تسابق انقلابي علني على تجارة الوقود في السوق السوداء ومضاعفة معاناة المواطنين    البحرين تشن هجوما حادا على إسرائيل على خلفية التطورات في القدس    قبل ساعات من سقوطه المتوقع.. العالم يحبس أنفاسه أين سيقع الصاروخ الصيني الشارد؟    الحكومة: بيان علماء مليشيا الحوثي يكشف مشروعها الحقيقي المتطرف ويفند نظام ملالي طهران    الحراك الجنوبي يصدر بياناً هاماً محملاً فيه الإنتقالي مسؤولية إختطاف إثنين من قياداته في عدن    بعد مقتل قائد جبهة المشجح الحوثي ..قوات الجيش تأسر قائد جبهة نهم في مأرب    الجيش الوطني يسطير على مواقع جديدة..و يتقدم باتجاه مدينة الحزم مركز محافظة الجوف!    أول تعليق رسمي سعودي حول العلاقات مع سوريا    تصريحات نارية من الرئاسة اليمنية قد تقلب موزين المعركة في مأرب    وزير الدفاع التركي: تطور علاقاتنا مع مصر يرعب البعض ويخيفهم    الشؤون الاجتماعية بخنفر تزور المنازل المتضررة وتطلق نداء استغاثة    هيثم شاكر يهاجم حفيد جمال عبدالناصر ويتفاجئ بصور خاصةجداً    مكتب الصحة في مأرب بنفذ حملة تطعيم ضد فيروس كورونا    مقتل واصابة 9 في جريمة مروعة بحق أسرة يمنية فجر اليوم (فيديو)    أسعار صرف الدولار والريال السعودي ليومنا هذا السبت في صنعاء وعدن    وفاة الموسيقار المصري جمال سلامة بكورونا    محسن قراوي: تلقيت عروضًا محلية وعربية    عالميا.. إصابات كورونا تتجاوز 157.5 مليون حالة والوفيات أكثر من 3.2 مليون    الرئيس المشاط يعزي في وفاة مدير مديرية باجل بمحافظة الحديدة    وقفة لحرائر تعز بمناسبة يوم القدس    قبائل مسار بحراز تحيي ذكرى استشهاد الإمام علي ويوم القدس    حدث في مثل هذا اليوم 26 رمضان    معارضة بريطانية لإقامة نهائي الأبطال في اسطنبول    خارجية الكيان الصهيوني تلمّع صورة بن سلمان كثمرة للتعاون السرّي القائم منذ سنوات    صفعة أخرى لريال مدريد بعد الخروج الأوروبي    العفو الدولية تطالب بإطلاق سراح الفنانة انتصار الحمادي و تتهم الحوثيين بإجبارها على الاعتراف بجرائم لم ترتكبها    أسعار الخضروات والفواكه للكيلو الواحد في الأسواق اليمنية ليوم السبت    3 فائزين بمسابقة انتقالي عدن لحفظ القرآن الكريم    هيئة مستشفى 26 سبتمبر بمحافظة صنعاء تقدم قافلة كسوة العيد للمرابطين    بلسان العليمي: شرعية المهجر تنحني للعميد "طارق صالح" وترحب بأي دعم من قبله    وفاة شاب جرفتة السيول في مدينة محافظة إب    مكتب الصحة .. أكثر من خمسة آلاف مستفيد من لقاح كورونا بمأرب    مجهولان يغتالان شابًا بحوطة لحج    الأمم المتحدة: الوضع الإنساني في اليمن يسقط من «حافة هاوية»    قيادي إخونجي: خروجنا من اليمن كهجرة "رسول الله" من مكة إلى المدينة    البدء بتفريغ شحنة المنحة السعودية بعدن    لجنة كورونا تعلن تسجيل اربع وفيات و20 إصابة جديدة    قبل أن يرحَل رمضان:    بالأسماء.. شركة النفط تلغي تراخيص محطات بترولية بصنعاء    مخطوطات إسلامية بالمزادات العالمية.. مصحف مزخرف بخط مصلح الدين سعدى    هدايا وبشائر رمضان:    البوكر العربية وساويرس جائزتان تنتظران فائزا جديدا فى شهر مايو    كتب