المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تاريخ الاولمبياد منذ 1896حتى 2008
نشر في الاشتراكي نت يوم 06 - 08 - 2008

اليونان مهد الالعاب الاولمبية القديمة استضافت عاصمتها أثينا أيضا اول دورة في التاريخ الحديث. أقيمت البطولة في أبريل / نيسان 1896 ولم يكن بإمكان الحكومة اليونانية وقتها بناء الاستاد الاولمبي الذي ستقام فيه المنافسات. فتبرع رجل الاعمال جورجيوس افي
------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
الاولمبياد منذ 1896حتى 2008 ------------- اليونان مهد الالعاب الاولمبية القديمة استضافت عاصمتها أثينا أيضا اول دورة في التاريخ الحديث. أقيمت البطولة في أبريل / نيسان 1896 ولم يكن بإمكان الحكومة اليونانية وقتها بناء الاستاد الاولمبي الذي ستقام فيه المنافسات. فتبرع رجل الاعمال جورجيوس افيروف بمائة ألف دولار لإعادة بناء الاستاد الاوليمبي في أثينا الذي يعود تاريخه لعام 330 قبل الميلاد بناء الاستاد بعد أن كادت الدورة تنقل للعاصمة المجرية بودابست. الطريف انه لم يتم الاعلان والترويج للبطولة بشكل كاف في انحاء العالم عن منافسات الدورة. اما اللاعبين المشاركين فقد سافروا إلى اليونان بشكل شخصي على نفقتهم الخاصة فلك يتم اختيارهم على مستوى بعثات تمثل دولا . ويقال أن بعض من شارك كانوا سائحين متواجدين بالصدفة في اثينا ولذلك كانت معظم ملابس اللاعبين للأندية التي يلعبون فيها وليست زي منتخبات بلادهم. شارك نحو مائتي رجل يمثلون 14 دولة ولكن معظم اللاعبين كانوا من الدولة المضيفة، ومن أبرز الرياضات ألعاب القوى والمصارعة والسباحة والمبارزة والرماية والتنس ورفع الاثقال والدراجات والجمباز. وتم إلغاء منافسات كرة القدم والهوكي لقلة عدد الفرق المشاركة. وفي هذه الدورة لم يكن هناك ميداليات ذهبية، فكان الفائز يتوج بميدالية فضية وشهادة تقدير وتاج من أغضان الزيتون، وصاحب المركز الثاني ميدالية برونزية وتاج من اكاليل الغار أما المركز الثالث فيعود بلاده خالي الوفاض. أول فائز في تاريخ الاولمبياد الحديث هو الامريكي جيمس بريندان كانولي الذي أحرز المركز الاول في مسابقة الوثبة الثلاثية بألعاب القوى مسجلا رقما قدره 13.71 مترا باريس 1900 شاركت المرأة لأول مرة في المنافسات لكن تمثيلها كان ضعيفا بمعدل 20 لاعبة ضمن ألف شاركوا في المنافسات. وثار مجددا الجدل بشأن استضافة الاومبياد فقد اكدت اليونان حقها في ذلك بعد ما اعتبرته نجاحا كبيرا حققته أولمبياد أثينا، بل ذهبت اليونان لدرجة المطالبة بتنظيم جميع الدورات الأولمبية. لكن اللجنة الاولمبية الدولية تمسكت بقرارها الصادر منذ عام 1894 بإسناد هذه الدورة لباريس، وكان لتفجر النزاع بين القبارصة والأتراك اليونانيين دور في إضعاف موقف اليونان. تضاعف عدد الدول المشاركة إلى 28 دولة ولكن مرة أخرى كانت اغلبية الرياضيين من الدولة المنظمة. المواقف الغريبة والطريفة تكررت أيضا في هذه الدورة فقد وقع جدل وارتباك بشأن أسماء وجنسيات بعض الفائزين واستمر هذا الجدل لسنوات بعد الدورة. فمثلا الكندي جورج أورتون فاز لبلاده بأول ميدالية أولمبية ولكنها سجلت في البداية في رصيد الولايات المتحدة لأنه شارك في الدورة ممثلا لجامعة امريكية كان يدرس بها. والطريف ان اغلب اللاعبين المشاركين لم يكونوا مدركين أنهم يتنافسون في دورة ألعاب أولمبية. في هذه الدورة أيضا أقيمت للمرة الاولى منافسات الكريكيت والجولف واليخوت و الكروكيه. سانت لويس , الولايات المتحدة 1904 خلاف مرة أخرى بشأن استضافة الاولمبياد فقد أسند التنظيم في البداية إلى شيكاغو فاحتج مسؤولو مدينة سانت لويس وهددوا بتنظيم دورة ألعاب أخرى وانهى الرئيس الأمريكي روزفلت واللجنة الاولمبية الخلاف بالتصويت لصالح سانت لويس. الدورة لم تنل الاقبال الجماهيري المنتظر لدرجة أن صاحب فكرة الالعاب الاولمبية الحديثة البارون بيير دو كوبيرتان لم يحضر المنافسات. وكان لبعد المسافة وارتفاع كبير تكاليف السفر إلى الولايات المتحدة من قارات العالم القديم دور أيضا في تراجع عدد المشاركين لدرجة أن بعض الالعاب كان يتنافس بها الامريكيون فقط. ورغم الهيمنة الامريكية على ألعاب القوى إلا أن الإيرلندي توماس كيلي كسر