في 11 ابريل/نيسان عام 2003، والذي حمل إعلان تأسيسها، وقد تلاه الكاتب العراقي المعروف عبد الأمير الركابي، من باريس، وتعهدت فيه الجبهة بتسطير "ملحمة" لا تنتهي إلا بتطهير أرض العراق من المحتلين، كما جاء في البيان. كما هاجم البيان كافة قادة المعارضة العراقية في ذلك الحين، الذين تعاونوا مع القوات الأمريكية ضد نظام صدام حسين، وخص البيان أحمد الجلبي بهجوم شديد، واصفاٌ إياه بأنه "لص بغداد،" الأمر الذي جعل الكثيرين يلمحون إلى مسؤولية الجبهة عن محاولة اغتيال الجلبي الفاشلة في الناصرية. وقامت الجبهة بإرسال عرائض إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية، عمرو موسى، عرضت فيها رؤيتها السياسية لوضع العراق ومستقبله، كما عارضت صياغة الدستور والاستفتاء عليه في ظل وجود القوات الأمريكية في العراق، وهي ترفض رفضاً قاطعاً أي تقسيم فيدرالي للعراق النشاطات المسلحة عسكرياً تنفذ الجبهة عمليات في المناطق السنية من العراق تحت اسم "كتائب الحق"، وقد تبنت أكثر من عملية منها عملية مدينة الناصرية في 27/4/2006 ضد القوات الايطالية والرومانية، كما تتبنى بشكل دائم عمليات قنص وتفجير وهجمات. يذكر أن الجبهة، وافقت في أواخر العام 2004، عبر ممثلها صفاء العجيلي، في مؤتمر عقدته بعض القوى العراقية المعارضة في العاصمة السورية دمشق، على حق "توجيه ضربات المقاومة إلى قوات الاحتلال والحرس الوطني والشرطة." ويبدو الجانب السياسي من عمل الجبهة شديد التطور، حيث أنها تصدر بيانات متعلقة بمواقفها من القضايا السياسية العربية اليومية، في فلسطين والسودان ولبنان، وتصب مواقفها في إطار الدعوات القومية التقدمية يشار إلى أن منشوراً دورياً من عدة صفحات يدعى "صوت الحق" ينطق باسم الجبهة ويتم توزيعه في بعض المناطق في شمال ووسط العراق رابعا القيادة العامة لمجاهدي القوات المسلحة المقاومة والتحرير في العراق ----------------- التعريف والنشأة ينتمي أغلب عناصر هذه الجماعة المسلحة إلى كوادر سابقة من حزب البعث، وجنود وضباط من الجيش العراقي المنحل الذين يدينون بالولاء بصدام حسين. ويعتقد المراقبون أن العمل الفعلي لهذه الجماعة بدأ مع التصدع الذي شهده مجلس شورى المجاهدين، حيث خرجت منه العناصر البعثية، وكذلك أفراد وضباط الجيش العراقي السابق، الذي كانوا أعضاء في مجموعات مختلفة داخل المجلس، وشكلوا معاً بعد انسحابهم تلك المجموعة الأهداف السياسية تتبنى المجموعة شعارات وأهداف حزب البعث العربي الاشتراكي المحظور، وتطالب بخروج القوات الأمريكية وإطلاق سراح الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين الذي تعتبره الرئيس الشرعي للعراق. المواقف والسياسات يعد البيان الذي أصدرته هذه الجبهة في 6 ديسمبر/كانون الثاني 2006، بمناسبة الذكرى 85 لتأسيس الجيش العراقي، أحد أقسى بياناتها السياسية وأكثرها شمولاً، حيث اتهم الأمريكيين والإيرانيين بالتعاون في ما بينهم لتدمير العراق، رافضاً العملية السياسية، وواصفاً زعماء الشيعة في العراق بأنهم "أفاعي قم التحالفات والتنسيق تنسق المجموعة مع سائر عناصر حزب البعث، وشيوخ بعض العشائر العراقية المتعاطفة مع نظام الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين، خاصة في المناطق السنية، ويعتقد أن التنسيق بينها وبين بعض الجماعات المتشددة، مثل مجلس شورى المجاهدين، بات شبه معدوم. النشاطات المسلحة تنسب الجماعة إلى نفسها تنفيذ عمليات بشكل متواصل، إلا أنه لا يتم التأكد من صحتها دائماً، ويلاحظ أن بياناتها تنسب تنفيذ العمليات إلى ألوية وكتائب من الجيش العراقي السابق مثل كتائب القدس، فرقة المدينة المنورة، وأبطال الحرس الجمهوري، والوحدات الخاصة. وبدأت الجماعة في إصدار بيانات مفصلة حول العمليات التي تنفذها تحت اسمها هذا، منذ أواخر العام 2005، والتي تتضمن عشرات العمليات التي تنفذ كل أسبوع، وأغلبها تفجير عربات مصفحة وعجلات وقنص وقصف بقذائف الهاون وكمائن.
وقالت الجماعة في أحد أول بياناتها إنها تقوم بالعمليات منذ زمن بعيد، غير أن "ظروفا خاصة" منعتها من الإعلان عنها، وتوعدت بتقديم بيانات دورية عن عملياتها الجديدة، التي تزعم أنها توقع عشرات من جنود القوات الدولية شهرياً. ومن العمليات التي تزعم الجماعة تنفيذها: -تدمير عجلة نوع همفي تدميرا كاملا، وقتل من كان فيها في منطقة حي الإصلاح الزراعي في مدينة الموصل. -تدمير عجلة نوع همفي تدميرا كاملا، وقتل من كان فيها في منطقة حي الإصلاح الزراعي في مدينة الموصل. - في 16/5/2006 تدمير عجلة نوع همر على شارع الكورنيش في مدينة كركوك - في 12/5/2006م تم قنص اثنان من المارينز قرب قاعدة الحرية الجوية في مدينة كركوك - في 26/5/2006م تدمير عجلة نوع همر في قضاء الحويجة - في 29/5/2006م تم بعون الله قنص اثنان من المارينز في قضاء الحويجة "3" الجماعات التكفيرية والارهابية يضم هذا القسم أهم الجماعات التي تنتمي إلى ما يسمى الفكر "السلفي الجهادي"، والتي يطلق عليها مسؤولون في الحكومة العراقية وصف "الجماعات الإرهابية التكفيرية. اولا تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين --------------------- التعريف والنشأة ينتمي هذا التنظيم إلى الفكر السلفي