آليات عسكرية حديثة ومئات المقاتلين.. تعزيزات عسكرية ضاربة تصل مأرب وتدخل خطوط المواجهات    التحالف يسقط صاروخ باليستي اطلقته ميليشيا الحوثي باتجاه السعودية    رئيس الوزراء يجري اتصال هاتفي بوزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان العامة    الشرق الأوسط: الحوثيون يرفضون قرار مجلس الأمن الأخير ويتعهدون باستمرار الحرب    الرئيس الامريكي "بايدن" ينقلب على السعودية ويبدا باتخاذ اجرات خطيرة ضدها    شاهد فيديو.. بكى فيها كأنه لم يبك من قبل.. نجل الزعيم "عادل إمام" يكشف عن الليلة الأصعب في حياة والدة والسبب!!    مشهد يحبس الأنفاس..أم تنقذ أطفالها من موت محقق بطريقة لا تخطر على بال (شاهد)    رصد ميداني لأعنف المعارك وابرز الجبهات المشتعلة ومواقع تمركز الجيش وخسائر الميليشيات في جهات مارب    آن أوان السلام    رائد طه الرحيل المبكر وألم الفقد    هبوط جماعي بأسهم البورصة الأمريكية بختام تعاملات الجمعة    وزير بالحكومة الشرعية : ستنتصر مأرب ولن تطئ قدم الكهنوت ترابها    سلام الغرفة يتغلب على اتحاد سيئون في بطولة كأس الماهر لكرة القدم لأندية وادي حضرموت    فيروس كورونا يتسبب في إغلاق احدى المدارس في عدن    لماذا تصدر الرئتان أصوات صفير؟!    متى ستتنطق الحكومة لصرف رواتب العسكريين؟    برعاية شركة عدن للصرافة .. مواجهات نارية في الدور الثاني لبطولة شهداء الوحش    ربمونتادا تقود فريق حافة حسين للدور الثاني من بطولة شهداء الوحش    الجنوب بين طموح بناء الدولة وصد المت0مرون    الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين تناشد المجتمع الدولي الضغط على الحوثيين لوقف استهداف النازحين في مأرب    في ختام تأهيل وترميم مدرسة الجلاء بمديرية خور مكسر... تكريم مبادرة " كن إنسان ".    حلقة نقاشية تنظمها "مؤسسة وجود " بعنوان " المسئولة الاجتماعية ودور الإعلام .    الوحدة التنفيذية: مليونان و231 ألف نازح في مأرب تحت تهديد الحوثيين    أخطر عمليات نخب الحرس الثوري الإيراني في مأرب    انفجارات عنيفة ومتتالية تهز مدينة مأرب (تفاصيل)    ورد للتو : اول رد للخارجية السعودية على التقرير الامريكي بشأن جريمة مقتل جمال خاشقجي    ابتكار خريطة جديدة للعالم    طبيب سعودي يوضح حقيقة وفاة الفنان مشاري البلام بسبب تطعيم كورونا.. ويكشف عن احتمالين    صحيفة بريطانية تسخر من إعلان "بايدن" إنهاء الحرب في اليمن وسوء تقدير السعودية والامارات لقوة الحوثيين على وقع هجوم جديد نحو مارب    شركة مصافي عدن تنفي وجود شحنة وقود ملوثة    تعرف على نتائج قرعة ثمن نهائي بطولة الدوري الأوروبي    صنعاء.. مسيرة حاشدة تندّد باستمرار الحصار    عودة الدفء للعلاقات بين البلدين.. بيان "إماراتي" جديد بشأن التواجد العسكري ودعم اليمن غداة زيارة "بن مبارك"    برقية خاصة من أمير قطر إلى خادم الحرمين الشريفين وولي عهده    الحكومة اليمنية تعلن تسجيل حالات إصابة جديدة و وفيات جراء "كورونا"    تحذير مهم للسائقين.. غبار كثيف وتدني الرؤية الأفقية    الذهب يتجه صوب ثاني انخفاض شهري    ما هي المكسرات الأكثر فائدة للجسم؟    الكشف عن موعد دخول شهر رمضان ويوم عيد الفطر    إمام المسجد النبوي يدعو الى ضرورة الاستفادة من "دواء النسيان"    الأمانة العامة للتنظيم تنعي المناضل عبدالهادي المعمري    الأغلى في التاريخ.. أمريكي يشتري قطعتيْ بيتزا بنصف مليار دولار    العداء البريطاني غايلز ينسحب من بطولة أوروبا    بالتزامن مع مطالبات برفع العقوبات.. مجلس الأمن يوجه صفعة ل أحمد علي ويضيف اسم قيادي حوثي الى القائمة    دعوة للعمل !!    