هذا الاحتكار بالفوز بمنافسات العشاري وكانت وقتها جميع المسابقات العشر تقام في يوم واحد. وكان من نجوم هذه الدورة لاعب الجمباز الامريكي انطون هيدا الذي فاز بخمس ذهبيات وفضية. لندن 1908 كان من المقرر أن تستضيف روما هذه الدورة لكن إيطاليا تعرضت في عام 1906 لكارثة بركان جبل فيزوف واضطرت السلطات لتوجيه نفقات الأولمبياد لعمليات الاغاثة وإعادة الاعمار. أنقذت بريطانيا الموقف وأنهت في عشرة شهور فقط بناء استاد أولمبي في وايت سيتي بلندن، وللمرة الأولى يسير الرياضيون في حفل الافتتاح كفرق خلف أعلام دولهم. شارك في الدورة أكثر من ألفي رياضي تنافسوا في 21 لعبة ولكن حدثت بعض المشكلات مثل اتهام لاعبي الولايات المتحدة للحكام بمجاملة الدولة المضيفة . وقد تعهدت اللجنة الاولمبية بأن تأخذ بعين الاعتبار بعد ذلك زيادة عدد الحكام من خارج الدولة المضيفة. كما بدأ المسؤولون عن الاولمبياد الالتفات لموضوع روح الالعاب الأولمبية أي إعطاء الاهمية لاعتبارات الروح الرياضية والعلاقات الطيبة بين المتنافسين عن الفوز والميداليات. ولذلك تم تاجيل نهائي المصارعة الرومانية في الوزن المتوسط حتى يتعافي السويدي فريثيوف مارتينسن من إصابته ليخوض النهائي ويحقق الفوز. ستوكهولم 1912 أصر البارون بيير دو كوبيرتان على تقليص عدد اللعبات إلى 14 فقط إضافة إلى الخماسي الحديث " فروسية - مبارزة - رماية - سباحة- اختراق الضاحية " . نجم هذه الدورة هو الامريكي جيم ثورب الذي فاز بمسابقتي الخماسي الحديث والعشاري، وقد وصفه ملك السويد جوستاف الخامس بانه أعظم رياضي في العالم. لكن فرحة ثورب بالتتويج لم تدم طويلا فقد سحبت اللجنة الاولميبة الدولية ميدالتيه بعد اكتشاف انه كان يلعب محترفا لكرة السلة في البلاد مما يخالف التقاليد الاولميبة وقتها التي تسمح للهواة فقط بالمشاركة. ولكن اسم ثورب ظل مسجلا في تاريخ الاولمبياد كاول رياضي يستبعد بسبب أنه محترف. الغريب أنه في عام 1982 وبعد 29 عاما من وفاته أصدرت اللجنة الاولمبية عفوا رسميا عن ثورب وتم رسميا اختياره أفضل رياضي في النصف الاول من القرن العشرين. أنتويرب - بلجيكا - 1920 لم تقم اوليمبياد عام 1916 لظروف اندلاع الحرب العالمية الاولى التي اطلق عليها لقب الحرب العظمى، ورغم أن بلجيكا عانت من ويلات الحرب إلا انها كانت مستعدة جيدا لتنظيم الأولمبياد. وتدخلت السياسية في الرياضة حيث لم تتم دعوة دول المحور المعادي للحلفاء في الحرب وهي ألمانيا وتركيا والنمسا والمجر وبلغاريا. عانت الدورة أيضا من قلة عدد الرياضيين المشاركين خاصة في ألعاب القوى بسبب الخسائر في صفوف الرياضيين سواء عسكريين أو مدنيين خلال الحرب. وفي انتويرب رفع للمرة علم الدورات الاولمبية الذي يمثل قارات العالم رمزا للاخوة ووحدة الجنس البشري. في هذه الدورة انهت فنلندا الهيمنة الامريكية على ألعاب القوى بفضل تألق هانز كويمانين والأسطورة بافو نورمي الذي احرز ذهبيتي 10 آلاف متر واختراق الضاحية وفضية خمسة آلاف متر في أول مشاركة أولمبية له. وكان البرازيلي جويلهيرم باراينز أول رياضي من أمريكا اللاتينية يفوز بميدالية ذهبية أولمبية وكان ذلك في الرماية بالمسدس. من نجوم الدورة أيضا الامريكيان ويلي لي ولويد سبونر اللذين فازا بخمس وأربع ذهبيات على التوالي. وكانت الامريكية إيلين ريجين أصغر رياضية تفوز بميدالية ذهبية ، فقد فازت بميدالية الغطس في أنتويرب وهي في الرابعة عشر من عمرها، وقد شاركت أيضا في أولمبياد باريس عام 1924 ونالت فضية الغطس وبرونزية السباحة مئة متر ظهر لتصبح أول سباحة تجمع بين ميدالتين في الغطس والسباحة. باريس 1924 كان مقررا أن تستضيف ستوكهولم هذه الاولمبياد لكن نفوذ البارون دي كوبيرتان منح شرف التنظيم للعاصمة الفرنسية مرة اخرى. في هذه الاولمبياد كان العداء الأمريكي وليام دي هارت أول أمريكي أسود يفوز بميدالية ذهبية في ألعاب القوى وكان ذلك في الوثب الطويل. الطريف أن زميله روبرت ليجندر حطم الرقم القياسي العالمي في الوثب الطويل بتسجيله 7,76 مترا ولكنى القفزة كانت في إطار منافسات الخماسي فقرر الحكام منحه البرونزية. وواصل الفنلندي بافو نورمي تألقه في مضمار ألعاب القوى وأحرز في هذه الدورة خمس ذهبيات