الجهادي، ويوصف بأنه متطرف ومتشدد وتكفيري. وبدأ التنظيم عمله في العراق منذ سقوط نظام صدام حسين تحت اسم "جماعة التوحيد والجهاد"، بزعامة الأردني أبو مصعب الزرقاوي. وفي 17 أكتوبر/تشرين الأول 2004 أعلن الزرقاوي مبايعته لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، وغيَّر اسم جماعته إلى تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين. وفسر بعض المراقبين هذه الخطوة لاستقطاب الزرقاوي بأنها مزيد من الدعم المالي والمعنوي، فضلاً عن المدد البشري والامتداد العالمي لتنظيمه، والذي يحقق له انتسابه لتنظيم القاعدة هذه الغاية. وتتميز هذه الجماعة بالتنظيم الأهداف السياسية أهداف هذا التنظيم لا تنحصر في "طرد الاحتلال الأجنبي" من العراق، بل إنه يعتبر أن المعركة (في العراق) امتداد للحرب الجهادية العالمية ضد "أمريكا الصليبية" والأنظمة العربية الحليفة لها "المرتدة". فهذا التنظيم يتفرد عن باقي الجماعات المسلحة العراقية في أن استراتيجيته عالمية، وليست محلية عراقية" وأكثر ما يستهدف بعملياته " اتباع الطائفة الشيعية عموما باعتبارهم "روافض " المواقف والسياسات يرفض التنظيم العملية السياسية مطلقاً، ويعتبر أن كل من يتعامل مع الاحتلال "خائن ومرتد"، ويحق بذلك استهدافه، ولهذا يعتبر كل من يشارك في الحكومة، وقوات الجيش والشرطة والمخابرات، والمقاولين المدنيين أهدافاً مشروعة. كما أن التنظيم أعلن في أيلول/سبتمبر 2005 الحرب على الشيعة بدعوى أنهم "متعاونون مع الاحتلال"، ودعا الزرقاوي غير مرة سُنة العراق إلى مقاتلة الشيعة، الذين يصفهم ب "الروافض"، ونبذ أي مصالحة معهم. القيادة: مؤسس هذا التنظيم أبومصعب الزرقاوي، واسمه الحقيقي أحمد فضيل نزال الخلايلة، وهو أردني الجنسية. وكان تسلل من أفغانستان بعد سقوط نظام طالبان عبر إيران إلى كردستان العراق، واستقر في المناطق التي كانت تسيطر عليها جماعة أنصار الإسلام حتى دخول قوات التحالف بغداد، وبعدها انتقل إلى مناطق أخرى في العراق. وأول من عر َّف العالم بالزرقاوي وزير الخارجية الأمريكي السابق كولن باول عندما زعم في خطاب له أمام مجلس الأمن الدولي في 5 فبراير/شباط 2003 أنه (الزرقاوي) هو صلة الوصل بين النظام العراقي السابق وأسامة بن لادن. وقد رصدت الولايات المتحدة 25 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تقود إلى اعتقاله. وكشف الزرقاوي عن وجهه لأول مرة في تسجيل مصور في 26 أبريل/نيسان 2006. وأعلنت الحكومة العراقية في 8 يونيو/حزيران 2006 عن مقتل الزرقاوي وسبعة من معاونيه في غارة جوية أمريكية على منزل ببلدة هبهب في شمال مدينة بعقوبة بمحافظة ديالى. والتنظيم يعلن بعد أيام تعيين المدعو أبو حمزة المهاجر خلفاً للزرقاوي. التحالفات والتنسيق: في العامين اللذين تليا احتلال العراق، كان هذا التنظيم - فيما يبدو- ينسق مع الجماعات المسلحة العراقية الأخرى، وكان يزودها بالمال والأسلحة والانتحاريين. إلا أن هذه الجماعات بعدئذ أخذت تتمايز عن التنظيم ورفضت توحيد صفوفها معه، ولاسيما عقب معركة الفلوجة الثانية التي اندلعت في نوفمبر/تشرين الثاني 2004. وبدأت التقارير الإعلامية تنقل منذ مطلع 2006 حدوث تصدعات بين تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين وبين الجماعات العراقية المسلحة والعشائر السنية في غرب العراق، خصوصاً في محافظة الأنبار، بعد تنفيذ التنظيم هجوم على أحد مراكز الشرطة في مدينة الرمادي في 5 يناير/كانون الثاني 2006 ذهب ضحيته 67 متطوعاً من السُّنة، وبينهم مقاومون كانوا ينوون التطوع في سلك الشرطة. الانتشار الجغرافي: في البداية، تركز عناصر التنظيم في مناطق غرب العراق، ولاسيما في محافظة الأنبار (ومركزها الرمادي)، وعقب معركة الفلوجة الثانية في نوفمبر/تشرين الثاني 2004 انتشروا إلى محافظات بغداد وصلاح الدين (ومركزها سامراء)، وديالى (ومركزها بعقوبة)، والتأميم (ومركزها كركوك)، وبابل (ومركزها الحلة). النشاطات المسلحة: تمتاز عمليات هذا التنظيم بالتخطيط المحكم واستخدام السيارات المفخخة والعمليات الانتحارية والاغتيال. أما أهم العمليات التي تبناها أو اتهم بها، فهي: - يربط التنظيم بالهجوم الذي استهدف السفارة الأردنية في بغداد خلال شهر أغسطس/آب 2003، وبالهجوم الانتحاري على مقر الأمم المتحدة في بغداد يوم 19 أغسطس/آب 2003، الذي أودى بحياة 22 شخصاً منهم ممثل الأمم المتحدة في العراق سيرجيو دي ميلو. - وجهت أصابع الاتهام إلى هذا التنظيم بالتفجير الذي استهدف مسجد الإمام علي بالنجف في 29 أغسطس/آب 2003، والذي راح ضحيته 83 شخصاً منهم آية الله محمد باقر الحكيم، الأمين العام للمجلس الإسلامي للثورة الإسلامية في العراق. - هجوم انتحاري على مقر القوات الإيطالية بمدينة الناصرية في 12 نوفمبر/تشرين الثاني 2003، أدى إلى مقتل 19 عسكرياً إيطالياً و9 عراقيين. - قتل أكثر من 170 شخصاً وإصابة 550 آخرين في اعتداءات متزامنة، استهدفت الشيعة في كربلاء وبغداد في ذكرى عاشوراء، في 2 مارس/آذار 2004. - خطف الأمريكي نيكولاس بيرغ في أبريل/نيسان 2004، وذبحه في الشهر التالي؛ وخطف ثم قتل دبلوماسيين مصري و آخر جزائري في يوليو/تموز 2005، وعاملين في السفارة المغربية في تشرين