الطريق الى العوابل    أسعار الذهب تنخفض في صنعاء صباح اليوم وتستقر في عدن    طواحين هواء عدن يتهددها التوسع العمراني    وفاة ممثل كويتي شهير عن عمر 49 سنة (صورة)    الدوري الاوروبي....اليونايتد والميلان يحسمان تأهلهما لدور16    ضبط بعض القطع الأثرية المنهوبة في تعز    تعرض قيادي في الانتقالي لهجوم أثناء حضوره جنازة فنان عدني    بعد عرض تمثال حميري باسم امير قطري.. غضب واستنكار يمني واسع    رسنال يخطف ورقة التأهل.. ونابولي يودع    وزارة الأوقاف تعلن عن تحريك قوافل دعوية الى عدة جبهات في مأرب    فلكيا.. هذا هو أول أيام شهر رمضان المبارك    شاهد بالفيديو .. حالة نادرة جدا ميسي يطلب قميص لاعب مغمور فكانت ردة فعله غير متوقعة    هيئة الزكاة السعودية توجه تحذيرا للمواطنين السعوديين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحكومة الشرعية تفاجئ الجميع و تعلن الحرب على فساد المنافذ وسط تراجع كبير لسعر العملة
نشر في مأرب برس يوم 18 - 01 - 2021

وسط تراجع جديد في سعر العملة المحلية (الريال) أمام العملات الأجنبية، أعلن رئيس الحكومة اليمنية، معين عبد الملك، أمس (الأحد)، الحرب على الفساد والإهمال في المنافذ البرية والبحرية والجوية في بلاده، في سياق المساعي الرامية إلى تنمية الموارد وتنفيذ الإصلاحات التي تعهدت بها حكومته.
وسجل سعر صرف الدولار الواحد (الأحد) نحو 850 ريالاً في مناطق سيطرة الحكومة؛ بعد أن كان شهد تحسناً ملحوظاً عقب عودة الحكومة إلى عدن وصولاً إلى 650 ريالاً للدولار الواحد، في حين حافظ على سعره في مناطق سيطرة الميليشيات الحوثية عند حدود 600 ريال.
ويؤكد مصرفيون يمنيون أن سياسة الميليشيات الحوثية المتمثلة في محاربة الطبعة الجديدة من العملة ومنع تداولها وفرض عمولات مرتفعة على الحوالات الصادرة إلى مناطق سيطرتها تصل إلى نحو 50 في المائة، تعدً سبباً رئيسياً في تدهور سعر الريال، إلى جانب المضاربات التي يقوم بها كبار المصرفيين الخاضعين للجماعة.
وأكد عبد الملك في تصريحات رسمية أن «المنافذ البرية والبحرية والجوية تعدّ شرياناً حقيقياً لدعم الاقتصاد الوطني، مما يحتم الحاجة إلى الاهتمام بها وعدم السماح بأي حالة بالتهاون والإهمال والفساد فيها، وبما يؤدي إلى تنمية حقيقية تنعكس على الاقتصاد بشكل عام والمجتمعات المحلية بشكل خاص».
وأفادت المصادر أن رئيس الوزراء عقد اجتماعاً «مشتركاً ضم الوزارات والجهات ذات العلاقة، كُرّس لمناقشة معالجة الاختلالات القائمة في المنافذ وتوحيد الجهود والمهام وفق القوانين والتشريعات النافذة، إضافة إلى تنظيم العلاقات مع السلطات المحلية في هذا الجانب، وبما ينعكس إيجاباً على تنمية الإيرادات العامة والمحلية».
وأقر الاجتماع - بحسب المصادر الرسمية - «تشكيل لجنة مشتركة من وزارات النقل والمالية والداخلية والدفاع، والجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة، وجهازي الأمن القومي والسياسي، تتولى النزول الميداني إلى المنافذ للوقوف على جميع الإشكالات القائمة وحلها، إضافة إلى تقييم الأداء خلال الفترة السابقة، وما يمكن عمله لتطوير أدائها، وضمان انسيابية العمل، وتوحيد الإجراءات، وضبط تحصيل الإيرادات، وعدم تداخل المهام والصلاحيات».