اثنان منها خلال ساعة واحدة فاز فيها بسباقي 1500 متر وخمسة آلاف متر وحطم فيهما الرقم القياسي العالمي. وقد خلد الفنلنديون ذكرى هذا العداء الأسطوري بإقامة تمثال له امام ستاد هلسنكي. وفي باريس كان آخر ظهور للعبة التنس الأرضي التي ابتعدت بعد ذلك عن الأولمبياد ستين عاما وعادت في سيول 1988، وكان سبب غياب التنس طوال هذه الفترة اعتبار اللجنة الأولمبية أن معظم لاعبيها محترفون وليسوا هواة. وكان البريطاني هارولد إبراهام أول اوروبي يفوز بذهبية 100 متر عدو كما أحرز زميله ذهبية 400 متر عدو. أمستردام 1928 بعد فشل عدة محاولات نال الهولنديون شرف تنظيم الاولمبياد التي شهدت عودة ألمانيا للمشاركة في المنافسات بعد غياب دورتين بسبب الحرب الأولى. في أمستردام ايضا ظهرت الشعلة الأولمبية التي تقاد طوال أيام الدورة، كما حال المرض دون حضور البارون بيير دو كوبيرتان لتصبح هذه ثاني دورة يغيب عنها بعد سانت لويس. وقد شاركت المرأة للمرة الاولى في منافسات ألعاب القوى ولكن في خمس سباقات فقط، وتوجت الألمانية لينا رادكي بذهبية 800 متر عدو. ولكن حالات الارهاق و الإعياء التي أصابت العداءات بعد السباق دفعت اللجنة الاولمبية لإلغائه بعد ذلك للنساء وتمت إعادة السباق لمنافسات السيدات عام 1960 . في أمستردام أيضا أحرز المصري سيد نصير أول ميدالية ذهبية عربية في الأولمبياد وذلك في رفع الاثقال لوزن خفيف الثقيل.كما فاز مواطنه إبراهيم مصطفى بذهبية المصارعة الرومانية وزن خفيف الثقيل. وواصل العداء الفنلندي بافو نورمي تألقه بذهبية 10 آلاف متر عدو وفضيتي خمسة آلاف وثلاثة آلاف حواجز. وكان الأمير النرويجي أولاف الخامس أول فرد من عائلة مالكة يفوز بميدالية أولمبية ضمن فريق بلاده في سباق القوارب. كما حافظ الهنود على تفوقهم في الهوكي بالفوز بسادس لقب أولمبي على التوالي. لوس أنجيلس 1932 مرة اخرى تثور مشكلة نفقات السفر للولايات المتحدة فقامت اللجنة الأولمبية بتوفير نفقات نقل وتغذية الرياضيين. وغاب عن هذه الدورة الفنلندي نورمي الذي قررت اللجنة منعه من المشاركة في المزيد من المنافسات الأولمبية بعد أن ثار الجدل مجددا حول القواعد الصارمة بشأن الهواة وعالم الاحتراف. لكن الفنلنديين لم ينسوا بطلهم الأسطوري وردوا على قرار اللجنة بعد ذلك بنحو عشرين عاما حينما جعلوه يحمل الشعلة الأولمبية في هلنسكي . وبدأ التطور التكنولوجي يعرف طريقه إلى عالم الرياضية في هذه الدورة حيث أدخلت للمرة الأولى تقنيات حديثة لقياس الزمن وتحديد الفائزين في السباقات والأرقام التي سجلوها الكيترونيا لحسم الجدل خاصة في سباقات ألعاب القوى والسباحة. للمرة الأولى أيضا بدأ تقليد تقليد الفائزين بالميداليات الذهبية والفضية والبرونزيةعلى منصات تتويج ثلاثية. برلين 1936 كاد صعود المد النازي يحرم ألمانيا من تنظيم هذه الدورة ولكنها كانت قد نجحت في تنظيم الأولمبياد الشتوية فنظمت الصيفية كذلك كان مقررا لها. وكادت عدة دول غربية في مقدمتها الولايات المتحدة تقاطع الدورة لكنها في النهاية شاركت ولم تغب سوى إسبانيا بسبب الحرب الأهلية. وافتتحت الأولمبياد بحضور الزعيم النازي أدولف هتلر وادت عدة فرق التحية النازية له في حفل الافتتاح وهو مالم تقم به بعثتا الولايات المتحدة وبريطانيا. نجم هذه الدورة بلا منازع هوالعداء الأمريكي الأسود جيسي اوينز أحد أساطير ألعاب القوى والذي احرز أربع ذهبيات في سباقات 100 و200 متر والوثب الطويل ومائة متر تتابع. وقد ظل هذا الانجاز مخلدا في تاريخ الأولمبياد حته عادله الأمريكي كارل لويس في لوس أنجيلس 1984 . عاد المصريون مرة أخرة للتألق الأوليمبي في برلين بذهبيتي خضر التوني و محمد مصباح في رفع الأثقال إضافة لفضيتين وبرونزية في اللعبة نفسها في أوزان مختلقة أحرزها صالح سليمان وإبراهيم شمس و إبراهيم واصف. وفي النهاية تصدر الالمان جدول الميداليات برصيد 33 ذهبية تلتها الولايات المتحدة برصيد 24 ذهبية ثم المجر 10 ذهبيات. وبعد برلين توقفت الأوليمبياد لمدة اثني عشر عاما بسبب الحرب العالمية الثانية التي اندلعت بين عامي 1939 – 1945 ---------- الاولمبياد بعد الحرب العالمية الثانية لم تقم الأولمبياد عامي 1940 و 1944