التراث.. "مروج الذهب" قصة خلق العالم وتاريخ الأمم وجغرافيا العالم القديم    متى وقعت معركة اليرموك؟.. ما يقوله التراث الإسلامي    الكشف عن عدد لقاحات كورونا التي من المقرر أن تصل صنعاء    بن سبعيني عازم على تأجيل تتويج بايرن بالدوري الالماني أو تعكير الاحتفال    مانشستر سيتي وتشلسي يخوضان بروفة لنهائي دوري أبطال أوروبا    الدوري الإيطالي.. مواجهة "نارية" بين رونالدو وإبراهيموفيتش على مقعد في دوري الأبطال    الأهلي يسقط العروبة بثلاثية في قدم الشباب بالملتقى الرمضاني    نيوكاسل يهزم ليستر سيتي برباعية    تفقد سير العمل بالمدارس العلمية وتكريم عدداً من العلماء في إب    توزيع مساعدات غذائية في ضوران بذمار    أمسية رمضانية في مديرية بلاد الطعام بريمة    عدن.. اتفاق على إستمرار التيار الكهربائي لحقل بئر أحمد على مدار الساعة لضمان ضخ المياه للمواطنين    فوائد مذهلة للفشار يمنحها لمرضى السكري    ثمانية شعراء يتنافسون على لقب شاعر الصمود    اختتام مسابقة الشهيد القائد الرمضانية للقرآن الكريم بالحديدة    تعرف على الثروة التي جمعها عادل إمام من مشواره الفني؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نص احاطة المبعوث الأممي إلى اليمن في جلسة مجلس الأمن الدولي الخميس 15 إبريل/نيسان 2021
نشر في يمنات يوم 16 - 04 - 2021


شكراً جزيلاً لك سيدي الرئيس،
اسمح لي بدايةً أن أعبِّر عن أحر الأمنيات إلى شعب اليمن وللمسلمين في جميع أنحاء العالم بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك الذي حل علينا الآن. رمضان كريم.
السيد الرئيس،
لقد غيَّر النِّزاع نظرة الكثير من اليمنيين لحياتهم ومستقبلهم. وفي مناطق عدة من البلاد، عانى جيل من الأطفال من تقطع التعليم أو الحرمان منه كلياً. فرص العمل كثيراً ما تكون محدودة أو منعدمة تماماً. ومؤسسات الدولة التي تلعب دوراً حيوياً في تقديم الخدمات الأساسية عانت من سنوات من التآكل. وتؤدي مشكلات استيراد الوقود للاستخدام المدني إلى رفع أسعار السلع الأساسية. وأصبح الحصول على الكهرباء في بعض مناطق اليمن معاناة يومية. وكما ستسمعون من مارك، عادت موجة فيروس كورونا لينتشر بين اليمنيين بضراوة متجددة. ولا يقل سوءاً عن هذا المشهد العام بالنسبة لليمنيين أنَّ وقت انتهاء هذه المأساة غير محدد.
من المرجح أن أغلب اليمنيين ممن تتم استشارتهم أو استفتائهم أو ممن يشاركون في الحوارات الوطنية حول الحرب، يصرون على أن إنهاء الحرب هو أهم الأهداف.
ومن المرجح أنَّ هذا الإجماع الشعبي الهائل المنادي بالسلام موجود في كل النِّزاعات. فرواد السلام هم الشعب دائماً. وربما لا يختلف اليمن في ذلك عن غيره من البلاد التي أنهكتها النزاعات.
لكنَّ اليمن، سيدي الرئيس، يتسم باختلافين آخرين. الاختلاف الأول هو وحدة موقف المجتمع الدولي كما يمثله هذا المجلس. أنا واحد من الممتنين بشدة لهذا المجلس لدأبكم على وضع اليمن في أولوية أجندة أعمالكم من خلال إحاطات منتظمة ومتعددة، ولإيصالكم لرسالة محورية واضحة وثابتة بشكل مستمر مفادها أنَّ الطريق الوحيد للخروج من النِّزاع هو حل سياسي عن طريق التفاوض.