وأكد الاجتماع أنه على اللجنة «تحديد مهامها والآليات التي ستتحرك بموجبها، وضرورة النزول الميداني بشكل عاجل إلى المنافذ، والرفع بتقرير حول ما أنجزته لعرضه على مجلس الوزراء، واتخاذ أي إجراءات تساعد على تحقيق الأهداف ومعالجة الاختلالات القائمة».
وطرح المشاركون في الاجتماع «عدداً من المقترحات لمساعدة اللجنة في أداء عملها ضمن منهج تكاملي بين الوزارات والجهات المختصة، وما يمكن عمله لبناء علاقة سليمة مع السلطات المحلية» مع التأكيد على «ضرورة تفعيل عمل اللجنة العليا لمكافحة التهريب».
ويتحدث مختصون يمنيون عن وجود اختلالات واسعة في أداء المنافذ؛ سواء أكانت البرية أم الجوية أم البحرية، خلال الفترات الماضية، فضلاً عن اتساع رقعة التهريب عبر المياه اليمنية، وضعف الرقابة على تمنية الموارد.
ونقلت المصادر الرسمية عن عبد الملك قوله إن «ما يمر به الاقتصاد الوطني من تحديات كبيرة يدفع إلى التفكير في المستقبل وبناء اقتصاد حقيقي متين، يتجاوز الاعتماد على الإيرادات التقليدية»، إلى جانب تأكيده أنه «لن يتم التهاون مع أي اختلالات أو فساد في المنافذ أو غيرها، وسيتم تفعيل كل الوسائل الرادعة لمكافحة الفساد وضبط الإيرادات العامة».
وتسعى الحكومة اليمنية بقيادة عبد الملك إلى وضع برنامج شامل لإعادة معالجة الاقتصاد، وتنمية الموارد، وتحسين الخدمات، وتنمية صادرات النفط والغاز، بالتوازي مع سعيها للحصول على إسناد دولي لتحقيق أهدافها والحفاظ على سعر العملة.
وقبل نحو أسبوع؛ كان مجلس الوزراء اليمني كلف لجنة برئاسة وزير الخارجية وشؤون المغتربين، وبعضوية وزراء المالية والتخطيط والتعاون الدولي، والاتصالات وتقنية المعلومات، والصناعة والتجارة والنقل، والخدمة المدنية والتأمينات والداخلية، لإعداد موجهات البرنامج العام للحكومة ووضع المحددات الرئيسية ليجري على ضوئها إعداد الخطط القطاعية من قبل الوزارات، وذلك خلال أسبوعين.
وذكرت المصادر الرسمية أن عبد الملك وجه بضرورة أن «يكون برنامج وخطة الحكومة غير تقليدية وواقعية وتتواكب مع طبيعة التحديات الماثلة، وصولاً إلى الهدف الأساسي المتمثل في استكمال إنهاء الانقلاب، واستعادة الدولة، وتحقيق إصلاحات مالية وإدارية، وفق المحددات التي جرت مناقشتها مع القوى والمكونات السياسية أثناء مشاورات تشكيل الحكومة». وقال عبد الملك: «لدينا أولوية عريضة، وينبغي أن تتمحور حولها كل خططنا وبرامجنا؛ وهي إنهاء الانقلاب، واستعادة الدولة، ونشر الاستقرار، وتحقيق التعافي الاقتصادي».
وتطمح الحكومة الجديدة؛ التي تشكلت تنفيذاً للشق السياسي من «اتفاق الرياض» بين الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي، إلى «التركيز على الإصلاحات الاقتصادية ومعالجة الاختلالات التي سادت خلال الفترة الماضية، وتفعيل أدوات السياسة المالية والنقدية، للقيام بدورها في تحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين وحياتهم اليومية».
وبحسب تصريحات رسمية سابقة لمعين عبد الملك؛ فقد أكد أن «المرحلة المقبلة سيكون عنوانها النزاهة والشفافية» وأن حكومته «ستحرص على تفعيل كل أدوات الرقابة والمحاسبة ومنظومة النزاهة؛ بما في ذلك (الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة) و(الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.