بسبب الحرب العالمية الثانية. لندن 1948 بعد ثلاث سنوات من نهاية الحرب العالمية الثانية، استضافت العاصمة البريطانية الأولمبياد للمرة الثانية في تاريخها. جانب من منافسات كرة الماء في أولمبياد لندن 1948 شاركت 59 دولة وغابت ألمانيا واليابان بسبب الحرب والاتحاد السوفيتي السابق لأنه لم يكن عضوا باللجنة الأولمبية. ولأن بريطانيا كانت مازالت تتعافى من آثار الحرب فلم تكن هناك قرية أولمبية لإيواء الرياضيين بل تم تسكينهم في الثكنات العسكرية والجامعات في لندن وضواحيها. كما اصطحبت عدة فرق غذاءها معها خوفا من عدم كفاية الحصص الموزعة على اللاعبين. نجمة البطولة بلا منازع كانت الهولندية فاني بلانكرز كوين التي لقبت ب " الزوجة الطائرة" و فازت بأربع ذهبيات في سباقات العدو 100 متر و200 متر و 80 مترا حواجز وتتابع مائة متر. وبسبب جدول المنافسات لم تشارك في نهائيات الوثب العالي والطويل. كما برز في الجمباز الفنلندي فييكو هوتانين الذي فاز بثلاث ذهبيات وفضية وبرونزية. وتصدرت الولايات المتحدة جدول الميداليات تلتها السويد ثم فرنسا. هلسنكي 1952 السياسة تفرض نفسها بقوة على الألعاب فالروس يعودون إلى الأولمبياد للمرة الأولى منذ عام 1912 ولكن تحت راية الاتحاد السوفيتي. زاتوبيك لقب بالقطار التشيكي السريع ويرفض لاعبو الاتحاد السوفيتي مع زملائهم من بقية دول المعسكر الاشتراكي الإقامة في القرية الأولمبية مع رياضيي الدول الغربية ويفضلون السكن في بيوت الطلبة. وتتحول الألعاب لساحة مصغرة للحرب الباردة بين الاشتراكية والراسمالية فأي نصر في لعبة يفسره كل جانب على أنه تفوق لنظامه. نجم الدورة إميل زاتوبيك كان ضابطا في جيش تشيكوسلوفاكيا وفرض نفسه في منافسات ألعاب القوى ليحرز ذهبيات خمسة آلاف وعشرة آلاف متر عدو والماراثون ليلقب بالقطار التشيكي السريع. وشهدت هلسنكي نهاية درامية للهولندية فاني بلانكرز كوين ففي نهائي 80 مترا حواجز تعثرت وسقطت على الأرض وغادرت المضمار وهي تبكي، ولم تشارك الزوجة الطائرة بعد ذلك في أي منافسات. وفرض لاعبو ولاعبات الاتحاد السوفيتي أنفسهم في الجمباز وأحرزت ماريا جوروغوفسكايا ذهبيتين وخمس فضيات مسجلة أكبر عدد من الميداليات للاعبة في جمباز الأولمبياد. ملبورن 1956 أول دورة تقام في قارة جنوب خط الإستواء، ومن العقبات التي واجهتها إجراءات الحجر الصحي التي تطبقها الحكومة الأسترالية وهو ما تسبب في اقامة مسابقات الفروسية في ستوكهولم بالسويد في يونيو/ حزيران. وواجه الرياضيون خاصة القادمين من أوروبا مشكلة التأقلم مع المناخ في أستراليا ، كما تراجع عدد المشاركين بسبب ارتفاع تكاليف السفر. وبسبب حرب السويس عام 1956 لم تشارك مصر وتضامن معها لبنان، وقاطعت إسبانيا وهولندا وسويسرا وليختينشتاين الألعاب احتجاجا على الاجتياح السوفيتي للمجر. وقد كان هذا الاجتياح سببا في إلغاء مباراة الاتحاد السوفيتي والمجر في كرة الماء بسبب سوء السلوك من اللاعبين نتيجة الازمة . ولكن بصفة عامة استمر تفوق الاتحاد السوفيتي في الجمباز حيث فازت لاريسا لاتينينا بأربع ذهبيات وفضية وبرونزية. وفي ألعاب القوى حصلت الأسترالية بيتي كوثبيرت في سباقات العدو مائة ومائتي متر وتتابع المائة متر أربع مرات. وقد اعتزل إميل زاتوبيك بعد حلوله سادسا في سباق الماراثون ، كما توج السوفيتي فلادييمر كوتس بذهبيتي خمسة آلاف وعشرة آلاف متر عدوا. روما 1960 أول دورة اولمبية تشهد تغطية تلفزيونية عالمية لحفل الافتتاح امام اعين نحو مائة ألف متفرج في الاستاد الأولمبي بالعاصمة الإيطالية. ويلما كانت تعاني من آثار الإصابة بشلل الأطفال وبعد منافسة شرسة مع الولايات المتحدة تصدر الاتحاد السوفيتي جدول الميداليات برصيد 42 ذهبية. لكن العداءة الأمريكية ويلما رودلف سرقت الأضواء في روما بفوزها بثلاث ذهبيات في سباقات العدو مائة ومائتي متر والتتابع مائة متر أربع مرات. ولم يكون الفوز والتقدير لويلما بسبب التتويج فقط ولكن لأنها كانت تعاني من آثار الإصابة بشلل الأطفال. وبدأ العدائون الإثيوبيون في إثبات وجودهم بسباقات المسافات الطويلة وفاز أبيبي بيكيلا بذهبية الماراثون وهو يعدو حافيا. في منافسات السباحة شهدت جميع السباقات تقريبا تحطيم الأرقام القياسية الأولمبية، واكتسح