الأول/أكتوبر 2005. - قتل الرئيس الدوري لمجلس الحكم الانتقالي العراقي عبد الزهرة عثمان محمد المعروف بعز الدين سليم، بسيارة مفخخة قرب المنطقة الخضراء ببغداد، في 17 مايو/أيار 2004. - محاولة الهجوم على سجن أبوغريب في سبتمبر/ أيلول 2004، والتي قضى فيها أبوأنس الشامي، المسؤول الشرعي في التنظيم. -الاعتداء بسيارة مفخخة على مقر عام للشرطة ببغداد في 14 سبتمبر/أيلول 2004 يوقع 49 قتيلاً و131 جريحاً. - استهداف قافلة أمريكية بهجمات انتحارية متعددة ومتتالية في 8 أكتوبر/تشرين الأول 2005، والتي أطلق عليها التنظيم عملية "عمر حديد". - إسقاط مروحية أمريكية في منطقة اليوسفية في مطلع أبريل/نيسان 2006 أدت إلى مقتل جنديين أمريكيين كانا على متنها. - حمَّلت السلطات الأردنية التنظيم مسؤولية محاولة استهداف سفن أمريكية راسية في ميناء العقبة بثلاث صواريخ كاتيوشا في 19 أغسطس/آب 2005، وعملية تفجير ثلاثة فنادق بعمّان في 9 نوفمبر/تشرين الثاني 2005 أودت بحياة 60 مدنياً وأكثر من 100 جريح. - اتهم مستشار الأمن القومي العراقي، موفق الربيعي، التنظيم في 28 يونيو/حزيران 2006، بتفجير مرقدي الإمامين الهادي والعسكري في سامراء في 22 فبراير/شباط 2006، وذلك بعد اعتقال السلطات العراقية أحد منفذي التفجير، وهو تونسي الجنسية يدعى "أبو قدامة". وكشف الربيعي أن التونسي اعترف بأن الهدف من الاعتداء "بذر الشقاق بين السنة والشيعة وإشعال حرب طائفية في البلاد". الوضع القانوني الوضع القانوني: مصنف كمنظمة "إرهابية" في التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأمريكية عن الإرهاب للعام 2005 الجيد، والتمويل الكبير، ويكثر في صفوفها المقاتلون العرب ثانيا مجلس شورى المجاهدين في العراق ----------------------- التعريف والنشأة تشكل هذا المجلس في منتصف يناير/كانون الأول 2006 بهدف "جمع كلمة المجاهدين ورص صفوفهم". ويضم المجلس سبعة تنظيمات مسلحة متشددة، أبرزها تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين، وجيش الطائفة المنصورة، وسرايا الجهاد الإسلامي، وكتائب الأهوال، وسرايا أنصار التوحيد، وسرايا الغرباء، وجيش أهل السنة والجماعة الذي التحق بالمجلس بعد أسبوعين من تشكيله. ويظهر أن تنظيم قاعدة الجهاد هو الفصيل المهيمن على المجلس، وبالتالي فيمكن القول أنه (المجلس) ما هو إلا واجهة لتنظيم القاعدة في العراق، وأن التنظيم هدف من تشكيل المجلس إلى "عرقنة" صورته في أذهان العراقيين الأهداف السياسية أهداف المجلس متماثلة مع أهداف تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين المواقف والسياسات المواقف ذاتها التي يتبناها تنظيم القاعدة في العراق. وكان المجلس قد طالب في بيان وزع في مناطق بغداد في 21 مايو/أيار 2006 العراقيين من العرب والسُّنة بإعلان براءتهم من "الحكومة المرتدة"، وتوعد المشاركين فيها من أهل السنة بالذبح والملاحقة. وفي 26 يونيو/حزيران 2006 أصدر المجلس بياناً يرفض فيه مبادرة "المصالحة الوطنية"، التي طرحها رئيس الوزراء نوري المالكي، ووصف المجلس المبادرة ب "الوثنية". القيادة أوردت تقارير إعلامية أن زعيم المجلس يسمى عبدالله الرشيد البغدادي، وهو عراقي الجنسية، إلا أن الدلائل أشارت إلى أن الزعيم الفعلي كان أبو مصعب الزرقاوي حتى مقتله. ورجحت هذه التقارير أن الهدف من إعلان البغدادي زعيماً للمجلس هو إعطاء وجه عراقي لنشاط تنظيم القاعدة في العراق. وتصدر بعض بيانات المجلس مذيَّلة باسم أبو ميسرة العراقي مسؤول القسم الإعلامي في التنظيم. النشاطات المسلحة يستهدف المجلس، مثل تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين، القوات المتعددة الجنسيات والقوات العراقية وأفراد الشرطة؛ ومن أهم العمليات التي تبناها - ادعى المجلس في بيان له في 22 مايو/أيار 2006 أن كتيبة "أبي دجانة الأنصاري" هاجمت مطعماً يتجمع فيه عناصر من الشرطة في الكرادة، مما أدى إلى مقتل "عشرين شرطياً، بينهم ثلاثة ضباط". - تبنى المجلس في بيان نشر على الإنترنت في 29 مايو/أيار 2006 اغتيال الشيخ أسامة الجدعان زعيم عشيرة الكرابلة ل"تآمره" مع الأمريكيين. -أعلن المجلس في بيان صدر يوم 19 يونيو/حزيران 2006 عن أسر جنديين أمريكيين قرب اليوسفية، واللذين وجدا مقتولين بعد ثلاثة أيام. أعلن المجلس في بيان مصور يوم 25 يونيو/حزيران 2006 إعدام الدبلوماسيين الروس الأربعة الذين اختطفهم في الثالث من الشهر نفسه، وذلك لعدم استجابة الحكومة الروسية لمطالبه، بسحب قواتها من الشيشان وإطلاق سراح كافة المعتقلين الشيشان لديها ثالثا جيش أنصار السنة ------------- التعريف والنشأة جماعة سلفية "متشددة" تشكلت في سبتمبر/أيلول 2003، وتضم بين صفوفها أعضاء سابقين من جماعة أنصار الإسلام الكردية، ومقاتلين عراقيين وعرب من السلفيين "المتشددين". وهي جماعة منظمة، وتتبع في عملها أسلوب تنظيم القاعدة. الأهداف السياسية: هدف هذه الجماعة لا يقتصر على "طرد الاحتلال الأجنبي" بل أيضاً "إقامة دين الله وفرض شريعة الإسلام لتحكم هذه الأرض الإسلامية"، كما ورد في البيان الأول الصادر عنها في 20 سبتمبر/أيلول 2003. المواقف والسياسات ترفض العملية السياسية الجارية في العراق، وكانت هددت في بيان منسوب لها في ديسمبر/كانون الأول 2004، باستهداف من يصوت في انتخابات الجمعية الوطنية العراقية، التي جرت في يناير/كانون الثاني 2005. وأصدرت بياناً في 27 يونيو/حزيران 2006 ترفض فيه مشروع المصالحة الوطنية الذي تقدم به رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي القيادة أمير الجماعة هو أبو عبدالله الحسن بن محمود، وبعض المصادر الإعلامية أشارت إلى أنه قد يكون عربياً، وأنه كان عضواً في جماعة أنصار الإسلام الانتشار الجغرافي تنشط بشكل رئيسي في شمال العراق، في مناطق كردستان تحديداً النشاطات المسلحة تستهدف الجماعة القوات الأمريكية، وقوات الحرس