بالإضافة إلى ذلك، هناك التقاء لأصوات دبلوماسية داعمة لإنهاء الحرب وحل النزاع سياسياً بنجاح. منذ أن التقينا آخر مرة، السيد الرئيس، زرت مسقط والرياض وأبو ظبي وبرلين، وأنا الآن في عمًّان حيث التقيت هنا أيضًا بقيادات من الحكومة. وفي تلك العواصم، ناقشت بالتفصيل الجهود التي نبذلها حالياً لإنهاء الحرب في اليمن. وفي جميع الحالات، كنت ألمس، على الأقل، إجماعاً على الدعم، بل في أغلب الأحيان، كنت أجد أدواراً حيوية في تقديم هذا الدعم للنقاط التي نسعى إلى أن نحصل على اتفاق بين الطرفين بشأنها، هذا الاتفاق الذي نركز عليه منذ شهر شباط/فبراير الماضي والذي يبني على تجربة الإعلان المشترك.
وبذلك، تتعزز وحدة موقف مجلس الأمن بالإجماع الدبلوماسي وباتخاذ أبرز الدول الأعضاء لإجراءات محددة. ولا بد لي هنا أن أعبِّر مجدداً عن امتناني الخاص إلى كل من سلطنة عُمان والمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية على تنسيقهم الوثيق لتقديم الدعم للمقترح الذي لدينا، وإلى عمل نظيري المتميز تيم لانديركنغ، المبعوث الأمريكي، بلا كلل، وأعني بلا كلل، ومثابرته والذي يعد مصدر مساعدة عظيم في جهودنا لتجسير الفجوة بين الطرفين. وقد عدت لتوي من برلين وأبو ظبي حيث عقدنا عدة اجتماعات مع تيم وفريقه. فهناك إجماع دبلوماسي.
هناك سبب مهم يدعونا للأمل فيما يتعلق باليمن، وهو وجه آخر من أوجه الاختلاف عن غيره من النزاعات. وقد قلت هذا من قبل، إلا أنه من المهم أن أكرره الآن. إنَّ طريقة إنهاء الحرب معروفة وقد نوقشت عناصرها الأساسية مراراً مع الطرفين. وتقر هذه النقاشات بإلحاح الوضع الإنساني، وتهدف إلى توفير نقاط دخول أساسية للتصدي للحاجات الإنسانية من خلال تلك النقاط الأربعة، وتهدف إلى بناء الثقة وقنوات اتصال مستدامة على خلفية ذلك بين الطرفين لكي لا يعودوا إلى الحرب من جديد. وتسترشد هذه النقاشات التي نخوضها مع الأطراف بخبرتنا السابقة في ما سبق من مفاوضات في جنيف، و في ستوكهولم، وفي الكويت من قبل ذلك، وأثناء الدبلوماسية المكوكية في عام 2020. وقد تعلمنا من تلك الخبرة السابقة، ولذلك، على سبيل المثال، ندعو هذه المرة إلى وقف شامل لإطلاق النار في جميع أنحاء البلاد وليس وقفاً جزئياً لإطلاق النار، كما نصر على موعد محدد يتفق عليه الطرفان في إطار الاتفاق لإطلاق العملية السياسية التي لا يمكن تجنبها بما لها من أهمية حرجة.
السيد الرئيس، كل ما نحتاج إليه الآن هو أن يوافق الطرفان على هذا الاتفاق. هذا كل ما في الأمر.