السباحون الأستراليون والأمريكيون ذهبيات السباحة وكانت ذهبية واحدة فقط من نصيب البريطانية أنيتا لونسبرو في مائتي متر صدر. طوكيو 1964 ثلاثة مليارات دولار أنفقتها اليابان على المنشآت الرياضية وتطوير وسائل النقل كي تكون العاصمة اليابانية في أبهى صورها لاستضافة الأولمبياد. وبسبب نظام الفصل العنصري لم توجه الدعوة لجنوب أفريقيا لحضور الأولمبياد، كما حرمت كل من اندونيسيا وكوريا الشمالية من المشاركة في البطولة ولكن في الإجمالي وصل عدد الدول المشاركة إلى 93 . دخلت الكرة الطائرة والجودو للمرة الولى في الألعاب الأولمبية وكانت أول ذهبية في الجودو للهولندي أنطونيوس جيسينك. الإثيوبي أبيبي بيكيلا حافظ على لقبه الأوليمبي في الماراثون ولكن هذه المرة بحذاء رياضي وقد شارك في السباق بعد ستة أسابيع فقط من إجراء جراحة الزائدة الدودية. البريطانية ماري راند فازت بأول ذهبية لسيدات بريطانيا في ألعاب القوى بالألمبياد وكان ذلك في الوثب الطويل، وفازت مواطنتها وزميلتها في الغرفة آن باكر بذهبية 800 متر عدو. أما أبرز نجوم الدورة فكان السباح الأمريكي دون شولاندر الذي فاز بأربع ذهبيات. واختتمت السوفيتية لاريسا مشوارها الأولمبي الحافل بذهبيتين وفضيتين وبرونزيتين. مكسيكو سيتي 1968 ارتفاع عاصمة المكسيك الكبير عن سطح البحر سبب مشكلات لعدد من الرياضيين خاصة في ألعاب القوى لكن الأولمبياد استحقت بجدارة لقب دورة الأرقام القياسية. ففي المكسيك تم تحطيم 34 رقما قياسيا عالميا و 38 رقما أولمبيا. شهدت الدورة أيضا انعكاسات لحركة التحرر المدني في الولايات المتحدة بقيادة مارتن لوثر كنج. قفزة ديك فوسبوري التاريخية غيرت أسلوب الوثب العالي فأثناء مراسم توزيع ميداليات سباق 200 متر عدو رفع الأمريكيان تومي سميث و جون كارلوس يديهما بقفازات سوداء كرمز لقوة حركة السود ، وقررت اللجنة المنظمة حرمان اللاعبين وإعادتهما لبلدهما. نجم هذه الدورة بلا منازع هو الأمريكي بوب بيمون الي فاز بذهبية الوثب الطويل مسجلا رقما عالميا ظل صامدا عشرين عاما ووصل إلى 8,9 امتار. وفي الوثب العالي فاجأ الأمريكي ديك فوسبوري الجميع بأسلوب جديد في القفز نال به الذهبية وأصبحت طريقته هي التي يتبعها القافزون منذ ذلك الحين. الطريف أنه في منافسات الوثبة الثلاثية حطم سبعة لاعبين الرقم القياسي الأولمبي . ميونيخ 1972 شهدت هذه البطولة أعنف حدث في تاريخ الأولمبياد فقد نفذت مجموعة فلسطينية مسلحة هجوما قبل الفجر على القرية الأولمبية في ميونيخ أسفرت عن مقتل رياضي ومدرب إسرائيليين، واحتجاز 9 رياضيين إسرائيليين كرهائن. وقتل الرهائن الإسرائيليون في وقت لاحق في خضم عملية فاشلة لتحرير الرهائن في مدرج مطار عسكري خارج ميونيخ. وتم إيقاف المنافسات وأقيمت مراسم تأبين للقتلى الإسرائيلين ولم تستانف الألعاب إلا بعد استئذان المسؤولين الإسرائيليين. مارك سبيتز محمولا على أعناق زملائه في فريق التتابع ولكن بقية أفراد البعثة الإسرائيلية عادوا على الفور إلى إسرائيل كما فضل بعض اللاعبين من هولندا والنرويج العودة لبلادهم ولكن ذلك كان في سياق قرارات فردية حيث ساد شعور عام بضرورة استمرار الأولمبياد. اما نجم الدورة فهو السباح الأمريكي مارك سبيتز الذي فاز بأربع ذهبيات مسجلا أربعة أرقام قياسية عالمية، ثم أضاف لجعبته ثلاث ذهبيات أخرى في سباقات التتابع ليحفر اسمه بحروف منذ ذهب كأعظم سباح في تاريخ الأولمبياد. وقدم الاتحاد السوفيتي نجمة أخرى في الجمباز هي أولجا كوربوت التي فازت بثلاث ذهبيات وفضية. مونتريال 1976 سوء التنظيم وإضرابات عمال البناء أثر كثيرا على الدورة التي بدأت منافساتها وبعض المنشآت لم تستكمل بعد. وزاد الطين بلة مقاطعة 24 دولة للألعاب بسبب مشاركة نيوزيلندا اتلتي لعب فريقها مباراة في الكريكيت مع جنوب أفريقيا. حصلت كومانتشي على الدرجة النهائية سبع مرات نجمة الدورة بلا منازع لاعبة جمباز رومانية في الرابعة عشر من عمرها هي ناديا كومانيتشي التي وضعت حدا لهيمنة لاعبات الاتحاد السوفيتي. كومانتيشي أذهلت العالم بمستوى رفيع حصلت فيه على الدرجة النهائية سبع مرات قادتها لثلاث ذهبيات وفضية وبرونزية. في ألعاب القوى حافظ العداء الفنلندي لاس فيرين على