الوطني العراقي والشرطة، والمقاولين، و "العملاء"، وميليشيا منظمة بدر، بالإضافة إلى أنها تستهدف ضرب أنابيب النفط في كركوك. وفيما يأتي أهم العمليات التي ادعت مسؤوليتها أو تبنتها - تفجير انتحاري نفسه في داخل قاعدة أمريكية في الموصل يوم 21 ديسمبر/كانون الأول 2004، وأدى إلى مقتل نحو 18 جندياً أمريكياً و4 جنود عراقيين. - تفجير انتحاريين نفسيهما في مقري الحزبين الكرديين الرئيسيين في أربيل يوم 5 فبراير/شباط 2004، وأسفر التفجيران عن 107 قتلى. - تفجير انتحاري نفسه في مبنى السفارة التركية ببغداد في 24 أكتوبر/تشرين الأول 2003، والذي قام به - حسب بيانها- أبوعبدالله الدوسري، السعودي الجنسية. - تفجير مركز شرطة في كركوك يوم 23 فبراير/شباط 2003، أسفر عن مقتل ثلاثين شرطياً وجرح أكثر من 55 آخرين. - تفجير مركز شرطة في مدينة الموصل في 31 يناير/كانون الثاني 2004، أودى بحياة 11 شرطياً وإصابة 50 آخرين، وفقاً لبيان الجماعة. - قتل 12 حارساً أمنياً نيبالياً في أغسطس/آب 2004، وسبعة أفراد من الحرس الوطني في 21 أبريل/نيسان الأهداف السياسية تتفق أهداف وسياسات الجماعة مع تلك الأهداف والسياسات العامة للتنظيمات المتشددة، وخاصة تنظيم القاعدة، حتى على مستوى اختيار المفردات والتعابير السياسية والدينية في البيانات. وتتشارك الجماعة مع سائر التنظيمات المسلحة المتشددة، من حيث اتهام الغرب بشن حرب على الإسلام، ووجوب صد هذا الهجوم بكافة الوسائل، والسعي لإقامة الحكم الإسلامي البنية التنظيمية تبقى بنية وتنظيم هذه الجماعة غير معروفة بشكل دقيق. ويعتقد - في حال صحت المعلومات عن وجودها ودورها - أن تكون قيادتها مؤلفة من أمير ومجلس شورى، على نسق سائر التنظيمات المشابهة وتعتقد أجهزة المخابرات الإسبانية، أن مغربياً يدعى "أبو فاطمة" له ارتباطات بهذا التنظيم، على اعتبار أنها تمتلك تسجيلا لصوته يتبنى فيه عملية مدريد، وتسجيلا آخر يجمعه في حديث مع أحد المسؤولين المصريين في تنظيم القاعدة. النشاطات المسلحة كانت الجماعة قد تبنت في بيان حمل اسم كتائب أبو حفص المصري – قاعدة الجهاد في أوروبا/ لواء أوروبا- العديد من العمليات التي عادت القاعدة فتبنتها، دون ذكر أي دور لهذه الكتائب، التي تدعي أنها فرع تابع لتنظيم القاعدة. ومن تلك العمليات تفجيرات مدريد ولندن، وتهديدات بمهاجمة الفاتيكان والدنمارك، كما أعلنت مسؤوليتها عن انقطاع الكهرباء في مدينتي نيويورك ولندن عام 2003، الأمر الذي اتضح لاحقاً عدم صحته. أما في العراق، فقد تبنت الجماعة تفجير مقر الأمم المتحدة في بغداد، الذي راح ضحيته العشرات، بينهم سيرجيو فييرا دي ميللو، الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة في عملية أطلقت عليها الجماعة اسم سيف العدل. وكان تنظيم جيش محمد قد أعلن مسؤوليته عن العملية، قبل أن يؤكد أبو مصعب الزرقاوي مسؤولية تنظيمه عن العملية، دون أن يأتي على ذكر كتائب أبو حفص. كما ادعت الجماعة ضلوعها في تنفيذ هجمات في منطقة سيناء، وقصف ميناء العقبة بالكاتيوشا قبل أن يتضح وبسرعة عدم صحة ادعاءاتها. رابعا كتائب اوبو حفص المصري --------------------- التعريف والنشأة جماعة تربط نفسها بتنظيم القاعدة، على اعتبار أن أبو حفص المصري كان – قبل مقتله - أحد المقربين من أسامة بن لادن في أفغانستان. غير أن الكثير من المراقبين، يرون أن هذه المجموعة قد تكون وهمية، وذلك لسرعة تبنيها لعمليات، يتضح لاحقاً عدم صحة مسؤوليتها عنها. ويرجح أن تكون الجماعة مكونة من بعض المتعاطفين مع القاعدة، الذين يسارعون إلى تبني الهجمات بمجرد وقوعها، حيث أن بياناتها غالباً ما تتضمن معلومات لا تزيد عن تلك التي تذاع في وسائل الإعلام الأهداف السياسية تتفق أهداف وسياسات الجماعة مع تلك الأهداف والسياسات العامة للتنظيمات المتشددة، وخاصة تنظيم القاعدة، حتى على مستوى اختيار المفردات والتعابير السياسية والدينية في البيانات. وتتشارك الجماعة مع سائر التنظيمات المسلحة المتشددة، من حيث اتهام الغرب بشن حرب على الإسلام، ووجوب صد هذا الهجوم بكافة الوسائل، والسعي لإقامة الحكم الإسلامي. البنية التنظيمية تبقى بنية وتنظيم هذه الجماعة غير معروفة بشكل دقيق. ويعتقد - في حال صحت المعلومات عن وجودها ودورها - أن تكون قيادتها مؤلفة من أمير ومجلس شورى، على نسق سائر التنظيمات المشابهة وتعتقد أجهزة المخابرات الإسبانية، أن مغربياً يدعى "أبو فاطمة" له ارتباطات بهذا التنظيم، على اعتبار أنها تمتلك تسجيلا لصوته يتبنى فيه عملية مدريد، وتسجيلا آخر يجمعه في حديث