السيد الرئيس، إنَّ الحاجة الملحة لتحقيق التقدم نحو تسوية سياسية تجعل العنف المستمر على الأرض، وهو ما سيخبرنا مارك بشأنه، أكثر إثارة للقلق. فما زالت مأرب المركز الرئيسي للجذب في النِّزاع، وهو ما ناقشناه باستمرار في هذا المجلس، وهو أمر حقيقي الآن بقدر ما كان حقيقياً منذ عام مضى وخلال كل تلك الشهور التي مضت منذ ذلك الوقت. وقد رأينا كيف يتصاعد الاقتتال ثم تخف حدته، ثم يتصاعد مرة أخرى، وتخف حدته. والآن، هناك مؤشرات خطيرة على تصعيد الاقتتال الدائر مجدداً. وأصبح النازحون داخلياً والمجتمع المحلي في مرمى خط النار، ويتعرضون للتهديد جرًّاء الاعتداء على مدينة مأرب. ويثير قلقي أيضاً الهجمات المتعددة بالطائرات المسيرة والصواريخ البالستية والتي نفَّذها أنصار الله ضد الأراضي السعودية، وفي الأراضي اليمنية أيضاً، خاصة خلال الأسبوع الماضي والتي تضمنت استهداف مرافق مدنية. نحن نعلم أنه يجب أن تتوقف تلك الهجمات.
وفي الحديدة، تجري بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة (أونمها)، بقيادة الفريق أبيهيجيت غوها، نقاشات مكثفة مع الطرفين، وهو ما أشرنا إليه من قبل، لاستئناف تنفيذ النشاطات تحت مظلة لجنة تنسيق إعادة الانتشار. وأود أن أعرب عن احترامي بشكل خاص لنشاط البعثة، ونشاط نائب رئيس البعثة بالإضافة لنشاط الفريق غوها، حيث دأبوا على السعي لتحقيق هذا الهدف. وأعلم أنهما زارا عدن وصنعاء وغيرهما من المناطق لمحاولة تأمين موافقة على اجتماع يضم الطرفين معاً ونأمل أن يكلل هذا الجهد بالنجاح لأن من شأن ذلك تعزيز الجهود الرامية للحفاظ على التهدئة في الحديدة، ودعم تنفيذ المزيد من التزامات اتفاقية ستوكهولم.
سيدي الرئيس،
لقد زادت حدة الاقتتال في تعز وتستمر التوترات بالتصاعد. ولا يزال السكان المدنيون في المدينة يعانون من أسوء ما جاء به النزاع وآثاره الملموسة والكبيرة التي طالت الخدمات الأساسية وقيَّدت حرية الحركة. وكما الحال في كثير من مناطق اليمن، فقد ضربت تعز موجة هائلة ومروعة من داء كوفيد-19. كما أن الطرق الرئيسية في تعز ما زالت مغلقة منذ عدة سنوات مما تسبب في عواقب اجتماعية واقتصادية وخيمة للسكان، فهي مدينة محاصرة.
أود أن أشير بإيجاز لقضية السجناء والمحتجزين، وهي القضية التي تمت إثارتها مؤخراً في دعوات من الطرفين لإطلاق سراح شامل. سأقول ببساطة أن الآلاف مازالوا قيد الاحتجاز بانتظار الإفراج عنهم، ونتمنى أن نرى تحقق تلك التطلعات. يبقى مكتبي مستعداً للجمع بين الطرفين في أو وقت وفي أي مكان إذا كانت هناك فرصة حقيقية لإحراز التقدم في هذا الاتجاه. ولذا، فأنا أرحب بالطبع بالبيانات الأخيرة التي دعمت إطلاق السراح. وأود الإشارة أن الصحفيين الأربعة ما زالوا قيد الاحتجاز، وما زالوا بحاجة لإطلاق سراحهم. هناك قضايا تتعلق بحقوق الإنسان يجب التصدي لها. ويجب أن يعي الجميع أننا مازلنا نركز بشكل كبير لتحقيق تلك الفرص.
