160 ريال فارق في قيمة الريال أمام الدولار بين صنعاء وعدن.. أسعار الصرف اليوم الجمعة    مقارنة تفصيلية بين أسعار الخضروات والفواكه للكيلو الواحد في صنعاء وعدن    بعد كثرة جدل.. الكشف رسمياً عن ما دار بين الرئيس هادي وبن سلمان    مواطن يضرب والده ويحتال على أخيه بأربعة مليون ريال في محافظة إب    عاجل : صاروخ حوثي يقصف مارب ومصادر تكشف محصلة الانفجار (تفاصيل)    سم قاتل .. احذر شرب الماء في هاتين الحالتين حتى وإن كنت ستموت من العطش    عاجل : انفجارات ضخمة تهز مدينة مأرب وهجمات صاروخية عنيفة والطيران يملأ سماء المدينة ومصادر تفجر مفاجأة مدوية    قصة فتاة يمنية قيدها زوجها وخيط أجزاء من جسمها.    ترامب يقلب الطاولة ويرفض مغادرة البيت الأبيض .. ويزف بشرى سارة للشعب الأمريكي    بسبب ما حدث أثناء الاستحمام.. وفاة عروسين بعد يوم واحد من الزفاف    10 عادات يومية لا يسمح لرئيس الولايات المتحدة بممارستها.. تعرف عليها    بإصابة جديدة.. اخر مستجدات إنتشار كورونا في اليمن خلال الساعات الأخيرة    رئيس الوزراء البريطاني يحذر سكان إنجلترا من كسر قيود كورونا    ندوة في مأرب تستنكر الصمت الدولي تجاه انتهاكات الحوثيين بحق النساء    الصحة العالمية: العودة للحياة الطبيعية العام المقبل    امرأة تنجب 3 توأم في مدينة المكلا    الأهلي السعودي يحسم ملف رحيل فلادان    أرسنال يبلغ دور ال32 بالدوري الأوروبي    البحسني يزف من سيئون أول بشائر جولته الخارجية ولقائه بالرئيس    أبرزهم قريب وزير الدفاع السابق...أكثر من أربع جرائم اغتيال في عدن خلال أقل من 24 ساعة الماضية    استشهاد مدني وجرح شقيقه بانفجار لغم حوثي في الجوف    للمطالبة بعدة مطالب.... إستمرار الاحتجاجات والمظاهرات بكلية الهندسة بجامعة عدن    يحرق سيدة بعدما اتهمته بالسرقة    يجمع بين 6 نساء كلهن حوامل منه في نفس الوقت ويثير جدلا عالمياً    عاهات في مناصب حكومية كبيرة    مصادر: مليشيا الحوثي تعلن النفير العام في الجوف بعد توغل قوات الجيش في مدينة الحزم    عاجل : سلسلة غارات عنيفة لطائرات التحالف على العاصمة صنعاء ومأرب "الأماكن المستهدفة"    كومان يودع الاسطورة مارادونا    الأمن المصري يكشف حقيقة اختطاف اللاعب ميدو جابر    مواجهات بين الشرطة الأرجنتينية ومشجعي مارادونا قبل مراسم دفنه    مقتل وجرح 21 حوثياً بنيران الجيش وغارات التحالف غرب مأرب    ما الحكمة من قراءة سورة الكهف وقصصها يوم الجمعة؟    منع مسؤولين في البرنامج من السفر.. اتهام رسمي يمني لبرنامج الغذاء العالمي ب"الفساد والإضرار بالإقتصاد"    محافظ عدن يفتتح ملعب الحبيشي وهذه أولى المباريات غداً    الرئيس عبدربه منصور هادي يستقبل نائب وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية الشقيقة    مركز الملك سلمان يوزع 5 آلاف طن من التمور في 13 محافظة يمنية    الحضارم في قلب الرئيس وعقله    الارياني يحذر من ارتفاع وتيرة التهديدات الارهابية لمليشيا الحوثي في البحر الاحمر    سحلول شاعر الثورة – مقدمة الأعمال الكاملة (2-2)    العسومي يطالب الأمم المتحدة باتخاذ إجراءات عاجلة لتمكين الفريق الأممي من صيانة خزان صافر    السعودية تطلق تحذيراً جديداً لكل متاجر المملكة مدعوما بفتوى اللجنة الدائمة للإفتاء    لجنة الصياغة المشتركة تواصل اجتماعاتها    إنهيار مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الخميس.. آخر التحديثات في صنعاء وعدن وحضرموت    الأمم المتحدة: مستمرون