مع أحد المسؤولين المصريين في تنظيم القاعدة النشاطات المسلحة كانت الجماعة قد تبنت في بيان حمل اسم كتائب أبو حفص المصري – قاعدة الجهاد في أوروبا/ لواء أوروبا- العديد من العمليات التي عادت القاعدة فتبنتها، دون ذكر أي دور لهذه الكتائب، التي تدعي أنها فرع تابع لتنظيم القاعدة. ومن تلك العمليات تفجيرات مدريد ولندن، وتهديدات بمهاجمة الفاتيكان والدنمارك، كما أعلنت مسؤوليتها عن انقطاع الكهرباء في مدينتي نيويورك ولندن عام 2003، الأمر الذي اتضح لاحقاً عدم صحته. أما في العراق، فقد تبنت الجماعة تفجير مقر الأمم المتحدة في بغداد، الذي راح ضحيته العشرات، بينهم سيرجيو فييرا دي ميللو، الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة في عملية أطلقت عليها الجماعة اسم سيف العدل. وكان تنظيم جيش محمد قد أعلن مسؤوليته عن العملية، قبل أن يؤكد أبو مصعب الزرقاوي مسؤولية تنظيمه عن العملية، دون أن يأتي على ذكر كتائب أبو حفص. كما ادعت الجماعة ضلوعها في تنفيذ هجمات في منطقة سيناء، وقصف ميناء العقبة بالكاتيوشا قبل أن يتضح وبسرعة عدم صحة ادعاءاتها. (("4" الميليشيات الشيعية المسلحة)) اولا جيش المهدي ------------ التعريف والنشأة جماعة مسلحة تتبع الزعيم الشيعي الشاب مقتدى الصدر، ابن العلامة الراحل محمد صادق الصدر، الذي قتله وولديه النظام السابق في العام 1999، وتأسست في يوليو/تموز 2003. ويقدّرعدد أفرادها ما بين 6 آلاف و10 آلاف رجل، ومعظم أعضائها من شبان الأحياء الفقيرة في حي الصدر ببغداد، والمدن الشيعية الأخرى في الجنوب. وبالرغم من إسمه، فإنه ليس جيشاً حقيقياً، بل عبارة عن مجموعة غير منظمة من المتطوعين المسلحين وغير المدربين بصورة جيدة. ويرفض مقتدى الصدر وصف الجيش بمليشيا، فهو يعتبره جيشاً عقائدياً جماهيرياً، ولاسيما أن أعضاءه لا يتلقون رواتب أو تدريبات، كما هي حال المليشيات الأخرى، على حد قوله القيادة مؤسس الجيش وزعيمه هو مقتدى الصدر، ويوصف أفراد الجيش بالولاء المطلق لزعيمه الأهداف إخراج القوات الأجنبية من العراق عبر المقاومة السلمية، وإقامة دولة إسلامية شبيهة بالنظام الإسلامي في إيران المواقف والسياسات في الفترة التي أعقبت سقوط النظام السابق، اتخذ مقتدى الصدر موقفاً رافضاً للوجود الأمريكي في العراق، كما عارض العملية السياسية، وندد بمجلس الحكم العراقي المؤقت، واعتبر أن الانتخابات التي تجري في ظل الاحتلال غير شرعية، ورفض وثيقة الدستور الدائم. إلا أنه لاحقاً توقف عن التحريض ضد القوات المتعددة الجنسيات، وخفف من حدة مواقفه المعارضة، والتحق بالعملية السياسية، فخاض تياره انتخابات مجلس النواب تحت مظلة قائمة الائتلاف العراقي الموحد، وحصل على 30 مقعداً في المجلس. ويرأس الكتلة البرلمانية للتيار الصدري سلام المالكي، الذي كان يشغل منصب وزير النقل في حكومة إبراهيم الجعفري الانتشار الجغرافي تتركز قوة هذه المليشيا بمدينة الصدر في بغداد، ومناطق أخرى في الجنوب مثل النجف والكوفة وكربلاء والبصرة، وازدادت في الآونة الأخيرة قوتهم في مدينة كركوك التمويل والدعم يُشك أن جيش المهدي، وتيار الصدر بعامة، يتلقى دعماً مالياً منتظماً من إيران النشاطات المسلحة دخلت هذه المليشيا في مواجهة مع القوات الأمريكية في أبريل/نيسان 2004، بعد أن قتلت متظاهرين من أنصار مقتدى الصدر محتجين على إغلاق صحيفة "الحوزة الناطقة" واعتقال أحد مساعديه، وتركزت المواجهات في مدينتي بغداد والنجف. وبالنظر إلى أن هذه المواجهات تزامنت مع معركة الفلوجة الأولى، التي اندلعت في الشهر نفسه، فقد حصل تعاون وثيق بين المقاتلين السنة ومليشيا الصدر، والذي على أي حال لم يدم طويلاً. و في أغسطس/آب 2004 تجددت المواجهات بين جيش المهدي والقوات الأمريكية والعراقية، ولاسيما في النجف وكربلاء، وانتهت إلى تطبيق الاتفاق الذي رعاه السيد علي السيستاني، والذي ينّص على خروج جميع المسلحين من المدينتين المقدستين. واشتبك جيش المهدي أيضاً مع القوات الأمريكية وقوات الحرس الوطني العراقي في أكتوبر/تشرين الأول 2005. وتحصل من وقت إلى آخر اشتباكات محدودة بين قوات المهدي والقوات الأمريكية، ولاسيما في مدينة الصدر، وكذلك مع القوات البريطانية في جنوب العراق، ومنها تلك التي وقعت بالعمارة في 11 يونيو/حزيران 2006 ثانيا منظمة أو فيلق بدر --------------- التعريف والنشأة المنظمة العسكرية للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، وأنشئت في العام 1983 تحت اسم فيلق بدر لمحاربة النظام السابق. وكان الفيلق يتمركز في إيران، ويبلغ عدد أفراده بين 10 آلاف و 15 ألف عنصر. وبعد سقوط نظام صدام حسين، عاد أفراده إلى العراق، وأصبح يعرف باسم منظمة بدر. وقد التحق أعضاء من المنظمة بتشكيلات الجيش وقوات وزارة الداخلية العراقية، ولاسيما مغاوير الشرطة ولواء الذئب، المسؤولة عن ملاحقة أعضاء الجماعات المسلحة. الأهداف والمواقف أهداف هذه المنظمة ومواقفها متناغمة مع أهداف جسمها السياسي المتمثل في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق. القياد الأمين العام للمنظمة هو هادي العامري، الذي يعد أحد رجال الدين الشيعة، وقضى العامري أكثر من عقدين في المنفى بإيران، وعاد إلى العراق