ذهبيتي سباقي خمسة آلاف وعشرة آلاف متر عدو. وفي السباحة اكتسح الميداليات سباحو الولايات المتحدة وألمانيا الشرقية ولكن البريطاني ديفيد ويلكي فاز بذهبية مائتي متر صدر مسجلا رقما عالميا جديدا. موسكو 1980 السياسة تفرض نفسها مجددا على الرياضة فقد قاطعت الولايات المتحدة وألمانيا والغربية واليابان ودول اخرى الاوليمبياد احتجاجا على الغزو السوفيتي لأفغانستان عام 1979 . لكن بريطانيا التي كان حزب المحافظين قد وصل لتوه الى السلطة فيها، لم تقاطع الأولمبياد وخطف الأضواء العداءان البريطانيان سباستيان كو ومواطنه ومنافسه الدائم وقتها ستيف أوفيت. الطريف أن كو فاز بذهبية 1500 متر عدو وترك الفضية لأوفيت رغم أن هذا هو السباق المفضل للأخير. ورد أوفيت الدين لمنافسه وفاز بذهبية 800 متر تاركا الفضية لكو في السباق المفضل لديه. وشهدت موسكو تسجيل 36 رقما قياسيا عالميا و39 رقما أوروبيا. كما ثار جدل في حسم نتيجة سباق مائة متر عدو بسبب التقارب الشديد بين البريطاني آلان ويلز والكوبي سيلفيو ليونارد وأخيرا حسمت الذهبية لصالح ويلز لوس انجلوس السياسة مرة أخرى فالاتحاد السوفيتي وعدد من دول المعسكري الاشتراكي قاطعت الدورة التي أقيمت في الولايات المتحدة ردا على مقاطعتها دور موسكو، بل نظمت موسكو دورة موازية سمتها دورة الصداقة. في أولمبياد لوس أنجيلس جنت اللجنة المنظمة كثيرا من الأموال من بيع حقوق البث التلفزيوني، وإن كان البعض قد انتقد سيطرة المفاهيم التجارية على حدث عالمي المفروض أنه للهواة. كارل لويس بعد فوزه بسباق المائتي متر في ألعاب القوى فرض النجم الأمريكي كارل لويس نفسه بمعادلة إنجاز مواطنه الأسطورة جيسي أوينز في ذهبيات العدو الذي ظل صامدا 48 عاما. فقد حقق كارل لويس حلمه بنيل أربع ذهبيات في العدو مائة ومائتي متر والتتابع مائة متر أربع مرات والوثب الطويل، ليحفر اسمه بحروف من ذهب في تاريخ العاب القوى. وحافظ سباستيان كو على ذهبية 1500 متر ويشار إلى كو يتولى حاليا رئاسة اللجنة المنظمة لاولمبياد 2012 في لندن، وقد فاز مواطنه دالي طومسون بذهبية العشاري. وفي الجمباز تألقت الرومانية إيكاترينا زابو وفازت بأربع ذهبيات وفضية. وعاد العرب مرة أخرى لساحة التألق الرياضي بذهبيتي المغربيين سعيد عويطة ونوال المتوكل في ألعاب القوى وفضية المصري محمد رشوان في الجودو والذي ضرب مثلا في الروح الرياضية الحقيقية فلم يستغل إصابة منافسه الياباني في المباراة النهائية لينال إشادة وتصفيقا كانت عنده اغلى من بريق الذهب. وسجلت الدورة رقما جديدا في عدد المشاهدين في الملاعب حيث حضرها 5,7 مليون متفرج. سيول 1988 وأخيرا تراجع تأثير السياسة على الرياضة ولم تشهد الأولمبياد حملات مقاطعة ووصل عدد الدول المشاركة إلى 159 دولة . لكن فضائح تعاطي المنشطات ألقت بظلالها على الأولمبياد خاصة في ألعاب القوى حيث تفوق الكندي بن جونسون على الأمريكي كارل لويس في نهائي 100 متر عدو. بن جونسون فاز بالمائة متر لكن الميدالية سحبت منه بعد فضيحة المنشطات وسجل جونسون رقما عالميا جديدا قدره 9,79 ثانية ، ولكن بعد ثلاثة أيام أثبتت الاختبارات تعاطي جونسون منشطا محظورا فجرد من ميداليته واستبعد من الألعاب وعادت الذهبية لكارل لويس . في ألعاب القوى أيضار فازت الأمريكية فلورينس جريفيث بثلاث ذهبيات وفضية وسجلت رقما عالميا جديدا في سباق 200 متر عدو للسيدات. وعاد العرب للتألق في ألعاب القوى فقد أحرز المغربي ابراهيم بو الطيب ذهبية سباق 10 الاف م ومواطنه سعيد عويطة برونزية سباق 800 م. ومع عودة التنس للأولمبياد فازت الألمانية شتيفي جراف بالذهبية بفوزها في النهائي