في دعم اليمن لمواجهة "الكوليرا"    مصرية تغدر بزوجها وتقتله بالمزاح    شاهد.. آخر ظهور للأسطورة مارادونا قبل وفاته وهدف القرن وأشهر صورة مع حكم عربي    حملة أمنية في تعز تضبط عدد من المطلوبين وتنفذ انتشارا واسعا في هذه المناطق    بعد أكثر من 100 عام على اكتشافها .. العثور على تحفة أثرية غريبة في تجويف مومياء مصرية    رسالة حوثية للأمم المتحدة بشأن صافر وبريطانيا ترحب رغم فوات الموعد    ريال مدريد يفوز على إنتر في عقر داره    توقيع اتفاق الصيانة العاجلة لخزان "صافر"    شاعر الثورة.. صالح سحلول – الأعمال الكاملة (1)    لا نحتاج إلى إذن..    تفاصيل ..قرارات صادمة وعاجلة من نقابة الصحفيين بشأن محمد رمضان    مواقف أنصارية يمانية خالدة    المساواة – كعنوان بارز ومختصر لرسالة الإسلام    عجوز أندنوسية تهز أمريكا من أقصاها إلى أقصاها وتقدم للإسلام والمسلمين أعظم خدمة ( فيديو )    كاتب سعودي يحذف تغريدته المثيرة للجدل بخصوص الامام البخاري .. ويؤكد: جهوده نجازاته لا ترقى إلى الشك أو القدح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مآثر حضارة تحكي بعض تفاصيلها!
ذمار..
نشر في الجمهورية يوم 21 - 02 - 2009

إن فرادة ذمار وتميزها عما سواها يكمن في كونها محافظة قدر لها أن تكون موطئاً ومستقراً لحضارات عريقة موغلة في القدم سادت ثم بادت تحكي بعضها من تفاصيلها المثيرة المواقع الأثرية النادرة المنثورة في مناطق ومديريات المحافظة المختلفة . فما إن يكتب الكاتب عن جانب منها حتى يعاوده الشوق للكتابة عن جانب آخر والقارئ بدوره يتلهف لالتقاط كل جديد تكشف عنه الدراسات والحفريات على محدوديتها وحركتها البطيئة وهنا نحاول قدر الإمكان إعطاء صورة شبه عامة عن أهم المواقع الأثرية وأنواعها التي سنبدأها بما أشارت إليه الدراسات العلمية من أنها تحتوي على أقدم المستوطنات البشرية.
المستوطنات والمدن القديمة
في منطقة وادي الزبل شرق مدينة ذمار توجد أقدم المستوطنات البشرية وتعود إلى حوالي الألف السادس الخامس ق.م وفي العصور والمراحل التاريخية اللاحقة بدأت المستوطنات تظهر وتتسع في مناطق مختلفة فظهرت أول مدينة حميرية مكتملة العناصر في حوالي الألف الثاني ق.م وهي المعروفة حالياً ب «حمة القاع» إلى الشرق من مدينة معبر وزامنتها في الظهور مدينة سمعان المعروفة حالياً ب «مصنعة ماريا» غرب مدينة ذمار ليته إلى بعد ذلك إنشاء المدن الحميرية في الألف الأول ق.م ورافق تلك المتغيرات ظهور النقوش الكتابية المدونة بخط المحراث وأقدم ماعثر عليه من نقوش حتى الآن يعود إلى القرن الخامس ق.م حيث مثل ظهور الأسرة الريدانية نهاية القرن الثاني ق.م تحولاً كبيراً في تاريخ المنطقة إذ ازدادت المدن الحميرية أهمية وأخذت في الاتساع فأضيفت إليها الأسوار الدفاعية وبدأت المدن الملكية بالتشكل في مناطق متعددة مثل مدينة بينون ومدينة «هكر» وكلتاهما حظيتا باهتمام الملوك الريدانيين الذين انشأوا القصور والمعابد الضخمة مثل قصر شيران في بينون كما قامت القبائل الحميرية بتشييد القصور في الحواضر الرئيسية ومن تلك القصور قصرا «صنع» التابع لقبيلة ذمري في حاضرتها يكلا «النخلة الحمراء» حالياً وقصر شبعان الذي شيدته قبيلة سهأنف في حاضرتها سمعان «مصنعة ماريا» ومن المدن الحميرية المهمة مدينة ذمار «ذمار القرن» ومدن هران ضاف - تعرمان «بيت ضبعان» عايش راسة بوسان يفاعة بالإضافة إلى المدن التي لايعرف مواقعها حتى الآن لكن الوضع في العصر الإسلامي اختلف بعض الشيء.