بعد سقوط النظام السابق، وهو حالياً عضو في مجلس النواب العراقي ة الانتشار الجغرافي تنتشر المنظمة في المناطق التي يغلب عليها الشيعة في وسط العراق وجنوبه الدعم والتمويل حين كان أعضاء المنظمة في إيران، كانوا يتلقون الدعم المادي والمعنوي منها، كما تلقوا التدريب على أيدي الحرس الثوري الإيراني النشاطات المسلحة بعد سقوط النظام السابق، دخلت المنظمة العملية السياسية وشاركت في الانتخابات ضمن إطار المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، الذي يعد أحد أقطاب السلطة في العراق اليوم. ولا تقوم منظمة بدر بعمليات عسكرية ضد قوات التحالف. وتتهم المجموعات السنية (مثل الحزب الإسلامي العراقي وهيئة علماء المسلمين) منظمة بدر بتشكيل ما يسمى "فرق الموت" في وزارة الداخلية المسؤولة عن خطف السُّنة وتعذيبهم وقتلهم، وبالتورط في عملية تعرض أكثر من 170 سجيناً عراقياً للتعذيب في معتقل (قبو) تابع لوزارة الداخلية العراقية في نوفمبر/تشرين 2005، علماً أن المنظمة تنفي هذه الاتهامات. وكان عبدالعزيز الحكيم، قائد المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، قد طالب في 8 يونيو/حزيران 2005 بدور أوسع لمنظمة بدر في النواحي الأمنية، كما أن المجلس وافق على إلحاق أفراد وضباط منظمة بقوى الجيش والشرطة ثالثا حزب الدعوة" مع ملاحظة ان الحزب ضمن العملية السياسية " ---------------------- التعريف والنشأة يعد حزب الدعوة أحد أقدم الأحزاب الشيعية العراقية، وقد تم تأسيسه عام 1957 في مدينة النجف على يد مجموعة من علماء الدين الشيعة. وقد تعرض إلى ضغوطات هائلة من نظامي عبد الكريم قاسم، والبعث، بحيث أجبر أعضاؤه على الفرار إلى إيران، وتمركز عدد كبير منهم في منطقة الأهواز. وتأسس الجناح العسكري للحزب عام 1979، وأطلق عليه اسم" الجناح الجهادي" وحاز قرار إطلاق هذا الجناح على رضا القيادات التاريخية للحزب، مثل محمد باقر الصدر ومهدي الحسيني. ونظراً لكون قادة هذا الحزب بمعظمهم مرجعيات دينية عالية، فقد كان له انتشار واسع في الأوساط الشيعية، حتى خارج العراق، كلبنان والبحرين الأهداف السياسية ينتمي حزب الدعوة إلى أحزاب التيار الإسلامي الشيعي التاريخية التي تريد تطبيق الشريعة الإسلامية على مستوى الحكم والمجتمع قام الحزب بشن حرب عصابات ضد نظام صدام حسين منذ 1980، وتعرض لضربة قاسية إثر قمع انتفاضة الجنوب التي كان لكوادره دور كبير في
إطلاقها . البنية التنظيمية كان للإمام محمد باقر الصدر دوراً رئيسياً في الحزب حتى إعدامه عام 1980. يقود الحزب اليوم رئيس الوزراء العراقي السابق إبراهيم الجعفري، فيما يقود أبو عقيل الهاشمي، جناحاً صغيراً منشقاً عن الحزب تحت اسم حزب الدعوة- تنظيم العراق. التحالفات والتنسيق تجمع حزب الدعوة علاقات جيدة مع سائر الأحزاب الشيعية في العراق، وكذلك مع طهران، التي استضافت الحزب وكوادره طوال فترة مطاردة نظام صدام حسين له، وأمنت له المقرات والمعسكرات. النشاطات المسلحة قام الحزب بعمليات مسلحة عنيفة طوال فترة حكم الرئيس المخلوع صدام حسين، انطلاقاً من إيران وأحياناً من معاقله في العراق، كما حدث في انتفاضات الجنوب الشيعية.، وقد حاول الحزب اغتيال صدام حسين في 8 يوليو/تموز 1982، في قرية الدجيل. يمتلك حزب الدعوة، بجناحيه، تشكيلات مسلحة، تحمل اسم "الحرس الخاص" أو "الأمن الخاص" وتركز مهمتها على تأمين حماية مقرات الحزب وقادته. غير أن جهات عديدة تتهم جناح الحزب العسكري بالضلوع في عمليات القتل بسبب الانتماء الطائفي، خاصة في أرياف جنوب العراق حيث للحزب نفوذ واسع. كما يحمل البعض الحزب المسؤولية عن الاغتيالات التي يتعرض لها ضباط وطياري الجيش العراقي السابقين، ويردون الأسباب إلى عوامل ثأرية من ادوار سابقة لعبها أولئك الضباط في قمع الحزب. ويطالب العديد من العرب السنًة بسحب عناصر هذا الحزب من أجهزة الدولة، وخاصة وزارتي الداخلية والدفاع، لوجود قناعات بدور ما يلعبه عناصر من الحزب في ما يسمى "فرق الموت... " كان يفترض عدم ضم الدعوة الى الجماعات الميليشاوية لانه حزب ضمن احزاب اخرى كثيرة لم تشر اليه الدراسة "الاشتراكي نت " (("5" الجماعات الكردية)) اولا انصار الاسلام ----------- التعريف والنشأة جماعة كردية تأسست في 10 ديسمبر/كانون الأول 2001 نتيجة اندماج حركتي جند الإسلام والإصلاح الكرديتين، وتتبنى الفكر السلفي الجهادي. وأكثر أعضائها من الأكراد السنة "المتشددين"، ومعهم عدد كبير من "الأفغان العرب الأهداف السياسية تسعى هذه الجماعة إلى إقامة حكم إسلامي في إقليم كردستان العراق المواقف والسياسات تناوئ النفوذ الأمريكي في كردستان، وتعارض العلاقات الوثيقة بين الحزبين الكرديين الرئيسيين وواشنطن القيادة مؤسسها هو نجم الدين فرج، المعروف بالملا فاتح كريكار (وكريكار بالكردية تعني العامل )، إلا أنه ترك إمارة الجماعة في مايو/أيار 2002، وهو حالياً مقيم في النرويج. أما زعيم الجماعة الحالي فهو وريا هوليري الكردي، المعروف بأبي عبد الله الشافعي، والذي قاتل في أفغانستان. ومن قادتها الميدانيين رائد خريسات، المعروف بأبي عبدالرحمن الشامي، وهو أردني من السلط، وكان على صلة بأبي مصعب الزرقاوي، وقتل الشامي في مواجهات مع