على جابريلا ساباتيني. وفي الغطس وقع حادث مؤسف للأمريكي جريج لوجانيس ، فقط ارتطم رأسه بلوح القفز المتحرك ولكنه استكمل المنافسة وفاز بذهبية القفز من ثلاثة أمتار وأخرى في القفز من عشرة أمتار. وفي السباحة أحرز الأمريكي مات بيوندي خمس ذهبيات وفضية وبرونزية، والألمانية الشرقية كريستين أوتو بخمس ذهبيات. برشلونة 1992 صنفت كواحدة من أفضل الدورات في تاريخ الأولمبياد ، فقد تجمعت بالفعل عوامل النجاح لها فلم تقاطع أي دولة الألعاب وعادت جنوب أفريقيا مرة أخرى بعد نهاية نظام الفصل العنصري. وشاركت ألمانيا بفريق واحد بعد إعادة توحيدها، وبعد انهيار الاتحاد السوفيتي شاركت الجمهوريات السوفيتية السابقة للمرة الأخيرة بفريق واحد. حفل الافتاح كان مبهرا وشاهده على الهواء مباشرة نحو 2 مليون شخص في أنحاء العالم. ومع فتح الباب أمام المحترفين للمشاركة في الأولمبياد، سرق المنتخب الأمريكي لكرة السلة الأضواء بفريق ااطلق عليه "فريق الأحلام" . الفريق كان كله من نجوم الدوري الأمريكي للسلة للمحترفين بقيادة مايكل جوردان ولاري بيرد وماجيك جونسون الذي لعب بعد اكتشاف إصابته بفيروس الإيدز. كريستي أنهى الهيمنة الأمريكية على المائة متر ولم تكن الذهبية هي ما يشغل بال الفريق ومدربه ولكن تحقيق وعد إمتاع الجماهير والفوز بجميع المباريات بفارق ثلاثين نقطة وهو ما تحقق. في الجمباز قدم اتحاد الجمهوريات السوفيتية نجما آخر هو فيتالي شيربو الذي فاز بست ذهبيات. وفي ألعاب القوى حقق البريطاني لينفورد كريستي ذهبية سباق 100 متر عدو للرجال. كما أحرز المغربي خالد سكاح ذهبية سباق 10 الاف م. والجزائرية حسيبة بو المرقة ذهبية سباق 1500 م.والمغربي رشيد البصير فضية سباق 1500 م. أطلانطا 1996 فازت المدينة الأمريكية بشرف التنظيم بعد منافسة شرسية مع أثينا، وأثبت منظمة دورة أطلانطا جدارتهم باستضافة الأولمبياد التي كان الهاجس الأمني فيها حاضرا بسبب تفجير بإحدى الحدائق قتل فيه شخصان وجرح نحو مائة. لكن إطلانطا قدمت حفل افتتاح رائع وأوقد الشعلة الأولمبية أسطورة الملاكمة محمد علي كلاي وسط تجمع حار من الجماهير المتعاطفة مع بطل انتهى به الحال للإصابة بالشلل الرعاش. جونسون تألق في اطلانطا بذهبيتين ورقم عالمي من أبرز نجوم هذه الدورة العداء الأمريكي مايكل جونسون الذي جمع بين ذهبيتي سباقي 200 وربع متر وسجل رقما عالميا في سباق 200 مرت قدره 19,32 ثانية. اما مواطنه كارل لويس فقد أحرز تاسع ذهبية له في أربع دورات أولمبية، حيث فاز بمسابقة الوثب الطويل. كما احرز البريطاني ستيف ريدجريف رابع ذهبية له في أربع دورات أولمبية متتالية ما جعل البعض يلقبه بأفضل رياضي أولمبي بريطاني. في المقابل استبعد ليفنورد كريستي من سباق 100 متر بعد بدايته الخاطئة مرتين وفاز بذهبية السباق الكندي دونافان بيلي محققا رقما قياسيا عالميا قدره 9,84 ثانية. و أحرز الجزائري نور الدين مرسلي ذهبية سباق 1500 م والسورية غادة شعاع ذهبية مسابقة السباعية. سيدني 2000 شارك فيها نحو 10651 لاعب ولاعبة من 199 دولة، وقد شارك أربعة رياضيين من تيمور الشرقية تحت راية اللجنة الأولمبية الدولية. ثروب ثلاث ذهبيات ورقم عالمي في سيدني تميزت الدورة بالتنظيم الجيد وقامت لاعبة ألعاب القوى الأسترالية كاثي فريمان بإيقاد الشعلة، وعبر الأستراليون عن رغبتهم في أن تكون الأولمبياد تأكيدا للرغبة في المصالحة مع السكان الأصليين للقارة الأسترالية. وبرز في الدورة نجوم مثل البريطاني ريدجريف الذي أحرز ذهبيته الخامسة في التجديف. وواصلت الألمانية بيرجيت فيشر حصد الذهب في سباقات القوارب ( الكانوي) حيث فازت بذهبيتين لتصبح أول امرأة في تاريخ الأولمبياد تحرز ميداليات على مدى عشرين عاما ، وكانت أول ذهبية لها في أولمبياد موسكو 1980 عندما كانت تمثل ألمانيا الشرقية. كما احرز السباح الأسترالي أيان ثروب ثلاث ذهبيات وسجل رقما عالميا في 400 متر سباحة حرة. وتألق في احواض السباحة نجوم آخرون مثل الهولندي بيتر فاندن هوجينباند والألمانية فرانشيسكا فان ألمسك لكنهما لم يحرزا ميداليات ذهبية . وفي ألعاب القوى فارز الأمريكي موريس جرين بذهبية 100 متر عدو، وفازت البريطانية دينيس لويس بذهبية السباعي. وبعد منافسة شرسة تصدرت الولايات المتحدة جدول الميداليات برصيد 37 ميدالية ذهبية تلتها روسيا بفارق خمس ذهبيات ثم الصين وانتزعت أستراليا المركز الرابع بفضل ميداليات فريق السباحة. أثينا 2004 مايكل فيليبس في بطولة العالم بأستراليا العام الماضي الأولمبياد تعود على مهدها، فبعد غياب طويل عادت الألعاب إلى أثينا وبمشاركة 201 دولة وبرقم قياسي في عدد المشاهدين في انحال العالم وصل إلى 3.9 مليار شخص. وبحفلي افتتاح وختام رائعين أثبت اليونانيون جدراتهم باستضافة الألعاب ، واستمتع عشاق الرياضة في أنحاء