القرى والمدن الإسلامية
في العصر الإسلامي بقيت بعض الحواضر القديمة محافظة على حيويتها إلى حد ما بينما شهدت بعضها تراجعاً كبيراً كمدينة سمعان ومدينة «ذمار القرن» وفي الوقت ذاته بدأت حواضر جديدة بالظهور ساعدها في ذلك مااستجد من ظروف على النمو السريع والازدهار ومن أهم هذه المدن مدينة ذمار عاصمة المحافظة وأكبر مدنها التي احتلت مكانة أكيدة في نفوس اليمنيين نظراً لموقعها المتميز لتصبح في ضوء ذلك من المدن اليمنية التي لها بصمات واضحة في التاريخ اليمني المعاصر ومن المدن الإسلامية أيضاً مدينة ضوران التي شيدها الأمير الحسن بن القاسم وجعلها عاصمة للدولة القاسمية ومدينة المواهب التي شيدها الإمام المهدي محمد بن أحمد بن الحسن.. وهناك الكثير من المدن والقرى المشيدة في العصر الإسلامي على نقاض مدن حميرية وأحيطت في الفترات التاريخية المضطربة بأسوار دفاعية مثل ذي سحر عيشان رخمة معبر ذي خولان مصنعة عبدالعزيز سنبان خربة أفيق الكولة باب الفلاك هجرة منقذة زراجة حلفة موشك.
نقوب بينون
وهما نفقان عظيمان منقوران في الصخر ويخترقان جبلين متوازيين بينهما وادٍ والغرض من إنشائهما هو تزويد وادي نمارة بالمياه أحد النفقين مفتوح والآخر مغلق بسبب تصدع حصل للجبل أدى إلى انسداده ويسبق النفق المفتوح قناة واسعة منقورة على الصخر ومدعمة بجدران شيدت بأحجار ضخمة مهمتها ايصال المياه إلى مدخل النفق ومن ثم تسير داخله مسافة 150متراً هي طول النفق وعرضه 3 أمتار وارتفاعه من الداخل «4.5» أمتار ويبلغ طول القطع من الخارج 18 متراً حيث تسير المياه بشكل مستقيم حتى منتصف النفق ثم تنحرف يميناً عدة أمتار بعدها تنحرف يساراً وتواصل طريقها حتى نهاية النفق لتصب في قناة تمتد حوالي كيلو متراً واحداً لتصل إلى النفق الثاني المغلق حالياً.
نقوب بني حديجة
وهناك نقوب أخرى غير بينون ولكنها أقل من شهرة إنها نقوب بني حديجة وهي في نفس مديرية الحدأ أو التي شيدت على أن النفق الأول حفر لتحويل الماء من وادٍ منخفض إلى آخر مرتفع بواسطة سد طول النفق حوالي 200متر مابين الواديين الأمر الذي يجعلنا نقف دهشة أمام سر المهنة والابداع.
سد العقم
سد حميري كبير جرف السيل أطرافه ولم يبق منه سوى وسطه وهو الجزء الخاص بتصريف المياه.
سد أضرعة
أحد السدود الحميرية المهمة وتتجسد هذه الأهمية بتميزه عن غيره بوجود نظام هندسي فريد لتصريف مياه السد إلى الأراضي الزراعية حسب الحاجة يشتمل نظام التصريف على وحدة بنائية ملحقة بالجدار الداخلي الرئيسي للسد بها قنوات على ارتفاعات متساوية والمعروف في السدود القديمة أنها لتصريف المياه وليست لخزنها ويعد أول سد معروف لتخزين المياه وتصريفها عند الحاجة.
المساجد
تمتلك محافظة ذمار عدداً من المساجد الأثرية القديمة أهمها الجامع الكبير بمدينة ذمار الذي شيد في القرن الأول الهجري وفق طراز المساجد الجامعة إذ يتألف من صحن مكشوف تحيط به أربعة أروقة أكبرها رواق القبلة وكان سقفه مغطى بمصندقات خشبية عليها زخارف اسلامية ملونة تشبه مصندقات سقف الجامع الكبير بصنعاء ومايميز الجامع الكبير بذمار منبره القديم الموجود في المتحف الاقليمي ويعد ثاني أقدم منبر في العالم الإسلامي ومن مساجد ذمار أيضاً مسجد الإمام يحيى بن حمزة العلوي صاحب المصنفات في اللغة ومسجد الإمام المطهر بن محمد بن سليمان وقبة داديه ومسجد الأمير سنبل وتنتشر المساجد الأثرية كذلك في مديريات المحافظة وخاصة في المنطقة الغربية وفي بعض القرى الصغيرة يوجد أكثر من مسجد أثري مثل: هجرة ملص في مديرية عنس والتي تحتوي على سبعة مساجد قديمة وفي مديرية عتمة يوجد الكثير من المساجد التاريخية منها جامع الحقيبة في عزلة بني أسد وجامع جوفة عزلة جوف مخلاف بن بحر ومن المساجد القديمة مسجد قبة داديه بمدينة ذمار وهناك المدرسة الشمسية التي تعتبر من أبرز معالم محافظة ذمار.