قوات الاتحاد الوطني الكردستاني في مطلع أكتوبر/تشرين الأول 2001. الانتشار الجغرافي تمركزت هذه الجماعة في مناطق كردستان العراق، ولاسيما حول حلبجة في محافظة السليمانية على طول الحدود مع إيران. ودخلت هذه الجماعة في صراع مسلح مع حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، الذي يتزعمه جلال طالباني، في ديسمبر/كانون الأول 2002 النشاطات المسلحة تتركز نشاطات هذه الجماعة في شمال البلاد بصورة رئيسية، وإن كان يعتقد أن وجود الجماعة نفسها انحسر إلى حد بعيد، منذ أن تعرضت لضربة قاصمة على أيدي القوات الأمريكية، وقوات البشمركة الكردية؛ إذ قصفت القوات الأمريكية معاقل الجماعة بالصواريخ، إبان اندلاع الحرب في مارس/آذار 2003، نجم عنها مقتل 176 فرداً في صفوفها وفي صفوف المقاتلين العرب المنضمين إليها، والذي لم يقتل منهم لاذ بالجبال أو هرب إلى الأراضي الإيرانية المجاورة. الوضع القانوني مصنفة كمنظمة إرهابية في التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأمريكية عن الإرهاب للعام 2005 ثانيا قوات البيشمركة ------------- التعريف والنشأة البشمركة (وتعني باللغة العربية الفدائيين) قوة كردية تأسست منذ ستينيات القرن الماضي، وتتبع الحزبين الكرديين الرئيسيين: الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني، والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني. ويبلغ عدد هذه القوة، بحسب المصادر الكردية الرسمية، 90 ألف عنصر، يشكلون قوة منظمة ومدربة بشكل جيد. وقد انضم عدد كبير من عناصر البشمركة إلى تشكيلات الجيش العراقي والقوى الأمنية التي تشكلت بعد العام 2003. ويصر قادة الأكراد على أن البشمركة قوة نظامية وليست مليشيا. الأهداف السياسية أهداف البشمركة متناغمة مع الأهداف السياسية للحزبين الكرديين الرئيسيين التابعة لهما القيادة رغم أن البشمركة تتبع رسمياً وزارة خاصة في حكومة كردستان العراق، تسمى وزارة شؤون البشمركة ، والتي يرأسها عمر عثمان إبراهيم، الذي ينتمي إلى الحزب الديمقراطي الكردستاني، فإن السلطة الفعلية على هذه القوات تتبع قيادتي الحزبين. الانتشار الجغرافي يتركز وجودها في إقليم كردستان، ولاسيما في محافظات السليمانية وأربيل ودهوك. الدعم والتمويل الدعم والتمويل المباشر لهذه القوة يأتي من الحزبين الكرديين الرئيسيين، كما أن الولايات المتحدة ساعدت هذه القوة ووفرت لها التدريب والتسليح النشاطات المسلحة قامت هذه القوة بمناوشة النظام العراقي السابق، وساهمت في الانتفاضة التي اندلعت في العام 1991، كما أنها شاركت إلى جانب القوات الأمريكية في العمليات العسكرية خلال حرب عام 2003، وهي تساند القوات الأمريكية. وعلى أي حال تعملالبشمركة كقوة نظامية لحفظ أمن إقليم كردستان والدفاع عنه "6" جماعات غير عراقية تعمل في الخارج وتضم مجموعتين الاولى هي منظمة مجاهدي خلق الايرانية , وحزب العمال الكردستاني التركي اولا مجاهدي خلق التعريف والنشأة هي منظمة إيرانية، تأسست عام 1965، وضمت خليطاً من الشخصيات الفكرية من خلفيات يسارية ودينية، تجمعها المعارضة الشديدة لنظام آل بهلوي. وشاركت المنظمة في الثورة على نظام الشاه محمد رضا بهلوي، مع الإمام آية الله الخميني وسائر المعارضين، وفي مقدمتهم حزب "توده" الشيوعي، في العام 1979، غير أن الأمور سرعان ما وصلت إلى الصدام بين الطرفين بعد قرار الخميني بجمع السلاح، ورفض المنظمة تسليم أسلحتها. وفي العام 1987 تم تشكيل "جيش التحرير الوطني" ليكون الجناح العسكري لحركة مجاهدي خلق، التي انضمت في العام 1993 للمجلس الوطني للمقاومة في إيران. وقام مجاهدو خلق بشن هجمات شديدة الضراوة على أهداف تابعة لنظام الخميني، منها عمليات اغتيال وتفجير، حتى اشتد الضغط العسكري عليها داخل إيران، ففر زعيمها مسعود رجوي إلى خارج البلاد الأهداف السياسية حاولت المنظمة، على المستوى الفكري، المزج بين الإسلام والأيديولوجية الاشتراكية. ويقوم المشروع السياسي للتنظيم على التخلص من النظام الحالي في طهران وتطبيق برنامج الحركة، الذي يقوم على طروحات قريبة من مشروع "الإسلام الاشتراكي" الذي كان مطروحاً في السبعينيات المواقف والسياسات تتركز المواقف السياسية للمنظمة على نقد النظام الإيراني الحالي، وعدم التدخل في الشأن العراقي الداخلي، غير أن العديد من الأطراف العراقية يرفض استمرار وجودها في العراق، وتتهمها بالولاء لنظام صدام وحسين ومعاداة إيران التي تربطها علاقات قوية بهذه الأطراف. فالأحزاب الشيعية العراقية ترفض استمرار وجود المنظمة على أراضي العراق، مرجعة السبب إلى ما تصفه "دوراً كبيراً" للمنظمة في تصفية المعارضين العراقيين، وقمع انتفاضة الجنوب ضد نظام صدام. كما أن رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، كان قد تعهد بإنهاء وجود "مجاهدي خلق" في العراق، واصفاً إياها بالمنظمة الإرهابية، ومؤكداً من جهة أخرى، أن قوات الجيش العراقي تحاصر منذ أشهر أماكن تواجد المنظمة. وتطالب إيران بالقضاء على هذه المنظمة بدعوى استمرار دورها العسكري ضد طهران، وتهريبها السلاح إلى داخل الأراضي الإيرانية، بينما تصدر المنظمة بشكل دوري بيانات، تتهم إيران بتصفية قيادات سنية عراقية، منها عملية