السيد الرئيس، ما وصفته آنفاً ما هو إلا لمحة صغيرة من جملة آثار الحرب. إذا أصغيتم لنساء اليمن، سيمنحكم ذلك فهماً أعمق لقصص النزاع المسكوت عنها، والتي أثارها مارك مراراً في هذا المجلس. وقد قام مكتبي مؤخراً بجولة ثانية من المشاورات الافتراضية (عبر الإنترنت) مع نساء يمنيات من مختلف المحافظات. ويسمح استخدام الأدوات الافتراضية بالوصول لعدد أكبر من النساء في مناطقهن. وقد سلطت النساء المشاركات الضوء على تآكل النسيج الاجتماعي و التهميش السياسي والآثار الإنسانية الأكثر حدة للحرب، والتي تتحمل النساء والفتيات أسوأها.
إن تلك الآثار المروعة أعمق مما يمكن أن نتخيله في إحاطة واحدة. ولكنني أريد أن أختم إحاطتي برسائل تشجيعية بالحديث عن معنى فرصة إتمام هذا الاتفاق بالنسبة للشعب اليمني، تلك النقاط الأربع التي نتفاوض بشأنها. وأود أن ألخص مجدداً: لدينا ست سنوات من البؤس والفرقة والحرب. لدينا إجماع شعبي داعم لإنهاء الحرب. لدينا وحدة دبلوماسية للسعي سريعاً لتحقيق هدف إنهاء هذه الحرب. ورابعاً، لدينا خطة حول كيفية تحقيق ذلك.
وأود أن أقضي دقائق، السيد الرئيس، في الختام لاستعراض ما يمكن حدوثه في اليوم الذي يلي الوصول لاتفاق حول تلك النقاط الأربع، وأن أقول ما يلي لتشجيع كل من يمكنهم الموافقة أو الاعتراض.
في الحديدة ستتم إزالة عوائق دخول السفن، مما سيسمح لجميع السفن التي تحمل النفط وغيره من السلع الأساسية بالرسو وتفريغ بضائعها وحمولاتها. وسوف تُوجَّه الإيرادات من الضرائب على هذه السفن إلى رواتب موظفي الخدمة المدنية.
سيشهد مطار صنعاء رحلات جوية إلى وجهات محلية ودولية. سيعود الطلاب إلى ديارهم، وسيسافر المرضى لتقلي العلاج.
إنَّ وقف إطلاق النَّار في جميع أنحاء اليمن يعني أن تصمت البنادق، وأن يتم فتح الطرق التي أغلقتها جبهات القتال لوقت طويل، وسيتم ذلك تدريجياً وليس في يوم واحد، ولكن في وقت قصير للسماح بمرور البضائع، الإنسانية منها أولاً، ثم تمكين الناس من الحركة بحرية، ليتمكن الأطفال من الذهاب إلى المدرسة دون عوائق، وليعود العمال إلى أماكن عملهم عبر الخطوط التي أعاقت ذلك.
وأخيراً ، وأنا مدرك أنه أمل وربما أيضاً حلم، أن يتفق الطرفان على استئناف محادثات السلام تحت رعاية الأمم المتحدة مع الاتفاق على موعد لذلك. ونحن جاهزون ومستعدون، وسيشمل هذا الحوار السياسي الجميع، وسيقوده ويملكه اليمنيون، وسيهدف إلى إنهاء النزاع بشكل مستدام وشامل وهو ما يتطلع إليه الشعب اليمني كما يتم تذكيرنا مراراً.
السيد الرئيس،
ستسمح هذه الترتيبات بإعادة الحياة لطبيعتها، وهو الأمر الذي كثيرا ما بدا، وربما يبدو اليوم أيضاً، وكأنه أمل قاس بالنسبة لليمنيين، بينما هو حقيقة وامتياز يومي بالنسبة للعديد منا في الكثير من بلادنا. دعونا معاً ندعو الأطراف لألّا يخيبوا أمل شعبهم، وليس أملنا نحن، ولتخليص اليمن من محنته.
شكراً سيدي الرئيس.
المصدر: موقع المبعوث الأممي
لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة "المستقلة موبايل"، لمشتركي "يمن موبايل" ارسل رقم (1) إلى 2520.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.