المقابر والأضرحة
تنتشر المقابر التي تعود للعصر الحميري على طول المحافظة وعرضها منها مقابر أرضية وأخرى منقورة في الصخر على شكل حجرات مستطيلة بداخلها كوات مخصصة لوضع الموتى وتعد مقابر ذمار القرن من النماذج الرائعة للمقابر الصخرية أما المقابر الأرضية التي عثر عليها مؤخراً وأجريت فيها حفريات علمية مقبرة ورقة التي عملت بها بعثة علمية ايطالية ومقبرة هران إلى الشمال من مدينة ذمار والتي عمل بها فريق وطني من الهيئة العامة للآثار والمتاحف ثم فريق من المركز الأمريكي للدراسات اليمنية.
وفي العصر الإسلامي تغير شكل المقابر وبرزت الأضرحة التي تضم رفات الشخصيات الشهيرة ومن أهمها ضريح الإمام يحيى بن حمزة العلوي الملحق بمسجده وضريح الإمام المطهر بن محمد الملحق بمسجده أيضاً وإلى جوار قبة ضريح الأمير الحسين بن القاسم في مدينة ضوران القديمة يوجد ضريح الأمير الحسن بن القاسم وقد تهدم وغابت بعض معالمه نتيجة زلزال 1982 كما تنتشر الأضرحة في عدد من المديريات وخاصة الغربية منها ويتكون الضريح من غرفة مربعة تعلوها قبة وبداخلها يوجد القبر الذي يغطى عادة بتابوت مصنوع من الخشب عليه زخارف قوامها أشرطة نباتية وكتابية وأشكال هندسية منفذة في الخشب بطريقة الحفر الغائر والبارز ولازال عدد من الأضرحة قائماً وبحالة جيدة.
القلاع والحصون
يوجد بمحافظة ذمار عدد كبير من القلاع والحصون الأثرية والتي شيدت على قمم الجبال العالية وجوار المدن والقرى الموجودة في أماكن منبسطة ومن أشهر القلاع والحصون الأثرية هذه قلعة بني أسد في مديرية عتمة وهي الآن عبارة عن جبل عال يصعد إليه عبر درج لازال صالحاً للاستعمال حتى الآن وفي قمته استواء وجميع أطرافه حادة لايصعد إليه إلا من طريق واحدة ومن أهم ماتحتويه قمة الجبل: خزان واسع لتخزين مياه الأمطار ومدافن الحبوب المنقورة على الصخر بأشكال هندسية بديعة ومسجد صغير مزخرف الأخشاب بآيات قرآنية وهناك قلعة ضبة: في مديرية مغرب عنس المحاطة بأسوار وله بوابة كبيرة وفي الداخل توجد مدافن الحبوب وبرك للمياه ومسجد صغير بالإضناف إلى بئر منحوتة في الصخر تقع على قمة جبل أسعد.. قلعة القاهر: معلم أثري وسياحي شيدت على صخرة كبيرة في عزلة وثن مديرية مغرب عنس وتطل على أودية عتمة والقفر ووادي حمض.. قلعة حلفه: عبارة عن قلعة تعود إلى العصر الإسلامي لها مدخل واحد ولازالت مسكونة ويوجد بها مسجد أثري قديم.
قلعة الدن: أحد القلاع الشامخة في مديرية وصاب العالي، انها فإلى قلعة الوايلي وقلعة مصنعة.. حصن هران: يقع الحصن في الجهة الشمالية من مدينة ذمار وهو عبارة عن مرتفع جبلي يحتوي على موقع مدينة هران المذكورة في النقوش القديمة تعود إلى عصر ماقبل الإسلام كما يحتوي الموقع على عدد من المقابر الصخرية والكهوف القديمة وبرك المياه المنقورة في الصخر وفي وسط الجبل من الناحية الجنوبية والشرقية تتناثر بقايا مساكن المدينة الحميرية وعلى أنقاضها آثار مدينة إسلامية والتي كان يحيطها سور من جميع الجوانب ولاتزال أجزاء كبيرة من ظاهره للعيان وفي الجهة الشرقية يوجد بقايا سور ضخم بني من الطين وبجواره طريق صاعد إلى قمة الجبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.