اغتيال شقيق طارق الهاشمي محمود الهاشمي، وشقيق صالح المطلك طه المطلك. يذكر أن معلومات سربتها المنظمة عن مراحل متقدمة للبرنامج النووي الإيراني قبل عامين، كانت السبب المباشر لتصاعد الحملة لمطالبة إيران بوقف برامجها النووية، ووضع منشآتها تحت الرقابة الدولية. كما ويذكر أن وزارة الخارجية الأمريكية وضعت الحركة في العام 1997 إلى قائمة الجماعات "الإرهابية"، وأضافت المجلس الوطني للمقاومة في إيران إلى القائمة نفسها عام 1999، وفي العام 2000، أدرجت الحركة على قائمة الاتحاد الأوروبي للجماعات المحظورة. التحالفات والتنسيق: تم الاتصال بين قيادة المنظمة، ونظام الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين، الذي كان يخوض حرباً ضروساً ضد طهران، فقرر التعاون مع "مجاهدي خلق،" رداً على احتضان إيران لمعارضيه، وتأمين تدريبهم وتسليحهم. البنية التنظيمية: يقود المنظمة زعيمها التاريخي مسعود رجوي، وكانت بعض العواصم الأوروبية قد حاولت وقف عمل المنظمة على أراضيها بعد سقوط بغداد، كما حدث في باريس حين اعتقل العشرات من أعضاء التنظيم، غير أن تلك الدول تراجعت لاحقاً عن هذه الخطوات. وقد "انتخبت" المنظمة مريم رجوي، زوجة مسعود رئيسة لجمهورية إيران، وتنظر إليها المنظمة على أنها التجسيد الوحيد للشرعية الإيرانية الحقيقية النشاطات المسلحة قدمت بغداد العتاد والسلاح والمعسكرات والتدريب اللازم للمنظمة، التي تعاظم دورها بعد انتقالها إلى العراق، وبات يقصد مخيماتها للتدرب كل الرافضين لنظام الخميني في طهران، حتى بلغ عدد مقاتليها ما يقارب العشرين ألف مقاتل يقاتلون تحت اسم جيش التحرير الوطني الإيراني. وقد قامت المنظمة طوال الفترة الممتدة من مطلع الثمانينيات حتى دخول الجيش الأمريكي إلى العراق بشن هجمات على القوات الإيرانية لم تخلو من معارك طاحنة، كانت خلالها المنظمة تتقدم داخل الأراضي الإيرانية أو تتعرض لضربات في معسكراتها على أراضي العراق. واستمرت المنظمة في العمل داخل العراق، حتى دخول الجيش الأمريكي إليه، والذي صنفها كمنظمة إرهابية، واستهدف بعض مخيماتها، فاضطر من تبقى من عناصر المنظمة إلى التجمع في معسكر "أشرف" الذي يعتقد أنه يضم زهاء خمسة آلاف من مقاتلي المنظمة المدججين بالسلاح ثانيا حزب العمال الكردستاني ------------------ التعريف والنشأة حزب قومي كردي، تبنى العقيدة الماركسية اللينينية، أسسه وترئسه عبد الله أوجلان منذ عام 1978 الأهداف السياسية ويقوم مشروعه السياسي على توحيد الأكراد الموزعين على عدة دول في المنطقة مثل تركيا وسوريا والعراق وإيران في دولة واحدة. ويعتقد الحزب أن الكفاح المسلح هو الوسيلة الوحيدة لاستعادة "الحقوق الكردية" في وطن قومي، مما جعله على عداء مع أغلب دول المنطقة. غير أن نشاطه توجه أساساً ضد تركيا، الأمر الذي فسره البعض على أنه دليل على تبعية الحزب لأنظمة معينة في المنطقة، بينما رده آخرون إلى مواقف أنقرة من الأكراد. البنية التنظيمية كان عبد الله أوجلان الملقب "آبو،" القائد التاريخي والمؤسس للحزب، غير أن العام 1998، شهد تحولا مفصليا كبيراً في تاريخ الحزب، مع القبض على أوجلان في كينيا، ونقله إلى تركيا حيث يقبع في السجن. وبعد القبض على أوجلان تعرض، الحزب لبعض الانشقاقات، ويعتقد أن أحد أشقاء الزعيم الكردي السجين يقود حالياً عناصر التنظيم. أما الجناح العسكري للحزب فيحمل اسم قوات الدفاع الشعبي الكردستاني التحالفات والتنسيق تلقى الحزب دعماً من أنظمة وجهات يسارية عديدة نظراً لتبنية العقيدة الشيوعية، وبدأ في مطلع الثمانينيات توجيه الضربات العسكرية لتركيا على حدودها الجنوبية، باستخدام الأراضي السورية أولاً، وذلك انطلاقاً من معسكرات تدريبه في سهل البقاع اللبناني. وتعرض النظام السوري لضغط كبير من الولايات المتحدة، ولتلويح عسكري من تركيا، اجبره على الطلب من عناصر الحزب مغادرة أراضيه، مما دفعهم إلى الدخول، على دفعات، إلى جبال كردستان العراق الوعرة، التي أصبحت مقراً حصيناً لهم ومنطلقاً لعملياتهم ضد نظام أنقرة. وبالإضافة إلى تركيا، تسعى طهران إلى التخلص من الحزب، الذي تتهمه بمد نشاطاته إلى المناطق الكردية فيها، كما تسعى الحكومة العراقية، والأطراف الكردية المشاركة فيها، إلى
القضاء على نشاطه العسكري المستمر. النشاطات المسلحة وسيطر الحزب على العديد من القرى في أقصى الشمال الكردي، وقام باستخدام عناصره على جانبي الحدود للتسلل وتنفيذ عمليات داخل تركيا، يعتقد أنها خلفت أكثر من 30 ألف قتيل. وترسخ وجود الحزب في شمال العراق بعد غزو الكويت، وتحول المناطق الكردية إلى مناطق شبه منفصلة، فقام بتنفيذ أقسى هجماته على الأتراك في تلك الفترة، مما كان يدفع الجيش التركي إلى الرد عليه في مواقعه في شمال العراق، وحتى مطارده رجاله إلى داخل الأراضي العراقية. وقد وجه أوجلان أكثر من نداء لوقف إطلاق النار بين رجاله والجيش التركي، غير أن المعارك لا تزال تندلع بين فترة وأخرى، خاصة وأن مقاتلي الحزب الحسني التسلح والتدريب، يتحصّنون بالآلاف في جبال المنطقة الشاهقة --------------------------------- *المصدر "سي ان ان " مع تصحيح و تحرير الاشتراكي نت .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.