العالم بمستوى رفيع في جميع الألعاب في أثينا عاد الأمريكيون للتألق في السباحة وفاز نجمهم مايكل فيليبس بست ذهبيات وبرونزيتين محققا إنجازا تاريخيا جعله ثاني افضل سباح امريكي في التاريخ بعد مارك سبيتز. وسجل فيليبس رقما عالميا جديدا في سباق 400 متر متنوع كما أن سباق 200 متر حرة الذي أحرز فيه إحدى برونزيتيه فقد لقب بسباق القرن وأحرز فيه الأسترالي أيان ثروب الذهبية والهولندي بيتر فاندن هوجينباند الفضية. في السباحة أيضا حطم الفريق الأمريكي للسيدات رقما قياسيا عالميا ظل صامدا 17 عاما في سباق التتابع مائتي متر أربع مرات. كيلي هولمز جمعت بين ذهبيتين في اوليمبياد اثينا وفي ألعاب القوى فازت البريطانية كيلي هولمز بذهبيتي سباقي 800 و1500 متر عدو، وفاز الأمريكي جاستين كاتلين بذهبية المائة متر. أثينا تستحق بجدارة لقب اولمبياد الذهب العربي فقد توج العداء المغربي هشام الكروج بذهبيتي سباقي 1500 و خمسة آلاف متر ليصبح ثاني عداء في التاريخ يحقق هذا الإنجاز بعد الأسطورة الفنلندي بافو نورمي. كما حقق المصارع المصري كرم جابر ذهبية في المصارعة الرومانية الوزن الثقيل وكانت هذه الذهبية الأولى لمصر منذ أولمبياد لندن 1948 . وفي الرماية احرز الإماراتي أحمد بن حشر ذهبية في" الدبل تراب". وفي كرة السلة فجرت الأرجنتين مفاجأة من العيار الثقيل بتغلبها في نصف النهائي على المنتخب الأمريكي ثم إيطاليا في النهائي لتفوز بالذهبية رغم ان الفريق هزم في مبارتين بالدور الأول. في أثينا أيضا خرج العملاق الصيني من القمقم وأحرز اللاعبون واللاعبات الصينيين في 14 لعبة على رأسها الغطس 63 ميدالية منها 32 ذهبية منحت بلادهم المركز الثاني في جدول الميداليات بفارق أربع ذهبيات فقط عن الولايات المتحدة متصدرة الجدول بكين 2008 وصلت الشعلة الاولمبية الى العاصمة الصينية بكين لتختم بعد ذلك رحلتها حول العالم وطولها 140 الف كيلومتر ومدتها 130 يوما. وقد غادرت الشعلة المدينة المحرمة لتجول معالم بارزة مثل ساحة تيانانمن. وكانت الشعلة قد عبرت الثلاثاء اقليم سيشوان الذي ضربه زلزال مدمر في شهر مايو ايار الماضي، حيث تم تذكر الضحايا السبعين الفا بدقيقة صمت في مدينة جوانج آن. وقد عبرت الشعلة ست قارات منذ انطلاقها من اليونان في 24 مارس آذار، وكان مقررا ان تزور سيشوان في منتصف يونيو حزيران، لكن تم تأخير الموعد بسبب الزلزال الذي ترك ايضا ما يناهز خمسة ملايين صيني بدون مأوى. وبعد حفل استقبال بسيط في مطار بكين الدولي، أخذت الشعلة الاولمبية الى مكان سري قبل انطلاقها في بقية الجولة الاربعاء، حسب وكالة الانباء الصينية شينخوا. ومن المقرر ان يحمل الشعلة في ختام جولتها رائد الفضاء الصيني يانغ ليواي ونجم كرة السلة ياو مينغ ضمن أكثر من 800 شخصية اخرى. "أمان تام" وعلى صعيد آخر، عبرت السلطات الصينية عن ثقتها بأن الرياضيين والمشاهدين سيكونون بأمان تام وذلك قبل ايام فقط من انطلاق الاولمبياد. ويأتي هذا التأكيد عقب الهجوم الذي اودى بحياة 16 من رجال الشرطة في اقليم زينجيانج غربي الصين، حيث اعتقلت السلطات الصينية اثره 18 ممن اسمتهم ارهابيين اجانب المنطقة ذات الأغلبية المسلمة. احتفال بالشعلة في سيشوان التي ضربها زلزال مدمر في مايو آذار وقال ناطق باسم اللجنة المنظمة لاولمبياد بكين إن ثمة استعدادات للتعامل مع اي مصدر تهديد قد يعكر صفو الدورة. من جانبها، عبرت اللجنة الاولمبية الدولية عن ثقتها بأن السلطات الصينية قد عملت كل ما في وسعها "لضمان امن وامان كل المشاركين في الالعاب. يذكر ان الهجوم الذي وقع الاثنين نفذه رجلان يستقلان شاحنة لنقل النفايات قاما بالقاء قنابل يدوية على مجموعة من رجال الشرطة، وقاما بعدها بمهاجمتهم بالسكاكين. وتقول وكالة شينخوا الصينية للانباء إن قوات الامن القت القبض على المهاجمين بالقرب من مدينة كاشجار الواقعة في اقليم زينجيانج بالقرب من الحدود مع طاجيكستان على مسافة 4000 كيلومترا من بكين. وقالت شينخوا إن الهجوم وقع في حوالي الساعة الثامنة صباحا من يوم الاثنين بالتوقيت المحلي عندما كان رجال الشرطة يقومون بتمريناتهم خارج مقرهم --------- المصدر بي بي سي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.